سياسةصحفمحليات لبنانية

قالت الصحف: مهمة لودريان تصطدم بموقف التيار الحر

 

الحوار نيوز – خاص

ظلت مهمة الموفد الفرنسي جان إيف لودريان العنصر البارز في افتتاحيات صحف اليوم وهي اصطدمت أمس بموقف رئيس التيار الوطني الحر لجهة الأزمة في قيادة الجيش.

النهار عنونت: سجال لودريان وباسيل: القلق على الجيش يتعاظم

  وكتبت صحيفة “النهار”: ينهي الموفد الرئاسي الفرنسي جان ايف لودريان اليوم زيارته الرابعة للبنان بعدما كلف بملف الازمة الرئاسية اللبنانية وسط مفارقة لافتة تتمثل في ان هذه الازمة تراجعت في مراتب الأولويات التي شهدتها لقاءات لودريان مع المسؤولين الرسميين والقيادات السياسية لتتقدم عليها مسألة التمديد لقائد الجيش العماد جوزف عون وأخطار المواجهات التي جرت على الحدود الجنوبية للبنان مع إسرائيل. وهي مفارقة تشكل في ذاتها ذروة دلالات وخلاصات هذه الزيارة، من زاوية تقويم داخلي لبناني قبل معرفة كيف سيكون عليه التقويم الفرنسي لنتائج جولة لودريان التي سبقتها زيارته للرياض وماذا ستقرر باريس على اثر عودة موفدها من بيروت. وتصاعد التركيز على ملف قيادة الجيش بات يشكل قلقا كبيرا لدى أوساط معنية تتخوف من المعطيات التي دفعت دولا عدة معنية بالملف اللبناني الى تقديمه كاولوية ضاغطة لا تحتمل تاجيلا وكأنها تتوجس من مخطط يجري تنفيذه عمدا لاصابة المؤسسة العسكرية، اخر المؤسسات التي تحمي الاستقرار في لبنان، بعطب خطير في رأسها وقيادتها بما يؤدي الى شل فاعليتها.
اما حصيلة اليوم الثاني من لقاءات لودريان، فلم تختلف بطبيعة الحال عن اليوم الأول لجهة تكرار العناوين الثلاثة الأساسية التي اثارها مع القيادات السياسية والكتل والنواب والمتعلقة تحديدا بالازمة الرئاسية والوضع في الجنوب والتمديد لقائد الجيش. بدا واضحا ان الدفع الفرنسي تضاعف من اجل إعادة الوضع في الجنوب الى مندرجات القرار 1701 وسط تصاعد نبرة لودريان من الاخطار المحدقة بلبنان في حال انزلاقه الى حرب ولو انه لم يأت ابدا على ذكر أي تعديلات للقرار 1701 خلافا لما تردد. ولكنه كان جازما في تحذيراته بقوله “لا تلعبوا بالنار لان بلدكم قابل للانكسار والتحطم بسرعة قياسية”. وفي الملف الرئاسي لم يسمع أي ممن التقوه أي تلميح لاي اسم او مرشح بل إشارات واضحة إلى تغليب الخيار الثالث وضرورة الحوار للانتخاب وفق أوسع توافق ممكن.

سجال ساخن
واما النقطة المثيرة للاهتمام فتمثلت في موضوع التمديد لقائد الجيش الذي كما فاجأ لودريان في يومه الأول البعض في إيلائه التمديد الذي تؤيده باريس أولوية تسبب البارحة بصدام حاد بين الموفد الفرنسي والمعارض الأساسي للتمديد والذي يشن معركة كسر عظم مع العماد جوزف عون أي رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل. الخلاف الحاد بين لودريان وباسيل اثار سجالا ساخنا تسبب باقتصار لقائهما على دقائق قليلة فقط ليرخي ذيولا على تداعيات هذا السجال لاحقا.
ذلك ان لودريان استهل يومه الثاني من اللقاءات بزيارة حارة حريك حيث التقى يرافقه السفير الفرنسي هيرفي ماغرو رئيسَ “كتلة الوفاء للمقاومة” النائب محمد رعد في مقر الكتلةK ثم توجه بعدها الى ميرنا الشالوحي حيث التقى النائب جبران باسيل وغادر بعد فترة قصيرة. وفي معلومات “النهار” ان باسيل الذي خاض في حوار ساخن مع لودريان بعدما تحدث الأخير مباشرة عن ضرورة التمديد لقائد الجيش فحاول باسيل احراجه بسؤال كرره اكثر من مرة : “كيف تقولون لنا وتدعوننا كل يوم الى احترام الدستور والقوانين وعدم القفز فوقها. وتطلبون منا خرقها اليوم عبر التمديد لقائد الجيش”.
ورد لودريان بان “بلدكم يواجه اليوم حالة طارئة لتسيير عمل الجيش. ومن الافضل لكم عدم دخولكم في اي ازمة جديدة”. وبلغ الامر بباسيل القول له “ان ما يظهر ان الوكيل بالانابة يثبت انه افضل من الأصيل ولماذا تتمسكون بجوزف عون الذي تقترب نهاية ولايته ويحال على التقاعد. يوجد عشرات الضباط من اصحاب الكفاءات والتجارب وفي امكان واحد منهم تسلم قيادة الجيش وادارة المؤسسة.”
ولاحقا اوضح المستشار السياسي لباسيل انطوان قسطنطين أنّ “الجديد الوحيد في لقاء اليوم (امس) أنّ النائب باسيل فوجئ بطلب الموفد الفرنسي التّمديد لقائد الجيش اللبناني، فكان جواب باسيل أنّ هذا الأمر مخالف للدستور والقوانين، وأنّ التّيّار لن يكسر المبادئ الّتي طالما سار على أساسها”. وقال قسطنطين “لم يحصل إشكال بل استُقبل لودريان بحسب البروتوكول الّذي تقتضيه علاقتنا مع فرنسا، وهناك فقط موقف مغاير لما طلبه وهو ليس جديدًا، بل سبق وأعلنه باسيل مرارًا”.
كذلك التقى لودريان رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل الذي أوضح أن “المشكلة ليست عند المعارضة بل عند “حزب الله” المُتمسّك بمرشحه والرافض لأي كلام حول إسم آخر، وبات مصدر التعطيل واضحاً” لافتا إلى أنه “لا يُمكن المساواة بين المُعطّل والمخوّن وبين الموافق مع التوافق والذي يحضر جلسات انتخاب الرئيس”. ودعا الجميّل “حزب الله وحلفاءه إلى التعالي عن منطق الفرض، ولا خيار سوى بمرشحين جامعين يحظيان بثقة ودعم كلّ الأطراف” وشدد على “أننا بحاجة الى مؤسسة وطنية عسكرية جامعة في تطبيق الـ1701 وتثبيت سيادة الدولة على كامل الأراضي اللبنانية”، مطالبا بـ”عدم زعزعة قيادة الجيش في هذه الفترة، ونحن غير قادرين على تعيين قائد جديد للجيش، وندعو إلى تأجيل تسريح قائد الجيش في هذه الفترة المصيريّة” .
كما التقي لودريان النائبين ميشال معوض وفؤاد مخزومي إلى غداء عمل في قصر الصنوبر في حضور السفير ماغرو ثم التقى النواب مارك ضو وميشال دويهي ووضاح الصادق وبعدهم “كتلة الاعتدال الوطني” . ونقل ضو عن لودريان “انه لم يلمس اي اصرار لدى أي طرف على مرشح رئاسي معيّن والكل منفتح على الخيار الثالث ونحن أكدنا على ضرورة الانتقال الى مرحلة الأسماء”.

قلق أميركي
اما في ما يتصل بالوضع الحدودي جنوبا فبدا لافتا امس إبراز السفارة الأميركية في بيروت قلقها مجددا من تمدد الصراع الى لبنان اذ كتبت على حسابها عبر منصة “إكس”: “لا نزال نشعر بالقلق إزاء احتمال امتداد هذا الصراع إلى ما هو أبعد. وعلى وجه الخصوص، لا تريد الولايات المتحدة رؤية صراع في لبنان، حيث سيكون للتصعيد آثار خطيرة على السلام والأمن الإقليميين، وعلى رفاهية الشعب اللبناني. إن استعادة الهدوء على طول الحدود الإسرائيلية اللبنانية أمر في غاية الأهمية”. وأضافت “يشكل التنفيذ الكامل لقرار مجلس الأمن رقم 1701 عنصراً رئيسياً في هذا الجهد”. وتابعت السفارة الأميركية “تلعب اليونيفيل دوراً حيوياً على طول الخط الأزرق، ونتوقع أن تعمل جميع الأطراف على ضمان سلامة قوات حفظ السلام”.
تزامن هذا الموقف مع تعرض الهدوء الذي يسود الجنوب منذ سريان الهدنة في غزة لبعض الخروقات حيث سمعت  أصوات قوية في المناطق الحدودية الجنوبية وافادت المعلومات انها دوي صواريخ اعتراضية  للقبة الحديدية، وافيد ان عدداً من القذائف الإسرائيليّة سقط عند أطراف بلدة رامية ورميش. وكان الجيش الإسرائيلي حذر قبل الظهر من تسلّل طائرة مسيّرة من لبنان. وذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أنّ صفارات الإنذار دوّت في الجليل الأعلى. ونقلت وكالة “رويترز” عن قوة الأمم المتحدة الموقّتة في لبنان، أنّ إسرائيل ردّت على إطلاق نار من لبنان عبر الحدود. من جهته، أعلن الجيش الإسرائيلي انفجار صاروخين اعتراضيين من القبّة الحديديّة فوق أطراف بلدة رميش الحدودية. وقال “مقاتلاتنا نجحت في اعتراض تهديد جوي اجتاز الأراضي اللبنانية باتّجاه إسرائيل”. وحلقت مسيّرات إسرائيلية على علو منخفض فوق بلدات جنوبية.
وفي السياق اعتبر رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع “إن الملايين العشرة التي وعدت بها الحكومة تعويضًا للأضرار التي لحقت بالمواطنين والممتلكات في الجنوب من جراء تبادل القصف الصاروخي والمدفعي بين “حزب الله” وإسرائيل، يجب أن يدفعها الوزراء الذين صوّتوا على هذا القرار من جيوبهم، ذلك أنّ أكثرية، وأكثرية كبيرة من الشعب اللبناني لم تفوِّض أحدًا بإطلاق الصواريخ من لبنان على إسرائيل حفاظًا على دوره الإقليمي”. اضاف” إنّ ما يشهده الجنوب من تبادل للقصف ليس مساندة لغزة بتاتًا، وأكبر دليل أنّ العدوان على غزة استمر وما زال مستمرًا، وهل يمكن أن يلحق الدمار بغزة أكثر مما لحق بها؟ وبالتالي ما الدور الذي أداه إطلاق الصواريخ والقذائف من لبنان؟ الجواب : أنّ دور هذه القذائف والصواريخ هو لمجرد أن يُبقي “حزب الله” ، إيران في معادلة الصراع العربي الإسرائيلي”.

 

 


الأخبار عنونت: قصة لقاء الدقائق الساخنة مع جبران باسيل

 

 

 لودريان: جوزف عون ضمانة لأمن أوروبا

 

وكتبت صحيفة “الأخبار”: فيما تقاطعت المعلومات على أن زيارة الموفد الفرنسي جان إيف لودريان لبيروت لم تحمل جديداً في الملف الرئاسي الذي كان لودريان قد عُيّن في منصبه أساساً لتقريب وجهات النظر حوله، كشف الزائر الفرنسي، في اليوم الثاني من زيارته، عن الهدف الأساس من الزيارة التي لا سياق لها في ما يتعلق بملف الرئاسة المجمّد. فقد بدا واضحاً أن الرجل جاء يحمل رسالة ذات شقّين، باسم دول اللقاء الخماسي، أوّلهما تفعيل القرار 1701 بعد التطورات الأخيرة على الحدود الجنوبية، وثانيهما أن التمديد للعماد جوزف عون في قيادة الجيش بات مطلباً غربياً، وحاجة لـ”ضمان أمن فرنسا وأوروبا”، أكثر منه حاجة لبنانية تتعلق بتسيير المؤسسة العسكرية وعدم تعريضها للفراع. وهو ما رأت مصادر سياسية أنه “رسالة غربية واضحة بأن قائد الجيش أصبح الجوكر الذي يراهن عليه الغرب في ما يتعلق بما يُطبخ من محاولات لتعديل القرار 1701، ولاستمرار ضبط إغلاق المنافذ البحرية أمام أي هجرة للنازحين السوريين نحو أوروبا، وأخيراً في ما يتعلق بالملف الرئاسي عندما يحين أوانه”.الزائر الفرنسي تعمّد البقاء في العموميات في ما يتعلق بالشقّين أثناء لقائه رئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” محمد رعد في حارة حريك، أمس، فشدّد على “عدم التصعيد” على الحدود اللبنانية، ولم يتطرّق مباشرة إلى القرار 1701، متحدثاً عن “مرحلة ما بعد وقف إطلاق النار في غزة وتداعيات ما حصل على المنطقة ككل، ومن بينها لبنان”، لافتاً إلى أن “المنطقة ذاهبة الى تغييرات كبيرة وإعادة ترتيب للأوراق، وهذا يستدعي من لبنان تغييراً في السلوك السياسي مع الملفات التي تفرض نفسها”. كما أشاد بدور الجيش، من دون أن يتطرّق الى التمديد لقائده، وشدد على “عدم جواز ترك المؤسسة العسكرية فريسة للفراغ كما حصل في مراكز أخرى نظراً إلى حساسية الوضع ربطاً بما قد يحصل في غزة لاحقاً ويمتدّ الى ساحات عدة”. وقد سمع لودريان أن “حزب الله مع أيّ خيار يجري التوافق حوله ويحمي المؤسسة العسكرية ويضمن استمرارها”. كذلك تطرّق الموفد الفرنسي الى الملف الرئاسي، مكرراً بأن “لبنان لا يمكن أن يستمرّ من دون رئيس للجمهورية، لأن المسار الذي ستسلكه المنطقة يتطلب وجود رئيس في بعبدا وعودة المؤسسات الى عملها”. وتحدث عن “خيار ثالث – من دون أن يُسمّي أحداً – بعدما تبيّن أن لا توافق على الأسماء المرشحة”، معتبراً أن “على الأطراف السياسية التشاور في ما بينها للوصول الى اسم مشترك وبرنامج عمل للسنوات المقبلة”.

غير أن “زبدة” الزيارة تكشّفت في اللقاء بين لودريان ورئيس التيار الوطني الحرّ جبران باسيل، والذي استمر أقل من 10 دقائق خرج بعده الزائر الفرنسي غاضباً من الجلسة التي وُصفت بـ”الحامية”. وفي المعلومات أن الموفد الفرنسي كان سريعاً في الانتقال من بحث الملف الرئاسي، الذي يُفترض أنه أساس مهمته، إلى موضوع التمديد للعماد عون. فعاجل باسيل بسؤاله عن موقفه من التمديد، وبأنه الوحيد الذي يعارض الأمر، مع “كلام غير مقبول ديبلوماسياً” فُهم منه بأنه إشارة الى تداعيات غير جيدة لهذا الموقف. وشدّد لودريان على أن الفراغ في قيادة الجيش “يمسّ بأمن لبنان وبأمن فرنسا وأوروبا”! وعلمت “الأخبار” أن باسيل استغرب تدخل فرنسا في تعيين قائد للجيش في لبنان، وسأل الضيف الفرنسي عن “المنطق الذي تدعوننا وفْقَه الى مخالفة القانون والدستور، في وقت تقولون فيه إنكم تريدون منّا إجراء إصلاحات وإقامة دولة قانون”، مشيراً إلى أن موقف التيار من التمديد لعون لا علاقة له بشخص قائد الجيش، “وهذا كان موقفنا من التمديد للنواب عام 2009 ومن التمديد للمدير العام للأمن العام السابق اللواء عباس إبراهيم”. وأضاف باسيل: “ربما كان لنا كلام آخر لو لم تكن هناك مخارج قانونية. ولكن في ظل وجود هذه المخارج، فإنّ أحداً لن يجبرنا على تغيير موقفنا حتى لو بقينا وحدنا. وإذا كنا فعلاً وحدنا، فاذهبوا ومدّدوا له ولا تنتظرونا”.

وبحسب مصادر مطّلعة، فإن لودريان كان ناقلاً لموقف دول اللقاء الخماسي، وليس ممثّلاً لموقف بلاده، وخصوصاً أن باريس باتت أقلّ تأثيراً بعد فشلها في التعامل مع الملف اللبناني منذ عام 2020، وخصوصاً بعد انحيازها الى جانب العدو في العدوان على غزة، فضلاً عن أن “انفراط عقد خليّة الإليزيه التي كانت مكلفة متابعة الملف اللبناني بعد تعيين باتريك دوريل سفيراً لبلاده في العراق، ما يعني خروجه من الخلية، وكفّ يد برنار إيمييه عن الملف بعد خلافات كبيرة بين أعضاء الخلية”.
وفي لقاء لودريان مع نواب “التغيير”: ميشال الدويهي، وضاح الصادق ومارك ضو، ركّز وفق مصادر على نقاط ثلاث: “أهمية إنجاز الاستحقاق الرئاسي من دون الدخول بالأسماء. وفي موضوع تأجيل تسريح قائد الجيش، أشار لودريان إلى أنّه لمس من جميع الكتل النيابية ما عدا كتلة لبنان القوي استعداداً للتمديد، وهو ما لم يعارضه النواب: الدويهي وضو والصادق، الذين يؤيدون التمديد لمدة سنة، على أن تتخذ الحكومة قراراً بذلك، وليس عن طريق مجلس النواب”. وكما في جميع لقاءاته، شدد لودريان على أهمية احترام القرار 1701، “لأن لبنان بحاجة إلى حماية”، وأكد أنه سيعود إلى لبنان “في إطار مهمته المستمرة”.
زيارة لودريان سبقتها رسالة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، أكد فيها أن تهيئة الظروف المناسبة لانتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية وتشكيل حكومة أمر ملحّ، معتبراً أن “امتداد رقعة الصراع إلى لبنان ستكون له عواقب وخيمة على البلد وعلى الشعب اللبناني، ويجب ألّا يستخدم أيّ طرف الأراضي اللبنانية بشكل يتعارض مع مصالحه السيادية، وعلينا اليوم تجنّب الأسوأ”.

 

 

 

اللواء عنونت: دخول أميركي على مهمة لودريان: لا نريد امتداد الصراع إلى لبنان

 

دقائق متوترة بين باسيل والوسيط الفرنسي.. وسفراء الخماسية في قصر الصنوبر

 

وكتبت صحيفة “اللواء”: تراجع الاهتمام الداخلي بجولة اللقاءات التي يجريها الموفد الرئاسي الفرنسي جان- إيف لودريان على رؤساء الأحزاب والكتل النيابية، إذ تقدَّم ملف التمديد لقائد الجيش جوزاف عون الى الواجهة، لا سيما خلال اللقاء في ميرنا شالوحي مع رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل.
ولئن كان موضوعا الانتخابات الرئاسية والهدوء الهش في الجنوب حضرا أيضاً على الطاولة بنسب متباينة، خلال اللقاء مع هذه الشخصية أو تلك، فإن اللافت كان الدخول الأميركي على الخط، عبر منصة “أكس” وبشخص السفارة الأميركية في بيروت.
بنت السفارة دعوتها الى “استعادة الهدوء على ما أسمته شعور “بالقلق إزاء احتمال امتداد الصراع” في اشارة الى حرب غزة بين اسرائيل وحماس ومعها فصائل المقاومة الفلسطينية.
اعتبرت السفارة ان الجهد يجب ان ينصب على “التنفيذ الكامل لقرار مجلس الامن الدولي رقم 1701”.
واشارت الى ان الولايات المتحدة لا “تريد رؤية صراع في لبنان”، نظراً لآثاره الخطيرة على الامن والسلم الاقليمي والشعب اللبناني، مؤكداً ان استعادة الهدوء على طول الحدود الاسرائيلية – اللبنانية أمر في غاية الأهمية، منوهة بدور اليونيفيل على طول الخط الأزرق.

اللقاء الأقصر
وبالعودة الى جولة لودريان، فإن اللقاء الأقصر، الذي لم يتعدَّ الدقائق كان مع باسيل، الذي تقول أوساطه انه فوجئ بطلب لودريان الموافقة على التمديد للعماد عون في قيادة الجيش.
لم يتردد باسيل في اعتبار ان هذا الطلب يعتبر نوعاً من التدخل السافر في مسألة سيادية، فما كان من لودريان الا ان حزم أوراقه وغادر على عجل.
وتكشف مصادر التيار الوطني عن السبب الذي ادى إلى تقصير لقاء الموفد الرئاسي الفرنسي ايف لودريان الى رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل لبضع دقائق فقط خلافا لما كان متوقعا، وتشير إلى انه منذ بدء اللقاء فاجأ  لودريان باسيل باصرار فرنسا على التمديد لقائد الجيش العماد جوزاف عون، نظرا لاهمية وجوده في سدة القيادة في هذه الظروف الصعبة وللحفاظ على الأمن والاستقرار، حسبما قال. 
واستنادا للمصادر نفسها فإن باسيل بدا مستاء  من  هذا الطلب، وبادر ضيفه بالقول: انت هنا  في مهمة للمساعدة بانتخاب رئيس الجمهورية، في حين ان مسألة التمديد لقائد الجيش التي نرفضها ونعارضها، هي شأن داخلي  يتم بحثه في ما بيننا، ولا شأن للخارج فيها، وهي خارج نطاق مهمتكم .
وتقول المصادر ان جو اللقاء تكهرب منذ الدقائق الاولى، ونهض لودريان مستاء وغادر ميرنا الشالوحي، وسجل بأن هذا اللقاء هو الاقصر في سلسلة اللقاءات التي عقدها الموفد الرئاسي الفرنسي مع المسؤولين والقيادات اللبنانية خلال زيارته هذه.
وحسب مستشار  باسيل (انطوان قسطنطين)، فإن رئيس التيار كان يحضر نفسه للحديث في رئاسة الجمهورية، من زاوية التقاطع مع قوى نيابية حول اسم المرشح جهاد ازعور، ولكن التيار الوطني الحر جاهز للحوار مع الجميع للاتفاق على اي مرشح آخر فإذا بلودريان يفاجئه بطلب التمديد لعون، واضاف الى ما ذكر سابقاً اننا “اعتدنا من فرنسا احترام سيادة الدول والقانون”.
يشار إلى ان لودريان بدأ الكلام بإثارة 3 ملفات مترابطة على جدول الاعمال اللقاء: القرار 1701 ورئاسة الجمهورية والتمديد لقائد الجيش، فطلب باسيل شطب البند الثالث، لكن لودريان قال له ليس بامكاني فعل ذلك، فأنا مكلف من بلادي لبحث المواضيع الثلاثة كسلة واحدة، وحدث انفعال فانفضاض للقاء.
واليوم الثاني من مهمة لودريان، بدأ من حارة حريك التي زارها، والتقى رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد، في مقر الكتلة، بحضور السفير الفرنسي هيرفي ماغرو، وبعد ميرنا شالوحي، زار لودريان الصيفي والتقى رئيس الكتائب النائب سامي الجميل في اجتماع مطول وصفه الجميل بأنه ايجابي جداً ملاحظاً تطوراً نوعياً في الموقف الفرنسي.
وعلم ان لودريان عزّى رعد باستشهاد نجله عباس في الجنوب، ونوه بانضباط الحزب لجهة عدم الانجرار الى توسيع الحرب، وتغير قواعد الاشتباك، مع ملاحظة استمرار الثنائي في ما خص القرار 1701.
ولبى النائبان ميشال معوض وفؤاد مخزومي دعوة لودريان الى غداء عمل، كما التقى الموفد الفرنسي النواب مارك ضو وميشال دويهي ووضاح الصادق، وكذلك كتلة الاعتدال الوطني.
وليلاً، اقام لودريان لسفراء مجموعة الدول الخماسية: الولايات المتحدة والسعودية ومصر وقطر إلى جانب فرنسا مأدبة عشاء في قصر الصنوبر.
مالياً، كشف رئيس  لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان بعد اجتماع للجنة حضره وزير المال يوسف خليل، ان اللجنة  ستنهي مشروع موازنة ???? بتعديلات جوهرية قبل نهاية كانون الثاني ولن تسمح للحكومة باصدار صيغتها بمرسوم وعلى الكتل النيابية تحمّل مسؤولياتها والمشاركة في جلسة الموازنة لأن المواعظ والتصريحات وحدها لا تكفي لمنع الكوارث.

تحصيل فواتير كهرباء النازحين
وفي خطوة غير مسبوقة أعلنت مؤسسة كهرباء لبنان أنها بدأت يوم الاثنين “بتحرير محاضر لتحصيل قِيم استهلاك الكهرباء من مخيمات النازحين السوريين، بحسب قراءات ما يقارب 900 عداد إلكتروني، والتي بدأ تركيبها منذ حوالي العام لهذه المخيمات على مختلف الأراضي اللبنانية، (وهي كالمحاضر التي تحرّر نظامياً على مستهلكي الكهرباء من غير المشتركين العاديين الذين تصدر لهم فواتير)، بالتنسيق مع دوائر التوزيع المعنية، باحتساب القيم المالية المتوجبة عن استهلاك الكهرباء من قبل كل من هذه المخيمات، ووضع المحاضر بها لتحصيل قِيمها في كل من هذه الدوائر. وقد تم إصدار، لتاريخه، 110 محاضر بالقِيم المتوجبة على عدد من هذه المخيمات، وُضعت قيد التحصيل خلال الأسبوع الحالي، على أن يتم استكمال تسجيل وتسعير محاضر للمخيمات المتبقية تباعاً”.

خروقات في الجنوب
ميدانياً، سجلت خروقات للهدوء في الجنوب للمرة الاولى منذ سريان هدنة غزة قبل اسبوع.
وسمع دوي اصوات قوية تبين ان صواريخ اعتراضية للقبة الحديدية، وسقط عدد من القذائف الاسرائيلية عند اطراف بلدتي راميا ورميش. وكان الجيش الإسرائيلي حذر قبل الظهر من تسلّل طائرة مسيّرة من لبنان. وذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أنّ صفارات الإنذار دوّت في الجليل الأعلى.  وردت إسرائيل على إطلاق نار من لبنان عبر الحدود.
وفي اطار التضامن مع عزة ونسائها وأطفالها، تداعت الشبكات والائتلافات العربية المناهضة للعنف ضد المرأة الى وقفة موحدة تضامناً مع نساء فلسطين وتحت شعار “أوقفوا العدوان.. ارفعوا الحصار”، ذلك أمام مباني الامم المتحدة في أكثر من 8 دول عربية، لمطالبتها بـ “تحمل مسؤولياتها” ومن بينها بيروت، اذ تجمعت شبكات التضامن امام مبنى الاوسكو في وسط العاصمة.
كما أحيت اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني” عبر لقاء رسمي افتراضي أُقيم لهذه المناسبة.
وافتُتح اللقاء بتلاوة رسالة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، والتي أكّد فيها أن هذا اليوم هو يومٌ لإعادة تأكيد التضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني وحقِّه في العيش في سلام وكرامة، وعلى ضرورة وقف انتهاكات القانون الدولي الإنساني في غزّة. كما أكّد على ضرورة أن نكون متّحدين في المطالبة بإنهاء الاحتلال ووقف الحصار المفروض على القطاع.
أما كلمة الاسكوا، فألقتها وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة والأمينة التنفيذية رولا دشتي التي أعربت فيها عن بالغ ألمها لما تشهده من مشاهد قتل لأطفال داخل المستشفيات بعد تجويعهم وقصف منازلهم، مشيرة إلى أن أكثر من مليون طفل فلسطيني وُلِدوا وعاشوا تحت الحصار في أكبر سجن مفتوح في العالم. وشدّدت على أهمية معالجة الأسباب الجذرية للنزاع من خلال تطبيق القانون الدولي.

 

 

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 1 كانون الأول 2023

 

النهار

علم أن جهة بحثية تعد دراسة عن الأملاك الكنسية في لبنان وما هو مستغل منها وما هو مهمل وخصوصاً ما هو مصادر بوضع اليد عليه من قوى أمر واقع.

لوحظ أن مرجعاً سياسياً يرفع منسوب انتقاداته لبعض الدول العربية على خلفية حرب غزة، ويدعم حركة فلسطينية تخوض الحرب، ما ترك تساؤلات لدى السلطة وبعض السفراء العرب حول خلفية هذه المواقف.

ترك دور نواب كسروان صدى إيجابياً شعبياً في انتظار ما يمكن أن يثمره في تحريك ملف الدوائر العقارية في جبل لبنان، إذ إن إقفالها سبّب أزمات لكل القطاعات ومصالح الناس، علماً أن القاضية غادة عون ردت عليهم بربط أسباب الاقفال بالفساد المستشري في تلك الدوائر.

لوحظ أنه مع هدنة غزّة والجنوب سُجّلت حجوزات بأعداد مقبولة من لبنانيين مقيمين في الخليج لقضاء عطلة الأعياد مع ذويهم وعائلاتهم.

***********

الجمهورية

أبلغ سفير عربي يمثل دولة وازنة مسؤولاً رسمياً كبيراً تأييد دولته لانتخاب مرشح رئاسي هو حليف لهذا المسؤول.

أبلغت جهة وازنة مرجعاً سابقاً أنها تقف إلى جانبه في موضوع حسّاس قيد التداول.

تسبّب خلاف حول موضوع بيئي بفتور بين حزب فاعل وهيئة روحية فاعلة.

***********

اللواء

يلتزم موظفون في دوائر منتجة الصمت إزاء الغبن اللاحق بهم أسوة بآخرين دونهم انتاجية ومواظبة!

لاحظ معنيون أن التفاهم بين طرفين انتابت علاقتهما “عنعنات” في محطات مفصلية وضع مجدداً على سكة الاستمرار..

أدى الخلاف المتراكم بين دولتين من هوية واحدة الى التأثير سلباً على مهام أكثر من موفد حول الرئاسة.

***********

نداء الوطن

ربطت دولة خليجية بين استمرار المساعدة الاجتماعية لعناصر الجيش والتمديد لقائد الجيش واستدامة أوضاعه على مستوى الإمرة والقيادة.

حذر موفد دولي بعض من التقاهم من السياسيين من إمكانية ربط استقرار الأوضاع الأمنية جنوباً بانطلاقة التنقيب عن النفط في البلوكين 8 و 10.

طالب القضاة بشمولهم بالمساعدة اليومية المقترحة للموظفين على أن يخصص لكل قاضٍ مساعدة بمعدل 2.8 مليون ليرة يومياً.

***********

البناء

توقع مصدر في فصائل المقاومة الفلسطينية تزايد العمليات في غور الأردن ومناطق الخط الأخضر، خصوصاً القدس وتل أبيب لإنشاء معادلة ردع بين وضع الضفة الغربية وأمن الكيان. وطالما أن جيش الاحتلال لا يعتبر أن الهدنة في غزة تشمل الضفة، فإن المقاومة معنية بإيجاد معادلة بديلة لحماية الضفة، وعلى الاحتلال أن يتحمّل نتائج أفعاله.

قال مصدر دبلوماسي إن انتقال تركيز المؤتمر الصحافي للناطق بلسان مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي من الحرب على غزة للعودة إلى التركيز على حرب أوكرانيا واستعادة لغة التصعيد بوجه روسيا هو رسالة موجهة لحكومة بنيامين نتنياهو مفادها أن ما قاله الرئيس جو بايدن عن أن الأولوية ليست لمواصلة الحرب يجب أخذه على محمل الجد.

***********

الأنباء

كباش مستمر داخل إحدى الوزارت الأساسية بين الوزير ومدير عام فاعل والوزارة تنقسم بين الاثنين.

لقاء مرجع سياسي ورئيس حزب مع موفد خارجي تتطرق إلى عناوين ثلاثة أساسية تقارب الملفات الطارئة محلياً.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى