سياسةمحليات لبنانية

هوية ورسالة “المقاصد” في خطر

استقبلت عضو كتلة "المستقبل" النائب رولا الطبش جارودي، في مكتبها في وسط بيروت، وفدا من أهالي مدرسة خديجة الكبرى التابعة لجمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في بيروت،واستمعت إلى هواجس الأهالي ومطالبهم، وشددت على ضرورة المحافظة على الجمعية برسالتها الحقيقية مع تأمين حق التعليم للتلاميذ بصورة هادئة بعيدة عن أي ضغوطات او ممارسات من شأنها ان تؤثر عليهم وعلى مستوى التحصيل العلمي.
وذكرت بأن المقاصد لعبت دوراً حضارياً واجتماعياً مهماً ومتقدماً في نشر التربية والتعليم ،ما أثر إيجابا على المجتمع البيروتي، مشيرة الى أننا كمقاصديين لطالما رددنا مقولة: "للمقاصد رب يحميها"، فندعو الله ان يحمي الجمعية وطلابها من اي شر يتربص بهما.
وعلمت " الحوارنيوز" أن  أهالي التلامذة ابدوا تخوفهم من التحولات الإدارية والتربوية في المدرسة والتي بدأت تمس هوية المدرسة و وتؤثر ايضا على الأقساط المرتقبة في حال اكملت المدرسة بمسارها الحالي.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى