سياسةمحليات لبنانية

لبنان يتبلغ موعد جلسة لمجلس الأمن الإثنين


   

الحوارنيوز – خاص
تبلغ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون من المنسق الخاص للامم المتحدة في لبنان يان كوبيتش بموعد جلسة سيعقدها مجلس الأمن قبل ظهر الإثنين المقبل ومخصصة لمتابعة تنفيذ القرار 1701.
الجلسة من حيث المبدأ مخصصة للبحث في مراحل تطبيق القرار الدولي 1701، غير أنه لم تستبعد مصادر سياسية من أن يعلن مجلس الأمن موقفا من التطورات الداخلية في لبنان من زاوية علاقتها بتنفيذ القرار الدولي سلبا أم إيجابا.
ووفقا لخبر اللقاء الرسمي فإن المنسق الدولي كوبيتش "وضع الرئيس عون بأجواء "اللقاءات التي عقدها خلال وجوده في واشنطن وتل ابيب وابو ظبي، تمهيدا للجلسة"، كما استمع من الرئيس عون الى آخر التطورات التي تحصل في لبنان. وأكد كوبيتش "ان الامم المتحدة تتابع عن كثب التطورات في لبنان"، واعدا بنقل مواقف الرئيس عون الى الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريس واعضاء مجلس الامن في جلسته المقبلة".

على صعيد التكليف والتأليف أشار عون أمام ضيفه الى انه "يواصل جهوده واتصالاته لتشكيل حكومة جديدة يتوافر لها الغطاء السياسي اللازم ،وتضم ممثلين عن مختلف المكونات السياسية في البلاد ووزراء تكنوقراط من ذوي الاختصاص والكفاءة والسمعة الطيبة، اضافة الى ممثلين عن "الحراك الشعبي".

وقال الرئيس عون انه "سوف يحدد موعدا للاستشارات النيابية الملزمة، فور انتهاء المشاورات التي يجريها مع القيادات السياسية المعنية بتشكيل الحكومة، والتي تهدف الى ازالة العقبات امام هذا التشكيل وتسهيل مهمة الرئيس المكلف منعا لحصول فراغ حكومي في البلاد".

وشدد الرئيس عون خلال اللقاء الذي حضره وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية سليم جريصاتي، على "ان الاوضاع الاقتصادية والمالية قيد المراقبة وتتم معالجتها تدريجا، وآخر ما تحقق في هذا الاطار اعادة العمل الى المصارف بالتنسيق مع مصرف لبنان وبعد توفير الامن اللازم للعاملين فيها".

وعلى صعيد آخر، أكد الرئيس عون للمنسق الاممي "أن لبنان متمسك بتنفيذ قرار مجلس الامن الدولي الرقم 1701، بالتعاون مع القوات الدولية لتطبيقه كاملا على رغم الخروق الاسرائيلية المستمرة اضافة الى ادعاءات اسرائيل بوجود صواريخ موجهة نحو الاراضي المحتلة".

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى