إقتصادمصارف

هذه هي الخسائر الحقيقية وفقا لبيانات مصرف لبنان!

 

تتضارب أرقام الخسائر لدى مصرف لبنان بين صندوق النقد الدولي ، الحكومة اللبنانية ، ومصرف لبنان . ويعتبر مصرف لبنان أن لا خسائر لديه ،وأن ما ورد في بند الأصول الأخرى يتضمن جزءا خاصا بفارق القيمة، بين القيمة الأسمية للعملة المصدرة وكلفتها ،وبالتالي يمكن لاحقا تغطية هذه الكلفة من خلال أصدار العملة لاحقا ، أما بالنسبة لمحفظة الأوراق المالية فهي عبارة عن سندات خزينة أكتتب بها مصرف لبنان وبالتالي فهي دين على الدولة اللبنانية لمصلحة مصرف لبنان وعلى الدولة اللبنانية تسديدها بتاريخ الأستحقاق لمصلحة مصرف لبنان.
هذا بالنسبة لتفسير مصرف لبنان .أما تفسير الحكومة فيؤكد أن خسائر مصرف لبنان والقطاع المصرفي تبلغ حوالي 83 مليار دولار موزعة على الشكل التالي :
خسارة مصرف لبنان تبلغ 43 مليار دولار
خسارة المصارف التجارية 40 مليار دولار
هذه الخسائر تسعى الحكومة الى تغطيتها عبر رسملة جزء من الودائع وعبر اصدار قانون خاص لدمج المصارف وأنشاء صندوق مستقل لمواجهة هذه الخسائر .
أما تفسير صندوق النقد الدولي فيؤكد وجود خسائر لدى القطاع المصرفي تبلغ حوالي مئة مليار دولار ،منها 83 مليار دولار خسائر مصرف لبنان والمصارف التجارية ،اضافة الى 17 مليار دولار اضافية نتيجة لدعم بعض المواد منذ أكثر من أربعة أشهر .
أما بالنسبة ألينا فإن الخسائر الواقعية وفقا للميزانية المعدة للنشر ووفقا للتي يتحدث عنها مصرف لبنان تبلغ أكثر من مئة مليار دولار، وهذه الأفتراضات هي التالية :
1- ان صافي قيمة ودائع المصارف بالعملة الأجنبية لدى مصرف لبنان تبلغ نسبتها حوالي 75 بالمئة من صافي أجمالي الودائع لديه، والبالغة قيمتها بالليرة اللبنانية كما في 15/05/2020 مبلغ  154.316 مليار ليرة لبنانية، اي ما يعادل 115.737 مليار ليرة بالعملات الأجنبية ، ما يعادل 76.4 مليار دولار أميركي ،لدينا منها فقط حوالي 21 مليار دولار ، وهذا يعني عجزا في ودائع الدولار قياسا الى الأحتياطات بالعملات الصعبة، تبلغ قيمته حوالي 55.4 مليار دولار في حسابات مصرف لبنان ، وفي حال طرحنا منها قيمة الذهب بالعملات الصعبة والبالغ بسعر اليوم حوالي 15.61 مليار دولار ، سيبلغ حينها صافي العجز حوالي 39.79 مليار دولار .
2- ان قيمة هذا العجز وفقا للسعر الرسمي أي 1515 ليرة للدولار الواحد، يبلغ حوالي 60.282 مليار ليرة لبنانية ،بينما يبلغ سعر هذا العجز وفقا للسعر الحقيقي حوالي 163.139 مليار ليرة لبنانية اليوم ، أي ان فروقات الصرف السلبية والتي هي خسائر حقيقية اليوم تبلغ حوالي 100.857 مليار ليرة لبنانية، لم يقم مصرف لبنان بإدراجها في سجلاته وفقا للمعايير الدولية للمحاسبة، والتي يفترض تطبيقها من قبل مصرف لبنان والتي تنص على تقييم الديون والموجودات بقيمتها الحقيقية في السوق .
3- نتيجة لذلك التقييم سوف ترتفع قيمة الخسائر التي يعاني منها مصرف لبنان والتي ستكون على الشكل التالي :
أصول أخرى :    50.768 مليار ليرة
أصول مالية  :  18.080 مليار ليرة
فروقات صرف :  100.857 مليار ليرة
المجموع : 169.705 مليار ليرة لبنانية
ما يعادل بسعر السوق اليوم : 41.39 مليار دولار
هذا في حال لم يقم مصرف لبنان بخسارة أحتياطاته من العملة الصعبة لدعم السلع ، وفي حال وجود الذهب فعليا ، ولكن في حالة عدم وجود الذهب وخسارة أحتياطي العملات الصعبة تصبح الخسارة على الشكل التالي :
خسارة حالية : 41.39 مليار دولار
احتياطي عملات صعبة : 21 مليار دولار
الذهب : 15.61 مليار دولار
أجمالي الخسائر حينها : 78 مليار دولار أميركي .
هذا هو واقعنا اليوم وفقا للأرقام المنشورة من قبل مصرف لبنان، والتي يصر على دقتها وصحتها آملين أن يتم العمل على الأستفادة من هذه الأرقام للبناء عليها والخروج من الأزمة، وهذا ليس مستحيلا أذا ما تم أتخاذ بعض القرارات الجريئة التي توقف النزف في أحتياطي العملات الصعبة ،وتنظيم العمل المصرفي والعلاقة ما بين المودعين والمصارف التجارية في أسرع ما يمكن .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى