إقتصادمصارف

أموال المودعين ونقابات المهن الحرة :بين الحلول والتصعيد القانوني(دانييلا سعد)

 

دانييلا سعد- الحوارنيوز – خاص

تتابع هيئة الطوارئ النقابية المؤلفة من النقباء ناضر كسبار وشرف أبو شرف وعارف ياسين، قضية أموال المودعين بشكل عام، وأموال النقابات لدى المصارف اللبنانية بشكل خاص، وهي التقت لهذا الغرض رئيس جمعية المصارف وبعض رؤساء مجالس الإدارة في عدد من المصارف، في “بيت المحامي”، في حضور عدد من المستشارين للبحث في “السبل الآيلة إلى الخروج من الأزمة المصرفية وودائع المواطنين والنقابات على حد سواء”.
 
وبحسب بيان للهيئة، فقد بحثت اللجنة مع صفير “في الحلول العملية السريعة، وخصوصا لجهة قبول إيداع الشيكات في الحسابات المصرفية، وعدم فرض عمولات، ومسألة العروض والإيداعات الفعلية، ومسألة البطاقات المصرفية، والحسابات الجارية بالعملة الأجنبية واللبنانية”. 
 
واشار البيان الى ان “جمعية المصارف ستجيب على هذه الطروحات يوم الإثنين. وسوف تستكمل المباحثات لإيجاد الحلول العملية لودائع المودعين قبل البدء بالتحركات القانونية والنقابية على الأرض في حال فشل المفاوضات”.

وفي معلومات خاصة للحوارنيوز فإن نقابات المهن الحرة بصفتها “مؤتمنة على أموال النقابات ،لأنها أموال العاملين والمنتسبين والمتقاعدين وشبكة أمانهم الصحية والاجتماعية، لا يمكنها التهاون في متابعة هذه القضية مع المعنيين”.

وكشفت المصادر ان النقابات مضطرة الى التصعيد القانوني داخل لبنان وخارجه في حال لم تقدم المصارف أي رؤية مقبولة لضمان إعادة الودائع وبالعملات التي أودعت بها”.

وتابعت: “منفتحون على الحلول والنقاش، لكن الثابت الأساس أن الودائع تعود بكامل قيمتها الفعلية والسوقية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى