سياسةمحليات لبنانية

العريضي في بعبدا : أبعاد تتجاوز ملف التعيينات المالية

 

حكمت عبيد – الحوارنيوز خاص
تكتسب زيارة النائب والوزير السابق غازي العريضي لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون أبعادا تتجاوز الحديث عن موضوع التعيينات المالية التي وضعت على نار حامية كجزء من الإجراءات المطلوبة من الحكومة، في سياق المفاوضات مع صندوق النقد الدولي وغيره من الؤسسات المالية الدولية.
فهي تأتي وفق الإعلان الرسمي عن الزيارة استكمالا للبحث “في عدد من النقاط التي اثيرت خلال لقاء الرئيس عون بالسيد وليد جنبلاط قبل أيام”.
ومن هذه النقاط كما بات معروفا: الحرص الجنبلاطي على نزع فتيل الخلافات بين مناصري الحزب الإشتراكي والتيار الوطني الحر، وتنظيم الخلاف ضمن الأطر السياسية بعيدا عن التشنجات والإنفعال بين القيادتين وجمهور الحزبين.
وتضيف مصادر مواكبة للعلاقة بين قصري بعبدا والمختارة أن الرئيس عون “يقدر لرئيس الاشتراكي تصرفه بمسؤولية وطنية حيال حجم الأزمة الاقتصادية والمالية والمعيشية التي يواجهها لبنان ،معطوفة على أجواء ومناخات إقليمية ودولية آخذة بالتصعيد المفتوح على إحتمالات خطيرة”.
كما يقدر الرئيس عون لجنبلاط تأكيده بعد خروجه من زيارته السابقة لبعبدا أن “لا علاقة له بأي أحلاف ثنائية أو ثلاثية، وأن تصرفاته مبنية على حساباته الخاصة وعلى ضرورة تحسين العلاقة وتنظيم الخلاف مع التيار الوطني الحر”.
وتكشف المصادر ل “الحوارنيوز” أن ملف التعيينات المالية لم يطرح خلال لقاء اليوم إلا كإطار عام ،وكانت الأجواء “إيجابية جدا” ولمس العريضي حرص الرئيس عون على تأمين “أفضل تمثيل للطائفة الدرزية الكريمة وبما لا يتسبب بأي إنقسامات إضافية نحن بغنى عنها”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى