ثقافة

لجدّي في ذكرى سفرهما الى حيثهما(عمار مروة)

عمار مروة -الحوارنيوز

(لمناسبة الذكرى السنوية لاستشهاد الباحث الدكتور حسين مروة)

أحن الى حب جدّي وسكنى جدتي

ومن حيث أتيتهما طوعاً عبر أبي وأمي

سأطوي لهما مساحة عمري

والى حيثهما في الماوراء

ساشتاقهما في الحياة

 وارنو اليهما في  المتاهه

بشكل ملامحي بعد الممات

لتشرق لهما كينونتي

بضوء قديم منهما

أضاء وما زال يضيء وجهي.  

لغناء الأمكنه على مقامهما

 سأشدو على لحنهما بصوتي

ولفقر الزمن لغِناهِما في الكِفاف

إغتنيت دائماً وسأَبقى أغْتَني  

ورغم كل ما قيل او ما يقال

عن الموت والحب

والشوق والغياب

سأصلهما دائماً لأتملّاهما

بروحي وقلبي فترتاحهما

ذاكرةٌ بضجيج شوقها

ستبقى تدوّي

مدللاً أعود اليوم بينهما

كأول حفيد ما زال يلهو

بحب تعوّده منهما

وبقي دائماً لا ينتهي

أحبّاني بكرم لم يعهده أحد

ولم أشبع منه يوماً أو أرتوي!.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى