العالم العربيسياسة

حركة “مجتمع السلم” الإسلامية تعلن تفوقها في الانتخابات الجزائرية

الحوار نيوز – خاص

أعلن رئيس حركة “مجتمع السلم” الجزائرية عبد الرزاق مقري أن حزبه تفوق في الانتخابات التشريعية “في معظم الولايات الجزائرية وخارج البلاد“.

وقال في بيان له ن “حركة مجتمع السلم تؤكد أنها تصدرت النتائج في أغلب الولايات وفي الجالية، ونوجه وافر التحية والتقدير للمواطنين الذين صوتوا على قوائمنا في داخل الوطن وخارجه، غير أننا ننبه بأنه ثمة محاولات واسعة لتغيير النتائج وفق السلوكيات السابقة، ستكون عواقبها سيئة على البلاد ومستقبل العملية السياسية والانتخابية“.

ودعا المقري رئيس الجمهورية إلى حماية الإرادة الشعبية المعبر عنها فعليا وفق ما وعد به“.

وكان رئيس هيئة الانتخابات في الجزائر أعلن مساء السبت أن نتائج الانتخابات البرلمانية الجزائرية التي شارك فيها أقل من ثلث الناخبين ستعلن خلال بضعة أيام.

من ه حركة السلم الجزائرية؟

هي أحد الأحزاب الاسلامية الكبيرة في الجزائر، شعارها: العلم والعدل والعمل، تأسست  سنة 1990  من قبل  الشيخ محفوظ نحناح تحت اسم حركة المجتمع الإسلامي. شاركت  في جميع الاستحقاقات السياسية التي جرت في الجزائر، وشكلت في الفترة الممتدة من سنة 2004 إلى غاية كانون الثاني2012 مع حزبي التجمع الوطني الديمقراطي وجبهة التحرير الوطني ما كان يسمى بالتحالف الرئاسي، وتكتل مؤخرا مع حركة النهضة الجزائرية وحركة الإصلاح الوطني فيما سمي بتكتل الجزائر الخضراء

    •  

مرجعيتها:

  1. الإسلام بمصادره ومقاصده الكبرى باعتباره قوة جمع وتوحيد وضبط وتقارب بين أطراف الأمة الإسلامية وتوجهاتها وتطلعاتها، وهو كذلك مصدر إلهام وتجديد، وعنصر تفاعل للشعب، ورعاية مصالحه عبر الاجتهاد الجماعي والتعاون على البر والتقوى.

  2. تراث الحركة الوطنية وتاريخها الحافل بالبطولات، وميراث جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، وفضائل الزوايا التي كانت منبع إشعاع حضاري وإحياء للروح الوطنية والجهادية للشعب غداة الاستعمار (1830-1962 م).

  3. بيان أول نوفمبر 1954 ببنوده وأهدافه، وما يشكله من نظرة شاملة ومتوازنة للدولة الجزائرية المنشودة ودورها في المحيط العربي والإفريقي والمتوسطي والمغاربي والإسلامي والعالمي.

  4. القيم الحضارية السامية التي توصل إليها الفكر البشري لإسعاد البشرية وتحقيق استقرارها وأمنها الاجتماعي ورفاهها الاقتصادي.

أهدافها الأساسية.

وللحركة أهداف تسعى إلى تحقيقها بالكفاح السلمي والحوار الديمقراطي والشورى الشرعية، ومن تلك الأهداف الأساسية:

  1. الحرية لجميع البشر.

  2. إقامة الدولة التي نص عليها بيان أول نوفمبر 1954 م.

  3. الاهتمام ببناء المواطن وإصلاحه.

  4. تحقيق العدالة الاجتماعية والحكم الراشد.

  5. الدفاع عن قيم الأمة ومبادئها وثوابتها.

  6. توطيد الأمن والاستقرار واحترام الجوار.

  7. العمل على تحسين المستويات المعيشية لجميع المواطنين.

  8. العمل على توفير مناصب شغل للقادرين على العمل.

  9. حماية الثروات الوطنية وحسن استغلالها.

  10. حسن توظيف العلاقات الجوارية والإقليمية والدولية.

  11. ترقية التحالفات بما يخدم المصالح العليا للأمة.

  12. نصرة القضايا العادلة في العالم وعلى رأسها القضية الفلسطينية.

  13. الدفاع عن حقوق الإنسان.

  14. احترام العهود والمواثيق الدولية والسعي إلى إحلال السلم والأمن العالميين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى