ثقافةفنون

صباح فخري كما عرفته:العملاق الحلبي .. في رحلته الأخيرة(محمد قجة)

د. محمد قجّة* – الحوارنيوز

1 – نحن امام شخصية استثنائية في مجال الفن الراقي والطرب الأصيل .

صباح فخري يملأ المكان والزمان بتفرد متميز .

حنجرة ذهبية وصوت رجولي ندي محبوب،  ولغة سليمة بليغة،  و مقدرة باهرة على التحكم بمخارج الحروف ،  ونفس طويل في الغناء ساعات وساعات .

2 – دخل في النطاق الفني مبكرا، منشدا في الزوايا الصوفية المنتشرة في حلب ، واهمها الزاوية الهلالية التي خرجت كبار المطرببن في حلب.

وعمل مؤذنا لفترة من الزمن ، ثم دخل باب الطرب الحلبي الأصيل من أوسع أبوابه .

 3 – برز صباح فخري من خلال اهتمامه بالقدود الحلبية والموشحات والتراث الشعبي في أزجاله ومواويله

ومضى ينبش في هذا التراث الممتد عبر آلاف السنين،  وموسيقىالفارابي ، وغزارة الموشحات الاندلسية التي تدفقت على حلب بعد سقوط حواضر الأندلس.

وكان لصباح فخري دوره الهام في احياء تلك النصوص والألحان ، وإضافة الحان أخرى جديدة. مثل :

خمرة الحب اسقنيها .

4 – تعود علاقتي بصباح فخري الى اكثر من اربعة عقود مطربا نتابع نشاطه ونحضر حفلاته ونستمتع بصوته وأدائه المتميز .

ولكن العلاقة توطدت بيننا خلال احتفالية حلب عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2006 التي دامت عاما كاملا .(وكنت الامين العام لتلك الاحتفالية )

وفي حفل الافتتاح كان هناك دور للفنان الكبير صباح فخري

 وكذلك في اليوم التالي ،  وتتابعت حفلاته في المسرح المخصص للاحتفالية او مسرح قلعة حلب ، وكان خير ممثل لحلب المحروسة وتاريخها وتراثها

5 – كنا ننسق معا لبعض الانشطة ، وأستشيره في قضايا الحفلات الفنية  . وكن كثير الزيارة لي في مكتبي في الامانة العامة للاحتفالية،  وفي مكتبي في جمعية العاديات.

كما كان يزورني في منزلي ، وصدف مرة ان كان عندي الروائي المصري المشهور جمال الغيطاني،   وكم كان سروره

عظيما بلقاء صباح فخري .

6 – اخبرنا جمال الغيطاني ان النخبة المثقفة في مصر يستمعون الى صباح فخري باهتمام . وقد شكلوا في القاهرة ” رابطة محبي صباح فخري” برئاسة عمرو موسى وزير الخارجية الذي اصبح فيما بعد الامين العام لجامعة الدول العربية.

وأقامت  الرابطة حفلا لصبح فخري دام سبع ساعات ما اضطر الوزير ان يلغي مواعيده الاخرى .

7 – دخل صباح فخري موسوعة غينيس بعد ان غنّى في فنزويلا عشر ساعات متواصلة.

8 – في رحلة لي بالقطار من مدينة ” او فا ” عاصمة جمهورية بشكيرستان الى موسكو لمدة اربعين ساعة ، كان في المركبة شاب يحمل مسجلة وينطلق منها صوت صباح فخري في تلك البلاد البعيدة . ولما سألنا الشاب  كيف وصل الشريط اليه ، ابلغنا بعربية ضعيفة بأنهم  من التتار المسلمين وان الروس محتلون ، وأنهم في منزلهم يتحدثون قليلا بالعربية ولذلك يحتفظون بكتب واغان عربية  .

9 – في مطعم فاخر في مدينة فاس في المغرب كان صوت صباح فخري يصدح : يارايحين ع حلب حبي معاكم راح .

تغمده الله بواسع رحمته ورضوانه وأسكنه فسيح جنانه والهمنا جميعا واسرته الكريمة الصبر والسلوان .

*باحث ومؤرخ- سوريا

 

 

الصور:

١ – شعار احتفالية حلب عاصمة للثقافة،  وانا اضع هذا الشعار على صدر الصديق الفنان صباح فخري بعد احدى حفلاته
٢ – صورة عائلية يتوسطها الكبير صباح فخري في مناسبة زفاف ابني زيد الذي تكرم بإحيائه الصديق  الكبير صباح فخري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى