دولياتسياسة

فجرا:12 صاروخا بالستيا تستهدف القنصلية الأميركية في أربيل

الحوار نيوز – وكالات

هزت مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان فجر اليوم الأحد أصداء انفجارات قوية تبين أنها استهدفت القنصلية الأميركية في المدينة.

وأعلن جهاز مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان العراق، أن هجوماً بـ”12 صاروخاً باليستياً” استهدف أربيل والقنصلية الأميركية فيها.وأضاف في بيان، أن الصواريخ أطلقت “من خارج حدود إقليم كردستان والعراق وتحديداً من جهة الشرق”.

وذكر البيان أنه “في الساعة الواحدة بعد منتصف الليل استهدفت مدينة أربيل بـ12 صاروخا باليستيا”، وأن “الصواريخ كانت موجهة إلى القنصلية الأميركية في أربيل“.

وأوضح أن “الصواريخ أطلقت من خارج حدود العراق وإقليم كردستان وتحديداً من جهة الشرق”. وأضاف أن الهجوم لم يسفر عن “خسائر بالأرواح ما عدا خسائر مادية”.

وذُكر أن أحد الصواريخ سقط على مقر قناة k24  الكردية الفضائية التابعة لرئيس حكومة إقليم كردستان العراق مسرور بارزاني، لكن من دون حدوث خسائر بشرية.

ونشرت قناة “كردستان 24” التلفزيونية المحلية صوراً على حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر تعرض مقرّها، القريب من القنصلية الأميركية في أربيل، لأضرار نتيجة الهجمات. وتظهر الصور زجاجا متكسرا وأجزاء منهارة من السقف.

وفي وقت لاحق ترددت معلومات عن أن الصواريخ إستهدفت أيضا مراكز إسرائيلية في أربيل.ِ

ِ

من جانبه، أكد مسؤول أميركي لوكالة رويترز عدم وجود قتلى في صفوف الجنود الأميركيين من جراء الهجوم بالصواريخ على مدينة أربيل في العراق.

وأدان متحدث باسم الخارجية الأميركية، الهجوم الذي وصفه بـ”الشائن”، قائلا إنه “لا توجد أضرار أو إصابات في أي منشأة تابعة للحكومة الأميركية”.

ونفى مسؤول في القيادة الأمريكية المركزية، تسجيل إصابات بين العسكريين الأميركيين في الهجوم على أربيل.وقال المسؤول في تصريحات نقلتها وسائل إعلام أمريكية، “لا نستطيع تأكيد مصدر الصواريخ”.

وسبق أن نفت وزارة النقل والاتصالات في حكومة الإقليم أنّ يكون مطار أربيل الدولي استهدف في الهجوم، مشيرة إلى أن “الأخبار حول توقف حركة الطيران لا أساس لها من الصحة”.

بدوره، استنكر رئيس حكومة إقليم كردستان، مسرور بارزاني الهجوم.

 الكاظمي منددا بهجوم أربيل: سنتصدى لأي مساس بأمن مدننا وسلامة مواطنينا

كما ادان رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، الهجوم الصاروخي  ووصفه بأنه “تعد على أمن شعبنا”.

وكتب الكاظمي عبر “تويتر” أن “الاعتداء الذي استهدف مدينة اربيل العزيزة وروع سكانها هو تعد على أمن شعبنا”. 

وأضاف: “تابعنا مع الاخ رئيس حكومة اقليم كردستان تطورات الموقف، وستقوم قواتنا الأمنية بالتحقيق في هذا الهجوم وسنتصدى لاي مساس بأمن مدننا وسلامة مواطنينا”.

 واستنكر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في تغريدة له على “تويتر” الهجوم الصاروخي العنيف الذي استهدف مدينة أربيل.

وقال الصدر: “أربيل تحت مرمى نيران الخسائر والخذلان، وتحت طائلة التجويع، وكأن الكرد ليسوا عراقيين”.

وأضاف: “بل هم رئة العراق وجزؤه الذي لا يتجزأ، ولن تركع أربيل إلاّ للاعتدال والاستقلال والسيادة”.

وتابع الصدر: “لك يا أربيل ويا أيها الكرد مني سلامًا ومحبة، وصبرًا حتى تحقيق حكومة أغلبية وطنية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى