سياسةمحليات لبنانية

بليدا تتحدى مجلس الأمن!


الحوارنيوز – خاص
قد لا يكون للإشكال الذي وقع مساء أمس في بلدة بليدا بين أهالي البلدة ودورية من الكتيبة الفنلندية التابعة لقوات اليونيفيل، بعد أن صدمت آلية عسكرية تابعة للكتيبة المذكورة، سيارتين من نوع "رابيد" ودراجة ناري، قد لا يكون له أي أبعاد تتجاوز طبيعته كحادث سير عادي، غير أن تكرار مثل هذه الحوادث مع الأهالي في القرى المتاخمة للحدود مع فلسطين المحتلة يستدعي بعض التساؤلات في ضوء ما نقل عن أجواء ونقاشات مجلس الأمن الدولي في آخر جلسة له خصصت لمناقشة التطورات المتصلة بالقرار 1701.
تقول المعلومات ان الجانب الأميركي لا زال يصر على إدخال تعديلات على القرار لتعديل في طبيعة مهام اليونيفل لجهة ضمان الحرية المطلقة لحركة دوريات اليونيفل والدخول الى اي عقار او منزل أو مكان في المنطقة التي تقع ضمن دائرة عملها دون إذن مسبق وخلافا للقوانين اللبنانية.
تقول مصادر لبنانية مطلعة ان مثل هذا التعديل مرفوض من قبل الدولة اللبنانية لأنه مخالف لقواعد العمل المعمول بها وتقضي بالتنسيق مع الجيش اللبناني والسلطات المحلية، وإن مثل هذه الإقتراحات تحول القوات اليونيفل الى قوة إحتلال، لا قوات دولية أنيط بها منع انتهاك الخط الأزرق والعمل على سحب قوات الإحتلال من الأراضي اللبنانية التي لا زالت محتلة".
وتشير المصادر اللبنانية الى أن أي تعديل بمهام قوات اليونيفل يعني زيادة في مهامها ومهام الجيش اللبناني في وقت يعاني الطرفين من أزمات مالية كبرى، إذ أن الجيش اللبناني، كما هو معروف، توقف عن تجنيد عناصر جديدة لسنوات خمس قادمة وكذلك هو حال اليونيفل التي تعاني من عجز في موازنتها نتيجة توقف عدد من الدول عن سداد مستحقاتها ومنها الولايات المتحدة الأميركية!
حادث بليدا أمس أثار غضب الأهالي إذ أنه ثالث في غضون شهر والغريب، كما يوضح الأهالي، أن الدوريات تتعامل مع الموقف بكثير من انعدام الأخلاق، إذ انهم يصدمون آليات الأهالي ويلوذون بالفرار بدلا من التوقف لمعالجة الموضوع وفقا للقانون.
من هنا يبدي الأهالي خشيتهم من تعمّد هذه الدوريات إستفزاز الأهالي وإستدراجهم إلى تصادم يفتح باب طرح موضوع القرار 1701 بما تشتهي الولايات المتحدة الأميركية.
وعلى هذا السيناريو يقول أحد مخاتير بلدة بليدا ل "الحوارنيوز" بليدا حاضرة لتتحدى مجلس الأمن إذ أصر على مس كرامتنا، وهي حاضرة لإختضان قوات اليونيفل إذا استمرت بعملها وفقا للقواعد المتفق عليها!
تجدر الإشارة إلى أن أهالي بلدة بليدا اعتصموا اليوم في ساحة البلدة، ويعقد المجلس البلدي إجتماعا طارئا له للبحث في المشكلة المستجدة وطريقة التعامل معها.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى