إقتصادمصارف

السرقة المقوننة :الى من ذهبت فروقات قص الودائع ؟( عماد عكوش)

 

بقلم د.عماد عكوش – الحوار نيوز

مع بداية الازمة الاقتصادية في نهاية العام 2019 وأقفال المصارف وتمنعها عن دفع الودائع للمواطنين اللبنانيين وغير اللبنانيين، بدأ مصرف لبنان بإصدار تعاميم تنظم عملية الدفع بعد أن تمنعت الحكومة اللبنانية والمجلس النيابي عن إصدار قانون ينظم هذه العمليات ويمنع الاستنسابية ، لكن للأسف لم يتم إصدار هكذا قانون لأسباب كثيرة منها السياسي ، ومنها المصلحي ، ومنها الخارجي ، وبالتالي أمسك مصرف لبنان بهذا الملف بشكل كامل وقام بإصدار تعاميم متعددة كانت تؤدي الى مزيد من الفوضى والهدر والفساد دون أن تعالج المشكلة الاساسية ،وهي إنصاف المودع والحفاظ على احتياطي العملات الصعبة لديه والتي تراجعت بشكل كبير .

للوقوف عند حقيقة هذا الامر سنقوم باستعراض أربعة أمور :

– حجم التغيير في أحتياطي مصرف لبنان من العملات الصعبة .

– حجم التغيير في الودائع منذ نهاية العام 2018

– حجم التغيير في الموجودات الخارجية للمصارف .

– حجم التغيير في التسليفات لدى المصارف .

أولا” : حجم التغيير في أحتياطي العملات الصعبة

الفترة المالية             الاحتياطي مليار$

نهاية  2018              50.897

نهاية  2019              44.550

نهاية  2020              28.046

نهاية  2021              17.828

حزيران 2022            15.338

ملاحظة: الإحتياطي يتضمن سندات يوروبوندز  بقيمة 5.03 مليار دولار، أي ان صافي الاحتياطي لا يتجاوز اليوم 10.308 مليار دولار، منها 1.34 مليار دولار حقوق السحب الخاصة التي استلمها لبنان من صندوق النقد الدولي في أيلول السنة الماضية ، وهذا يعني ان مصرف لبنان أهدر ما يعادل 34.219 مليار دولار خلال الفترة الماضية .

ثانيا” : حجم التغيير في الودائع

الفترة المالية              الودائع مليارليرة

نهاية  2018              269173

نهاية  2019              246865

نهاية  2020              218017

نهاية  2021              202713

نيسان 2022              198873

معدل الدولرة نهاية العام 2018 كانت 80 %

معدل الدولرة نهاية نيسان 2022 كانت 78 %

الودائع بالليرة في نهاية العام 2018 : 53834 مليار ليرة مايعادل 35.70 مليار دولار

الودائع بالليرة في نهاية نيسان 2022 : 43752 مليار ليرة مايعادل 1.50 مليار دولار بسعر السوق الحالي.

الانخفاض الحقيقي : 34.20 مليار دولار

ثالثا” : حجم التغيير في الموجودات الخارجية للمصارف

الفترة المالية              الودائع مليار$

نهاية  2018              15.212

نهاية  2019              14.371

نهاية  2020              14.023

نهاية  2021              12.108

نيسان 2022              11.008

حجم الانخفاض : 4.20 مليار دولار

رابعا” : حجم التغيير في التسليفات لدى المصارف

الفترة المالية              الودائع مليار$

نهاية  2018              52.30

نهاية  2019              44.20

نهاية  2020              32.03

نهاية  2021              24.87

نيسان 2022              22.55

حجم الانخفاض : 29.75  مليار دولار تم أقفال معظمها من خلال الودائع .

الخلاصة :

لقد بلغ حجم الودائع كما في نهاية شهر نيسان 2022 وفقا لسعر الصرف الحقيقي مبلغ 104.40 مليار دولار، علما أن هذه الودائع كانت وفقا لسعر الصرف الرسمي في نهاية العام 2018 مبلغ 178.55 مليار دولار ، وبذلك يبلغ الفرق حوالي 74.15 مليار دولار .

يعود سبب التغيير في قيمة هذه الودائع للاسباب التالية :

التغيير (العامل)                       مليار $

الموجودات الخارجية                  4.20

التسليفات                               29.75

الودائع الحقيقية                        34.20

المجموع                                68.15

تهريب عبر مصرف لبنان             6.00

المجموع                                74.15

أجمالي التهريب للخارج 10.20 مليار دولار

أنطلاقا من هذه الخلاصة نؤكد بأن ما يجري من قص للودائع عبر كافة التعاميم يصب في جيب المصارف، حيث ان قيمة الودائع الحقيقية والتي دخلت بها المصارف التجارية كطرف كبير، وخاصة بالنسبة للودائع لدى مصرف لبنان،ما زالت على حالها منذ نهاية العام 2018 ولغاية اليوم، والتي تعادل حوالي 167 الف مليار ليرة لبنانية ،أي ما يعادل وفقا لسعر الصرف الرسمي حوالي 110.78 مليار دولار .

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى