دولياتسياسة

سريلانكا تهتز في عيد الفصح :7 انفجارات في كنائس وفنادق ومئات القتلى والجرحى.


اهتزت سريلانكا اليوم في عيد الفصح المجيد نتيجة سبعة انفجارات في العاصمة كولومبو ومن أخرى طالت كنائس وفنادق ،ما أدى الى سقوط 207 قتلى  بينهم خمسة وثلاثون أجنبيا ،فضلا عن مئات الجرحى.
وحصلت هذه الانفجارات الناجمة عن عمليات إرهابية في وقت
كان المئات يحيون عيد الفصح بقداس صباح الأحد  في 3 كنائس و4 فنادق في كولومبو.

وتعتبرسريلانكا من أهم وجهات السياحة العالمية، لغناها بالمناطق الطبيعية، حيث تقع شمال المحيط الهندي، بالقرب من جزر المالديف.  أما كولومبو التي استهدفتها التفجيرات، فهي من أهم مدن سريلانكا وأكبرها، إضافة إلى كونها العاصمة، وتعتبر الوجهة السياحية الأبرز في البلاد وتضم عديداً من الأماكن السياحية.

وذكرت التقارير الرسمية أن الانفجارات وقعت في كنيسة سانت أنثوني بكولومبو حيث وقع انفجاران، فيما هزّ انفجار آخر كنيسة سانت سيباستيان ببلدة نيغومبو شمالي العاصمة.
كما استُهدفت كنيسة ثالثة تقع في باتيكالوا (شرق)، وقال مسؤول في المستشفى المحلي إن 300 شخص أصيبوا بجروح فيها.
وألحقت الانفجارات خراباً كبيراً في الكنائس التي استهدفتها، حيث انهار سقف أحدها على المصلين، وانتشرت أشلاء الضحايا والدماء على أرضية وجدران الكنيسة.

أما في فندق «سينامون غراند هوتيل» القريب من المقر الرسمي لرئيس الوزراء في كولومبو، فقتل شخص على الأقل.كما ذكرت الشرطة السريلانكية أن قتيلين على الأقل سقطا بانفجارات أخرى في فندقين بالعاصمة السريلانكية هما «شانغريلا» و «كينجسبري».
وقال مسؤول في الشرطة لوكالة رويترز: «وقع انفجاربفندق في دهيوالا قرب حديقة الحيوان»، مشيراً إلى أن التفاصيل لم تتضح بعد.
وقالت وزارة الدفاع السرلانكية ان التفجيرات كانت نتيجة عمل إرهابي نفذته جماعات متطرفة.لكن أحدا لم يعلن حتى الآن مسؤوليته عن هذه الانفجارات.

وعلى الفور، دعا رئيس الوزراء رانيل ويكرمسينغه إلى عقد اجتماع لمجلس الأمن القومي في منزله،   وأدان بشدةٍ "الهجمات الجبانة على شعبنا اليوم. وأدعو جميع السريلانكيين خلال هذا الوقت المأساوي، إلى أن يظلوا متمسكين بالوحدة والقوة».

ودفعت هذه التطورات الخطيرة  السلطات إلى إعلان حظر التجول في العاصمة؛ تخوفاً من وقوع هجمات أخرى.كما حجبت الحكومة مواقع التواصل الاجتماعي الرئيسية وخدمات التراسل عبر الإنترنت.
وتضم سريلانكا ذات الأغلبية البوذية أقلية كاثوليكية من 1.2 مليون شخص من أصل عدد إجمالي للسكان قدره 21 مليون نسمة.
ويشكل البوذيون 70% من سكان سريلانكا، إلى جانب 12% من الهندوس و10% من المسلمين و7% من المسيحيين.غير أن بعض المسيحيين يواجهون عداء لدعمهم تحقيقات خارجية بشأن الجرائم التي يتهم البعض الجيش السريلانكي بارتكابها بحق التاميل خلال الحرب الأهلية التي انتهت عام 2009.
وأوقع النزاع الذي استمر بين 1972 و2009 ما بين 80 و100 ألف قتيل بحسب الأمم المتحدة.
وبعد عشرين عاما على زيارة البابا يوحنا بولس الثاني للجزيرة زار البابا فرانشيسكو سريلانكا في يناير/كانون الثاني 2015، وأحيا فيها قداسا حضره مليون شخص في كولومبو.
 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى