سياسةمحليات لبنانية

قالت الصحف: الحياد والمساعدات ولودريان بينهما!

 

الحوارنيوز – خاص
يتطلع لبنان الى زيارة وزير الخارجية الفرنسي جان – إيف ‏لودريان الى بيروت يوم غد الأربعاء، كزيارة لربما حملت أملا ما بالخروج من نفق الأزمة المالية الخانقة ،وإن كانت السياسية في لبنان تكتسب سمة الأزمة المفتوحة، والتي لا مناص منها طالما بقي نظام الملل المذهبية قائما.
افتتاحيات الصحف ركزت اليوم على تداعيات مشروع الحياد وأبعاده ،وعلى استمرار الأزمة الاقتصادية وما تولده من أزمات ،الى جانب زيارة الضيف الفرنسي.
ماذا في التفاصيل؟
• صحيفة "النهار" رأت أنه "اذا كان الملف المالي المثقل بتعقيدات أزمة الخطة المالية للحكومة سيحط رحاله مجدداً ‏اليوم في جلسة مجلس الوزراء، فإن ذلك لن يحجب الانشداد الى تداعيات بدأت تتخذ طابعاً ‏مفتعلاً في سلبيته حيال طرح حياد لبنان الذي أطلقه البطريرك الماروني الكاردينال مار ‏بشارة بطرس الراعي، بعدما بدأ يستقطب مروحة واسعة وعابرة للطوائف من التأييد. وبدا ‏واضحاً أن المؤشرات السلبية الأولية لمواقف بعض الفئات من هذا الطرح راحت تتطور ‏في الساعات الأخيرة في اتجاه تصعيد الحملة على الراعي وطرحه، خصوصاً بعدما مضى ‏البطريرك الماروني في تأكيد تمسّكه بهذا الطرح منادياً بالتعامل معه من منطلق مبدئي ‏وتاريخي أولاً ومؤيداً بقوة فكرة إطلاق الحوار حوله‎.‎
‎ ‎
لكن بعض التطورات التي سجّلت في الأيام الأخيرة على صعيد تنظيم حملات احتواء للطرح ‏أولاً ومن ثم تصعيد حملات استهداف البطريرك شخصياً من خلال مواقع التواصل ‏الاجتماعي ثانياً ومن ثم انبراء مرجعيات دينية معروفة للتصدّي المباشر وبمواقف حادة جداً ‏للطرح كأنه استهداف لمذهب بعينه ثالثاً، كل هذه المؤشرات رسمت لوحة تصعيدية ‏وسلبية يُخشى أن تتسبّب بمناخات انقسامية واسعة من شأنها أن تزيد متاعب البلاد‎.‎
‎ ‎
في هذا السياق، اكتسب الموقف الهجومي الحاد الذي شنّه أمس المفتي الجعفري الممتاز ‏الشيخ أحمد قبلان باسم "الشيعة كأكثرية مكوّنة" دلالات خطيرة إذ اتسم بنبرة مذهبية ‏خالصة من دون تحفّظ، كما أوحى بأنه "الرد البديل" للفريق النافذ المعروف. ففي موقف ‏أشدّ تصلباً من الدعوة البطريركية الى حياد لبنان، قال الشيخ أحمد قبلان، "إن الحقيقة ‏الوحيدة التي نؤمن بها هي: لبنان بلد لأهله وناسه وكل مكوّنيه، لكنه بلد مقاوم لا يقبل أن ‏يكون فريسة للصهاينة أو الأميركيين أو أقنعتهم"، معتبراً "أن المئة سنة الماضية لم تكن ‏صحية للبنان واللبنانيين الذين كانوا يتوقون الى لبنان الوطن والدولة والمواطن، ولم ينفعنا ‏في يوم من الأيام مجلس الأمن ولا الأمم المتحدة، وخصوصاً عندما كنا نُقتل أمام أعينهم ‏وأعينكم، فلا تتكلّفوا العناء في الذهاب والإياب‎".‎
‎ ‎‎
ونقلت "النهار" عن مصادر معنية بالتحضيرات الجارية لزيارة وزير الخارجية الفرنسي لبيروت تأكيدها "أن اللقاء الذي سيجمعه والبطريرك الراعي سيتسم بأهمية خاصة نظراً الى ‏توافق وجهات النظر تماماً بين فرنسا وبكركي في شأن تحييد لبنان أو نأيه بنفسه عن ‏الصراعات الاقليمية كأحدى ركائز المعالجات الأكثر إلحاحاً للأزمة اللبنانية الخانقة. ومعلوم ‏أن لودريان يصل غداً الى بيروت على أن يبدأ لقاءاته الرسمية الخميس في جولة على ‏رؤساء الجمهورية ومجلس النواب والحكومة ووزير الخارجية ناصيف حتي، كما يزور في ‏اليوم التالي بكركي للقاء البطريرك الراعي الذي سينتقل من الديمان الى بكركي خصيصا ‏لهذا الغرض. كما سيعقد وزير الخارجية الفرنسي مروحة من اللقاءات مع سياسيين ونواب ‏وووجوه اقتصادية ومالية في قصر الصنوبر‎."‎

الى ذلك، يعود الملف المالي الى الواجهة اليوم من خلال إعادة طرح تعديلات على الخطة ‏المالية للحكومة في جلسة مجلس الوزراء التي أدرج على جدول أعمالها عدد كبير من البنود ‏المالية. ويفترض أن تتركز المحاولة الحكومية الجديدة على تثبيت أرقام الخسائر المالية ‏كمدخل اضطراري لاعادة تحريك المفاوضات مع صندوق النقد الدولي علما أن المواقف ‏والتصريحات التي أدلى بها مسؤولون في صندوق النقد الدولي، كشفت عمق المأزق الذي ‏تواجهه الحكومة في إحياء المفاوضات‎.‎
‎ ‎
ومن المتوقع أن يصل وفد من شركة "لازار" الاستشارية إلى بيروت خلال الأسبوع الجاري ‏للمساعدة في إمكان إعادة النظر في خطة الحكومة والاتفاق على أرقامها‎.‎
‎ ‎
وفي تطور لافت يتصل ببعض الاتجاهات التي برزت في صدد توزيع الخسائر المالية ومنها ‏توسيع هامش الخصخصة، رأس رئيس الوزراء حسان دياب أمس اجتماعا للمجلس الأعلى ‏للخصخصة عرضت خلاله مع الوزراء المعنيين المشاريع التي أعدّها سابقا المجلس الأعلى ‏للخصخصة، وجرى البحث في وضع آليات لتنفيذها ضمن الامكانات المالية المتاحة‎.‎
‎ ‎
وعرض القيمون "المشاريع المجمدة وجدواها وتكاليفها والعقبات المالية والقانونية ‏والإدارية والسياسية التي تعرقل تنفيذها‎".‎
‎ ‎
واستوضح دياب "رأي الوزراء المختصين في كل مشروع ضمن اختصاصه". كما أعطى ‏توجيهاته للوزراء المعنيين لوضع اقتراحات الحلول لتسهيل تنفيذ المشاريع الملحّة في ‏قطاعات الرياضة والنقل والاتصالات، وأبرزها: المجمع الأولمبي الرياضي، مطار القليعات، ‏وطرق وجسور تصل بيروت بالجنوب والشمال‎.‎

• من جهتها صحيفة "الجمهورية" رأت أن  ‎ ‎الاسبوع الجاري حاسم، لناحية تحديد وجهة رياح الأزمة؛ إن في اتجاه اشتداد عصفها، والدافع ‏اليه بالتأكيد، بقاء السلطة في غرفة التجارب الفاشلة، او اتجاه هدوئها، وهذا رهن باستفاقة ‏ولو متأخّرة لهذه السلطة، فتزيّت محرّكاتها الصدئة وتبادر الى قرار جدّي بمقاربة الأبواب ‏التي تأتي منها تلك الريح فتسدّها وتستريح، وتريح؟
أقرب الأبواب، هو الدولار، الذي بات يتطلّب عملية جراحيّة للسوق السوداء التي تدار من ‏غرف سوداء بغفلة منها او بتغاضٍ من قِبلها، وتحلّق به وبالغلاء الفاحش، الى حدّ قطع ما ‏تبقّى من لحم حيّ لدى الناس، على الاقل تتدخّل ليُقال فقط انّ في لبنان سلطة، وتوقف ‏اسطوانة الوعود المتكرّرة بأنّها لن تسمح للمتلاعبين بالتمادي، وها هو الدولار يطرق باب ‏العشرة آلاف ليرة من دون ان تحرّك ساكناً‎!‎

بهذه القفزة الدولارية، تستعد السلطة لاستقبال الاستشاري المالي "لازارد" هذا الاسبوع، ‏ليعينها على اعادة صياغة خطتها الانقاذية، ومهدّت لزيارته بوعد قطعته بأن تتوصل الى ‏مقاربة موحّدة لحجم الخسائر وكيفية توزيع هذه الخسائر، يوم الجمعة، ومن خلالها تبدأ ‏مفاوضاتها الجدّية مع صندوق النقد الدولي‎.‎
على انّ التفاؤل الذي أبدته مصادر حكومية في شأن إمكان موافقة "لازارد" على مجموعة ‏تعديلات مطلوبة في الخطة الانقاذية لاستعادة المفاوضات مع صندوق النقد، قابلته ‏مصادر مصرفية بالتشكيك وعدم الارتياح‎.‎

وفي السياق، حذّرت مصادر مصرفية من ترويج أجواء تفيد بأنّ زيارة وفد "لازارد" المرتقبة ‏هذا الأسبوع إلى لبنان ستؤدّي إلى وضع الحلول للمشكلة التي نجمت عن التقديرات ‏المغلوطة في ما سُمّي "خطّة الحكومة اللبنانية للتعافي المالي‎".‎
وقالت المصادر لـ"الجمهورية"، إنّ "هذه الأخبار من شأنها تضليل الرأي العام، لأنّ "شركة ‏لازارد" هي المسؤولة عن الأرقام والتقديرات غير الصحيحة التي تضمّنتها ورقة الحكومة. ‏بل يمكن القول إنّ "لازارد" هي التي ورّطت الحكومة في تقديرات كانت ستؤدّي إلى ‏إفلاس مصرف لبنان والمصارف وإسقاط النظام المالي اللبناني برمّته‎".‎
واعتبرت المصادر المصرفية، "إنّ أي حلول إيجابية ستكون ثمرة الحوار الموضوعي ‏المتقدّم الجاري بين الحكومة اللبنانية والمجلس النيابي ومصرف لبنان والمصارف، ولا ‏تستطيع "شركة لازارد" مساعدة هذا الجهد إلّا بتخفيف أضرار تدخّلها، مثل تلك التي ‏شهدناها في المرحلة السابقة‎".‎

هذا الموقف رسم علامات استفهام في شأن طبيعة مهمة "لازارد"، وبرز تخوّف من ان ‏تكون المفاوضات مع الشركة للحصول على موافقتها على التعديلات، ليست بالسهولة ‏التي تصورتها المصادر الوزارية المتابعة‎.‎

في هذا الجو، عاد صندوق النقد الدولي، ليؤكّد للسلطة مرّة جديدة بأنّ "ارقام خسائر لبنان ‏ليست هي المهمة، بل المهم هو الإصلاحات الحقيقية، التي من دونها لن يكون هناك ‏برنامج اتفاق مع الصندوق على ايّ مساعدات للبنان‎".‎

وعلمت "الجمهورية"، انّ مسؤولي صندوق النقد الدولي عبّروا لشخصيات مالية لبنانية بأنّ ‏الوقت يداهم لبنان اكثر فأكثر، والأزمة التي يعانيها تتصاعد الى مستويات اكثر خطورة، وانّ ‏الحكومة اللبنانية معنية وبصورة عاجلة، بوضع صياغة جديدة متطورة، بمقاربات اكثر ‏واقعية من خطتها السابقة، وتتضمن تغييرات جذرية، وتشكّل قاعدة متماسكة لبلوغ برنامج ‏تعاون مع لبنان، وذلك بالتزامن مع مبادرات سريعة، فيما ما زلنا ننتظر من الحكومة ‏اللبنانية، الشروع في برنامج الاصلاحات في المجالات كافة، وكل تأخير فيها، من شأنه ان ‏يؤخّر الوصول الى البرنامج‎".‎
وكرّر مسؤولو الصندوق "استعداد الصندوق لتقديم ما يمكن ان يشكّل عاملاً تسهيلياً امام ‏الجانب اللبناني في المفاوضات حول البرنامج، لكن كل ذلك متوقف على ما ستقدّمه ‏الحكومة اللبنانية في هذا المجال‎".‎
• وكتبت صحيفة "اللواء" تقول:" على إيقاع الجدل، غير المجدي على الأولويات المقترحة، في معالجة الانهيار المريع الذي ‏يشهده لبنان، والتباين الحاد بين المواقع الرئاسية والحكومية والسياسية، حول بأي الخيارات ‏تبدأ المعالجة: بالحياد أو الملاحقات، أو مواجهة الفساد، أو التحقيق الجنائي المالي، بحسابات ‏مصرف لبنان، وسائر حسابات الدولة، أم بالمشاريع العملية المنتجة، للحلول، بدءاً من تأمين ‏الكهرباء، إلى توفير البنزين، والسيطرة على سعر صرف الليرة، في ظل الصعود الجنوني ‏للدولار الذي التهم قيمة الرواتب الشرائية، حيث بقي رواتب، اكملت الاجهاز عليها الأسعار ‏الجنونية للسلع الغذائية، بعيداً عن "سلة الحكومة" الفارغة، مثل وعود وزير الطاقة، التي ‏صارت يعقوبية، بانتظار غد الأربعاء‎..‎


وضمن هذا السياق، لاحظت مصادر مطلعة ان هناك تبايناً جدياً، أو خلافاً بين بكركي وبعبدا ‏حول موضوع الحياد، وإمكان وضعه موضع التنفيذ، من وجهة نظر فريق بعبدا، وأعربت عن ‏خشيتها من ان يترك هذا التباين انعكاسه على المحادثات مع وزير الخارجية الفرنسي جان ‏ايف لودريان، الذي يصل إلى بيروت بعد ظهر غد على ان يبدأ محادثاته الرسمية في اليوم ‏التالي(الخميس‎).


ويلتقي لودريان عند التاسعة والنصف صباحاً الرئيس ميشال عون، والعاشرة والنصف ‏الرئيس حسان دياب، والثانية عشرة الا ربعاً الرئيس نبيه برّي، والواحدة بعد الظهر الوزير ‏ناصيف حتي، الذي زار بعبدا أمس‎.‎


على ان التطور الأبرز، تمثل بقرار أصدره رئيس دائرة التنفيذ في بيروت القاضي فيصل ‏مكي ضد المحجوز بوجهه: السيّد رياض توفيق سلامة، والحاجزون المحامون: حسن بزي، ‏هيثم عزو، وجاد طعمة وبيار الجميل وفرنسوا كامل، بناءً لدين لكل منهم بمبلغ خمسة ‏وعشرين ألف دولار أميركي، وذلك سنداً للمادة 866 من قانون أصول المحاكمات المدنية، ‏ويشكل الحجز الاحتياطي أسهم المحجوز بوجهه في عقارات متنية (قرنة شهوان، برمانا)، إذا ‏كانت اسهمها ما زالت على اسمه، والمنقولات التي يملكها المحجوز بوجهه في المنزل ‏الواقع في الرابية‎..‎


وتضمنت الشكوى ضد سلامة تهمة "النيل من مكانة الدولة المالية وحض الجمهور على ‏سحب الاموال المودعة في المصارف، وبيع سندات الدولة، والاهمال الوظيفي والاختلاس‎.‎
ولم يشأ سلامة التعليق، وقال المحامي حسن بزي وهو أحد المحامين الذين قدموا


الشكوى، ‏بينما كان يقف أمام قصر العدل في بيروت "من بعد 45 يوما متابعة للملف فعلها القاضي ‏الجريء فيصل مكي، اليوم نحن باسم الثورة وباسم كل المقهورين والفقراء والمساكين ‏والمودعين حصلنا على قرار بإلقاء الحجز الاحتياطي على عقارات وأثاث وموجودات حاكم ‏مصرف لبنان رياض سلامة مع احتفاظنا بحق الحجز الاحتياطي على سياراته ومخصصاته‎".‎

‎ ‎

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى