منوعات

ما هي أسباب السرعة في ضربات القلب؟

هل تعرف أنّ أسباب التّسرّع" المنتظم " لضربات القلب(sinus Tachycardia) هي غالباً ما تكون حميدة، لكنّنا يجب في كل الأحوال البحث عن كل الأسباب التالية:
١-قلة النوم وعدم النوم المنتظم لمدة تتراوح بين ٧ الى ٩ ساعات يومياً.
٢-قلة الحركة وقلة التمارين الرياضية بمعدل ٣ مرات بالأسبوع ولمدة ٤٥ دقيقة على الأقل.
٣-التوتر والقلق الدائم وكثرة الإنشغالات وتعدّد المهمات وكون المريض صاحب شخصية قيادية(مُتطلّب ويتحمل عدّة مهمات في ذات الوقت).
٤-زيادة إفرازات الغدة الدرقية  hyperthyroidism لأن إفراط إفرازات هذا الهرمون يتسبّب بذلك.
٥-نقص الاوكسيجين في الدم او المشاكل الرئوية المزمنة او فقر الدم الحاد أو المزمن الذي يؤدي الى تسرّع ضربات القلب، لكي يعوّض القلب بتسرعه حاجة الجسم من الأوكسجين الناتجة عن نقص الكريات الحمراء.كذلك قد يكون السبب وجود حمّى في الجسم وإرتفاع في الحرارة وحدوث التهابات حادة.
٦-الإصابة بمرض السكري وبعض الأمراض العصبية الأخرى التي تؤدي الى خلل في التوازن بين الجهازين العصبي الودّي واللاودّي مع إفراط في عمل الجهاز الودّي.
٧-تناول بعض انواع الأدوية وخاصة أدوية الحساسية والربو لأنها تحتوي على مواد تُسّرع  ضربات القلب بشكل مباشر عبر تأثيرها على  لاقطات Betta في البطارية الداخلية الطبعية  للقلب(Natural Pace Maker) مما يؤدي الى تسرع ضربات القلب.
٨-أمراض أخرى متنوعة مثل التهابات غشاء القلب أو الجلطات الرئوية أو مشاكل  صمامات القلب وغيرها من أمراض القلب والشرايين وخاصة مرض تصلُّب شرايين القلب .
٩-بعض مشاكل عضلة وصمامات القلب التي تؤدي الى حصول قصور في عضلة القلب وهنا يكون تسرع ضربات القلب إشارة خطيرة لبدء ظهور أعراض قصور عضلة القلب.
وقد يكون هناك تسرُّع في ضربات القلب من دون وجود سبب معروف او لأسباب غير مُكتشفة  : خلقي او اوّلي:
Idiopathic origin.

وفي كل الأحوال يجب عدم التهاون مع هذه الظاهرة وإجراء الفحوصات المخبرية(الأملاح في الدم،وفحص قوة الدم والغدة الدرقية خاصةً)او تخطيط القلب العادي وتخطيط القلب على ٢٤ ساعة Holter EKG وتخطيط الجهد للقلب في بعض الحالات كذلك إجراء صورة صوتية للقلب لمعرفة حالة العضلة والصمامات .
في الخلاصة يجب عدم التهاون أبداً مع هذه الظاهرة الحميدة كما ذكرنا في غالب الأحيان ،لكنها قد تكون مؤشر لبداية مرض خطير في عضلة أو صمامات القلب.
  *طبيب قلب تدخّلي

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى