منوعات

ممثلة الأمم المتحدة من مركز عين الرّمانة :”عامل” مساحة مصغّرة عن لبنان الأفضل

مهنا : لبنان بحاجة إلى تضامن الأصدقاء في المحنة التي يتعرض لها

 

الحوار نيوز

“إن هؤلاء الرجال والنساء الملتزمين بالعمل من أجل الإنسان، بمعزل عن انتماءاته، هم مساحة المواطنية المصغّرة عن لبنان الأفضل”.. هذا التصريح للسيدة نجاة رشدي، نائبة المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان ومنسقة الشؤون الانسانية، خلال جولتها في مركز “عامل للتنمية الاجتماعية” في عين الرمانة، للتعرف عن قرب على جهود المؤسسة في العمل الانساني مع الفئات الشعبية وبهدف تعزيز التعاون بين الطرفين.

كان في استقبال الوفد الدكتور كامل مهنا، رئيس مؤسسة عامل الدولية والمنسق العام لتجمع الهيئات الأهلية التطوعية، إلى جانب أحمد عبود المدير الإداري للمؤسسة، الدكتورة زينة مهنا عضو الهيئة الإدارية، إضافة إلى مسؤولة المركز كارول باليكي، والمسؤولين عن القطاع الصحي في مؤسسة “عامل”.

الزيارة التي تزامنت مع اليوم العالمي للمرأة، كانت فرصة لاطلاع السيدة رشدي على برنامج تمكين المرأة الذي ينفذ في مركز عين الرمانة منذ العام 2007 بهدف دعم واستنهاض طاقات النساء المهمشات من المجتمع اللبناني واللاجئين، والذي يتضمن صفوف لتطوير المهارات الفكرية مثل تعلم اللغات، الكومبيوتر، وصفوف أشغال يدوية مثل التطريز، الحفر على الخشب، الخياطة ، موزاييك….

وقد تحدثت رشدي مع عدد من السيدات بخصوص الفرص التي توفرها عامل لهن في التطور والانجاز، واللواتي عبرن بدورهن عن أهمية وجود هذه المساحة الآمنة لهن، التي تسعى الى تطوير قدراتهن الفكرية واليدوية من أجل استثمارها بسوق العمل وتحسين الدور الاجتماعي.

أما حول برنامج الصحة فتولت المنسقة الصحية الدكتورة كارولين طراف  للمؤسسة بالشرح عن أبرز الأدوار التي تقوم بها الوحدة الصحية التابعة للمركز، والتي أطلقت بعد انفجار مرفأ بيروت المأساوي وتدهور الوضع المعيشي استجابة لحاجات المنطقة والناس، وخصوصا عن دور عامل الريادي في الاستجابة لتفشي جائحة كورونا من خلال توفير زيارات منزلية للمصابين وتقديم الأدوية اللازمة فضلا الى أجهزة التنفس والأوكسيجين، والدعم النفسي – الاجتماعي.

كما استمع الوفد إلى شرح حول برنامج رعاية المسنين الذي يتضمن زيارات منزلية في المنطقة وجوارها وتقديم الخدمات الصحية والاجتماعية اللازمة لهم بالاضافة الى اطلاق مبادرة تحضير الوجبات الساخنة وتوزيعها يوميا على بيوت المسنين . كما قدّمت كارول باليكي، مسؤولة المركز شرحا مفصلا عن برنامج حماية الطفل الذي يتضمن تقديم الأنشطة التعليمية، التربوية والترفيهية للأطفال بالاضافة الى برنامج الدعم المدرسي للتلاميذ  ولا سيما الدعم النفسي والاجتماعي لهم.

وأثناء الجولة أكّد مهنا أنّ مركز عامل في عين الرمانة يعكس فلسفة ورؤية عامل في تطوير المجتمعات، وأكد أن مهمة مراكز عامل في المناطق تتعدى مسألة التنمية إلى لعب دور في بناء الحوار والتضامن الاجتماعي بين مختلف المكونات والمناطق ، وأن كل مركز هو مساحة لانطلاق مشروع بناء دولة المواطنية والعدالة الاجتماعية. كما شدّد مهنا على ضرورة دعم المرأة وتوفير مساحة آمنة لها لتطوير قدراتها وتمكينها داخل المجتمع وبالتالي تحريرها اقتصاديا بهدف ممارستها دورا قياديا في المجتمع.

وقد رحب د.مهنا بالوفد وتحدث حول أهمية تقديم أنموذجا في العمل الانساني يحتذى به في لبنان وفي العالم العربي، وهذا ما تسعى إليه عامل منذ 4 عقود، وأنها مستمرة من خلال مراكزها ال26، الوحدات الطبية النقالة الستة، ووحدتي التعليم النقالتين ووحدة الحماية المتنقلة لرعاية أطفال الشوارع و1000 متفرغ بتقديم أنموذج يقوم على العدل والمساواة بين الناس وعلى تعزيز انسانية الانسان بمعزل عن انتماءاته السياسية الدينية وطالب منظمات الأمم المتحدة وكل أصدقاء لبنان للوقوف الى جانبه في المحنة التي يجتازها.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى