دولياتسياسة

كلمة مع بدء الانتخابات البرلمانية والبلدية في السويد

 

كتب الصحفي السويدي هانس اوهرن Hans Öhrn

ترجمة طلال الامام – استوكهولم

في الصباح الباكر ، في الطريق إلى صالة الألعاب الرياضية أو العمل أو مكتب الاستخدام بحثا عن فرصة عمل، نواجه الآن آلاف الدعايات /الملصقات الانتخابية ( تجري الانتخابات البلدية والبرلمانية في السويد في (11/09/2022)…نصوص الملصقات تحمل بهذا الشكل اوذاك كلمات منمقة، لطيفة لدرجة لا معنى لها. من شاكلة “من اجل سويد افضل” أو “معًا يمكننا أن نجعل السويد أفضل”؟ أي حزب / أحزاب تريد ذلك؟

وفقًا لبعض الحسابات ، تبلغ تكلفة ملصقات الانتخابات حوالي 400 مليون كرونة سويدية. لكن ماهو تأثير طباعة جميع هذه الملصقات ونقلها الى جميع أنحاء البلاد على البيئة ، لا توجد حسابات للتكلفة . جاء في دعاية لحزب البيئة ” يجب العمل الآن – المناخ لا يمكن أن ينتظر”.

تقع تكاليف الملصقات بشكل أساسي على عاتق أولئك الذين يدفعون الضرائب. لقد مضى وقت طويل عندما كان تمويل أحزابنا يتم من رسوم العضوية. يمكن وصف الأحزاب السياسية الممثلة في الريكستاد (البرلمان ) اليوم بأنها منظمات تمول الدولة حملاتها الانتخابية . لدرجة ان دفع ثمن ملصقات هذه الاحزاب الانتخابية ، يتم من خلال أرباح المضاربة (حزب الوسط) أو عن طريق غش الناس في روقة يانصيب (الاشتراكيون الديمقراطيون).

ان الوعود المكتوبة على الملصقات الانتخابات هي في معظم الحالات نفاق محض. اذ نجد على ملصقات حزب البيئة، على سبيل المثا ، الشعار التالي “من اجل الناتو – المناخ يمكن أن ينتظر” . واحد شعارات الحزب الاشتراكي الديموقراطي ” معاً نجعل السويد افضل”.
في الواقع، نحن بحاجة في انتخابات هذا العام إلى ملصق انتخابي واحد فقط هو: لا للناتو

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى