أدب وشعر

قَفَصْ الزَّواج


 

 

نَجَا يَنْجوْ نَجَاةً فَهُوَ نَاجِ 
وَلَكِنْ لا نَجَاةَ مِنَ الزَّواجِ

يُدَكُّ الرأسُ في قَفَصٍ سَواءً
عَلاهُ الشِّعْرُ أو ريشُ الدَّجَاجِ

فَفي قَفَصِ الزَّواجِ تَرَى رؤوساً
تُدَارُ بِخِنْصَرٍ من دونِ "حاجي"

تَرَى زَوْجاً تَوَكَّلَ مُسْتَكيناً
وسلَّم أمْرَهُ للهِ راجِ

بأنْ تَرْضَى عَلَيْهِ، فَفي رِضاها
تباشيرُ السَّلامِ والإنفراجِ

وآخرَ ، رَغْمَ سَطْوَتِهِ ،صَبوراً
يَغُضُّ الطَّرْفَ عَنْ كُلِّ اعوِجاجِ

بِتَكْرارِ التَساهُلِ صَارَ سَهْلاً
تَدَجَّنَ، يَسْتَجيبُ بِلا احْتِجاجِ

وآخرَ لا يَصيحُ إذا رَآها
تَصيحُ بِهِ مُعَكَّرَةَ المَزاجِ

ويَعْلَمُ أنَّهُ لَوْ كَانَ ديكاً
لطارَ وَنَطَّ مِنْ فوقِ السِّياجِ

نَجَا يَنْجوْ نَجَاةً فَهُوَ نَاجِ 
وَلَكِنْ لا نَجَاةَ مِنَ الزَّواجِ

***
تَرَحَّمْ، إنْ رأيْتَ فَتىً عَريساً
تُناجيْهِ العروسُ فلا يُناجي

ويَجْلُسُ قُرْبَها صَلْباً جَسوراً
لهُ رأسٌ مُشِعٌّ كالزُّجاجِ

سَيَغْدو رَغْمَ هَيْبَتِهِ مُطيعاً
وشَيْخَ طريقَةٍ بَيْنَ النِّعاجِ

مَتَى صَاحَتْ "فُلانْ" يَقولُ سَمْعاً
"وَلَوْ كَلَّفْتِني لَبَنَ الدَّجاجِ"

إذا رَضِيَتْ تَمَتَّعَ في سَريرٍ
وإن غَضِبَتْ تَسَطَّحَ في "الكراجِ"

نَجَا يَنْجوْ نَجَاةً فَهُوَ نَاجِ 
وَلَكِنْ لا نَجَاةَ مِنَ الزَّواجِ

ناجي بيضون
بيروت، ١٩٨٠
ديوان "قصائد ساخرة"

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى