آخر الأخبار

ملتقى حوار وعطاء ينظم ندوة حول القطاع الصحي


ومقترحات الحلول "
مع إعلان مصرف لبنان عن وصول احتياطيه بالعملات الأجنبية إلى خط أحمر والاتجاه نحو رفع الدعم عن الدواء والطحين والمحروقات، وانعكاس هذا القلق اختفاءً لمعظم الأدوية من السوق، بما فيه تلك اللازمة للأمراض المزمنة، والتي باتت تشكل أولوية الهموم المعيشية اليومية لمعظم اللبنانيين وهاجساً يستدعي البحث عن حلول على المدى الأقرب، لا بل خلال الأيام القليلة القادمة، بحثاً عن بدائل للدعم،
يدعوكم  "ملتقى حوار وعطاء بلا حدود" لحضور  ندوة افتراضية عبر تطبيق زوم تحت عنوان:

" أزمة القطاع الصحي في لبنان، بين الواقع والمرتجى "
وذلك يوم الثلاثاء الواقع فيه ١٣ تشرين الأول الساعة الثامنة * مساءً بتوقيت بيروت.
برنامج الندوة مدته ساعتان تتوزع على:
افتتاحية للباحث في الدولية للمعلومات الأستاذ محمد شمس الدين.
أ – كلمة ترحيبية لمُنسّق الملتقى د. طلال حمود.
ب. الجلسة الأولى: تداعيات الأزمة الاقتصادية  وانعكاساتها  على عمل  الأطباء والمستشفيات     
والصيدليات، ويتحدث خلالها :
1. نقيب الأطباء، البروفيسور  شرف ابو شرف.
2. نقيب اصحاب المستشفيات في لبنان،  الأستاذ سليمان هارون.
3. نقيب الصيادلة  في لبنان، د. غسان الأمين.
ج. الجلسة الثانية: الأزمة وانعكاساتها على العمال والمجتمع والمؤسسات الضامنة، ويتحدث خلالها:
١. رئيس الاتحاد العمالي العام، د. بشارة اسمر. 
٢.المدير المالي في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، الأستاذ شوقي أبي ناصيف.

د. الجلسة الثالثة:  المقترحات والحلول الممكنة  في إطار قرارات وتعاميم مصرف لبنان، ويتحدث خلالها
                     الخبراء الاقتصاديون:
1. د. طالب سعد.
2. د. نيكولا شيخاني.
تنتهي الندوة بفقرة أسئلة واجوبة بإدارة الباحث محمد شمس الدين والاكاديمية التربوية السيدة أميرة سكر.

وفي بيان وزّعه الملتقى اشار منسّقه الدكتور طلال حمود ان  الملتقى بصدد التحضير لإقامة ندوات أخرى مُتتالية  في مواعيد سوف يُعلن عنها لاحقاً في الأسابيع القادمة وتتناول مختلف جوانب الازمة الاقتصادية والإجتماعية  والمعيشية في لبنان، وذلك بالتعاون مع الاتحاد العمالي العام ونقابات المهن الحرّة وغُرف التجارة والصناعة وغيرها من الفعاليات والقوى التي سوف تشملها جولة المشاورات التنسيقية التي يقوم بها الملتقى في إطار مبادرته النقابية-الحراكية الهادفة لإيجاد خطة عمل ورؤية إنقاذية مُوحّدة تتفق عليها مختلف النقابات والقوى الوطنية الفاعلة والمؤثّرة في الحراك وخارجه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى