دوليات

حصيلة “رهيبة ومروعة” لوفيات كورونا في الولايات المتحدة

 

 

 

 

وصف أنتوني فاوتشي خبير الأمراض المعدية ومستشار الرئيس الأميركي جو بايدن،  حصيلة الوفيات في الولايات المتحدة جراء وباء كورونا بإنه “أمر رهيب، مروع“،وذلك بعدما بلغ حجم الوفيات أكثر من 511 ألف ضحية ،بما يعادل أكثر من عشرين بالمائة من ضحايا الوباء في العالم.

وأضاف فاوتشي في مقابلة مع شبكة “سي أن أن” الأميركية: “لم نعرف شيئا كهذا منذ أكثر من 100 عام، منذ وباء 1948،وهذا أمر سيبقى في التاريخ. في غضون عقود سيتحدث الناس عن هذه الأوقات التي قضى فيها العديد من الناس“.

وأظهرت أرقام جامعة جونز هوبكنز الأميركية، التي أصبحت مرجعية في ملف الوباء، أن حصيلة الوفيات تجاوز 498 ألف حالة وفاة، حتى ليل الأحد الاثنين.

 

وكانت الولايات المتحدة أعلنت عن أول وفاة بمرض “كوفيد-19″، في 29 فبراير 2020.وبعد ثلاثة أشهر من ذلك التاريخ، تجاوزت البلاد عتبة الـ100 ألف، وفق “فرانس برس“.

وتجاوزت عتبة 400 ألف وفاة في كانون الثاني عشية تنصيب جو بايدن رئيسا، وهو جعل من مكافحة الوباء أولويته القصوى في مستهل ولايته.

وهذا يعني أنه في غضون شهر واحد أو ما يزيد قليلا، توفي أكثر من 100 ألف أميركي.

والولايات المتحدة أكثر دول العالم تضررا من جراء الوباء، فعلاوة على الحصيلة الأقسى من الوفيات، تئن البلاد من وجود أكبر عدد من المصابين بواقع 28 مليونا.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى