أدب وشعر

نَمْل


               

بقلم صالح الأشمر -خاص الحوارنيوز


    لَزِمَ المَنازِلَ عُجَّزٌ وشَبابُ
                 وتَفَرَّقَ الخِلّانُ والأحبابُ
   بالأمسِ كانوا في المقاهي ثُلَّةً
             واليَومَ مِن غَيرِاعتِذارٍ غابوا
***
   أينَ الجُموعُ وأينَ صارَ صِحابُ
           فَكما يُذيبُ الماءُ مِلحاً ذابوا
   وكأنّهُمْ نَملٌ وقالت نَملةٌ
              فَخَلتْ دِيارُ وغُلِّقَتْ أبوابُ
***
   ما بالُهُمْ ما هالَهُمْ فارتابوا
            كَثُرَ السُؤالُ وثَمَّ كانَ جَوابُ
   مِن رُعبِ كورونا تَبَدَّدَ شَملُهُمْ
              وأصابَهُمْ هَوَسٌ بها ورُهابُ
***
    إنَّ الكُرونا لِلأنامِ عِقابُ
           كيْ يَفطَنوا أنّ الحياةَ سَرابُ
    والمالُ و الأمجادُ لا تُغني متَى
              حُمَّ القَضاءُ وهُيِّئَتْ أسبابُ
***

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى