سياسةصحفمحليات لبنانية

قالت الصحف: ماذا سيقول بري في كلمة ولايته السابعة.. وكيف ستحسم معركة نائب الرئيس؟

 

الحوارنيوز – خاص

أبرزت صحف اليوم في افتتاحياتها موضوع الجلسة الأولى لمجلس النواب المنتخب، وما توصلت اليه آخر المفاوضات والمناورات بشأن مركز نائب رئيس مجلس النواب على اعتبار أن مركز الرئيس محسوم للرئيس نبيه بري.

ماذا قالت الصحف؟

 

  • صحيفة النهار عنونت: “بري بأكثرية الأقلية… والمواجهة على نائبه

وكتبت تقول: لم تكن “الهيصة” الإعلامية التي نظمت امس استعداداً للجلسة الأولى التي سيعقدها مجلس النواب المنتخب، اليوم، لانتخاب رئيس المجلس ونائبه وهيئة مكتب المجلس سوى “اشعار” بان مساراً عمره 30 عاما منذ العام 1992 قد تبدل أيا تكن النتائج التي سيفضي اليها هذا الاستحقاق الأول بعد الانتخابات النيابية. فمع ان عودة الرئيس نبيه بري رئيسا للمجلس للمرة السابعة بلا انقطاع هي مسألة محسومة فان حجم الأوراق البيضاء الاعتراضية التي سترفع في مواجهة هذه العودة لن تكون امراً شكلياً عابراً يمكن إدارة الظهر له بعد اليوم بمنطق المتاريس الحديد غير القابلة للاختراق لدى “الثنائي الشيعي”. واذا كان “التيار الوطني الحر” تحسس الاحراج التام لدى انكشاف ازدواجيته في تسريب الصفقة حيال معركة نائب الرئيس لايصال مرشحه، فان نفيه لما أوردته “النهار” امس عن هذه الصفقة لن يجدي بإزاء تسريب أسماء النواب من كتلته وممن انتخبوا على لوائح مشتركة مع “امل” في مناطق عدة الذين وضعت قائمة بهم على ان يصوتوا لبري. واذا كانت تسريب الصفقة من احد افرقائها او من المطلعين عليها احرج “التيار” فان استدراك الامر بالنفي الإعلامي والتذكير بان رئيسه اعلن سابقا ان لا موجب لانتخاب بري لن يلغي الرصد الدقيق في الساعات المقبلة لوقائع التصويت.

وعشية جلسة الانتخابات حفلت الساحة الداخلية بالتحركات والاجتماعات والمشاورات في حين برز بوضوح ان المعركة الأساسية باتت على نائب رئيس المجلس بحيث نادرا ما شهدت مبارزة انتخابية حول هذا المنصب دلالات مثيرة على غرار ما تشهده المنافسة الحالية. وقد أصبحت المنافسة محصورة على منصب نيابة الرئيس بين النائب الياس بو صعب مرشح “التيار الوطني الحر” والثنائي الشيعي وحلفائهما، والنائب غسان سكاف المرشح المستقل، بعدما بات النائب سجيع عطية خارج ساحة التنافس، وتراجع مساء عن ترشحه لمصلحة سكاف، بما يعني ان المرشحين الوحيدين يبقيان بو صعب وسكاف ستكون المواجهة محصورة في محطتها النهائية بينهما. وينطلق النواب السياديون من أن محطة انتخاب نائب رئيس مجلس النواب، ستمثل الاختبار الأوليّ أمام الأكثرية الجديدة في مهمة الانتقال إلى صفحة التغيير. وشكل ترشّح سكاف نقطة ارتكاز في مقاربة استحقاق نيابة الرئاسة، بما يجعل من “البوانتاج” النيابي بمثابة مؤشّر أوليّ في قياس صلابة المعطى الأكثري، انطلاقاً مما سيرشح عن تصويت بعض النواب المستقلين الذين يضطلعون بدور في ترجيح مسار المعركة التنافسية بين المرشحين الأكثر حظاً.

وتواصل سكاف في الساعات الماضية مع عدد من النواب المستقلين الذين عبّروا عن مقاربة إيجابية لناحية منحى توجّههم في انتخابات نيابة الرئاسة علما انه يعتمد على أرضية داعمة من المؤشرات الأساسية التي وصلته من الكتل السيادية، بما يشمل كتل “اللقاء الديموقراطي” و”الجمهورية القوية” ونواب الكتائب وكتلة اللواء أشرف ريفي. وفي غضون ذلك، تؤكد معطيات أن اجتماع النواب التغييريين المحسوبين على الأحزاب الناشئة وقوى الانتفاضة، كان قد بحث فكرة ترشيح النائب ملحم خلف لمنصب نائب رئيس مجلس النواب. لكن الفكرة بقيت في إطار المقترح العام على سبيل النقاش الذي لم يصل إلى حدود الأخذ به أو بلورته لجهة الترشّح من عدمه حتى مساء امس .

 

  • صحيفة الاخبار عنونت: الثنائي والتيار: رئيس المجلس ونائبه

وكتبت تقول: يواجه البرلمان المنتخب، اليوم، أول استحقاقاته الدستورية بانتخاب رئيسه ونائبه وهيئة مكتبه ولجانه. بعد صراع عَدّ الأكثريات الذي اندلع عقب إعلان نتائج الانتخابات النيابية الأخيرة، من المحسوم أن رئاسة البرلمان ستكون معقودة لمرشح الثنائي نبيه بري، ومن شبه المحسوم أن موقع نائب الرئيس سيذهب إلى مرشح التيار الوطني الحر الياس بوصعب!

تكتمِل اليوم الصورة النهائية لبرلمان 2022، مع انتخاب رئيس المجلس ونائبه وأمينَي السر و3 مفوّضين، ومن ثمّ تشكيل اللجان البرلمانية وتوزيع رئاساتها على القوى الأساسية، في جلسة ستشكل الاختبار الأول لمدى التغييرات التي طرأت على التوازنات الداخلية بعد الانتخابات النيابية الأخيرة، قبل أن تنتقل الأنظار إلى المرحلة الثانية من الاستحقاقات الأكثر تعقيداً والمتمثّلة بتأليف الحكومة.

عشيّة الجلسة، بلغت الاتصالات ذروتها لتأمين عدد وازن من الأصوات يتيح انتخاب المرشح الوحيد نبيه بري لولاية سابعة من الدورة الأولى. وقد نجحت هذه الاتصالات، بحسب مصادر مطّلعة، في تأمين بين ٦٥ و٦٧ صوتاً، بعدما كان العدّاد الأوّلي يشير إلى ٥٤ صوتاً فقط، بعد تأكيد نواب «التغيير» والكتلتين المسيحيتين الأكبر، القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر، عدم التصويت لمصلحة بري. رغم ذلك، الاتصالات مستمرة حتى الدقائق الأخيرة قبل انعقاد الجلسة، في وقت تشير فيه معلومات إلى تغريد عوني خارج السرب قد يؤمّن لبري بين ٣ أو ٤ أصوات. وهو ما يؤكده نقاش داخل كتلة «لبنان القوي» حول فكرة أن يصوّت نواب التيار بعبارة معينة ما يصعّب على أيّ منهم خرق الإجماع، الأمر الذي تم رفضه لتفادي مزيد من التشنج، علماً بأن المحسوم، حتى الآن، هو صوت المرشح لموقع نائب الرئيس النائب الياس بوصعب، الذي زار عين التينة السبت الماضي، وبدا في أكثر من محطة كما لو أنه مرشح مستقل ويقوم بحملته وحيداً. وهو التقى أمس «التكتل الوطني المستقل» الذي سيصوّت له وفق ما أعلن النائب طوني فرنجية. كما أكدت مصادر قريبة من بري أن كتلة «التنمية والتحرير» ستعطي أصواتها لبوصعب، وخصوصاً أن الأخير سيصوّت لبري، ونفت وجود أي مقايضة في ذلك مع النائب جبران باسيل. وأوضحت المصادر أن «تفضيل بري لبوصعب على أيّ مرشح آخر يعود إلى العلاقة القوية التي تربطهما، إضافة إلى أن التفاهم والتنسيق بينهما سيكون سهلاً، على عكس ما سيكون الوضع عليه في حال فوز مرشح قريب من القوات أو قوى الاعتراض».

وقد استضاف النائب نبيل بدر في منزله، أمس، لقاءً حضره معظم النواب المحسوبين على تيار المستقبل سابقاً (كتلة إنماء عكار والنائب كريم كبارة) والجماعة الإسلامية والنائب عبد الرحمن البزري. وعلمت «الأخبار» من مصادر مطّلعة على أجواء الاجتماع أن معظم المشاركين سيصوّتون لبري، فيما هناك إجماع على التصويت للنائب غسان سكاف نائباً لرئيس المجلس. كذلك يواصل النائب جورج عدوان التواصل مع نواب «التغيير» لإقناعهم بالتصويت لسكاف إلى جانب كتلة اللقاء الديموقراطي.
وعلى جبهة النواب «التغييريين» و«المستقلين»، كثف هؤلاء اجتماعاتهم في اليومين الماضيين في فندق «سمول فيل»/ بدارو للوصول إلى تفاهم مبدئي حول التوجهات العامة التي يجب أن تتبع خلال الجلسة. ومع أن الحاضرين أجمعوا على التصويت بورقة بيضاء في الاقتراع لرئيس المجلس بعدما أثار أحدهم التصويت بأسماء شهداء انفجار المرفأ، إلا أن التباينات لا تزال قائمة في ما يتعلق بانتخاب نائب الرئيس وهيئة المكتب. وأكدت مصادر هؤلاء أنهم «سيدخلون جلسة الثلاثاء متفاهمين بالحد الأدنى على اسم مرشح منهم لموقع نائب الرئيس، مع سلّة أسماء لعضوية اللجان»، فيما أشارت معلومات إلى طرح اسم النائب الياس جرادة، بعدما تبنّى «اللقاء الديموقراطي»، أحد «أطراف المنظومة»، ترشيح سكاف. بينما اعتبرت أوساط أخرى بينهم أن السير بجرادة أو بالنائب ملحم خلف قد يشتّت الأصوات لمصلحة بوصعب، وهو ما تحاول القوات اللبنانية الترويج له بقوة بين النواب «التغييريين» والسياديين».

 

 

  • صحيفة الجمهورية رأت “انه في ظل توزّع القوى في مجلس النواب وعدم حصول اي طرف على اكثرية متحكّمة او مقررة فيه، يقف المجلس امام تحديات صعبة:

 

التحدي الأول، هو انّ كل الاطراف الممثلة في المجلس النيابي الجديد وعلى وجه الخصوص الأطراف التي تقدّم نفسها تغييرية او سيادية، تدخل من اليوم الاول للولاية المجلسية الى غرفة الامتحان؛ امتحان شعاراتها وعناوينها ووعودها وطروحاتها، والاهم امتحان صدقيتها في تغليب مصلحة لبنان على كل الحسابات او المصالح الشخصية.

 

التحدي الثاني، تنظيم الخلافات السياسية، وجعل الانتخابات النيابية محطة فاصلة بين مرحلة اشتباكية صارخة، ومرحلة جديدة يخرج فيها الجميع من خلف المتاريس. والتظلل بمظلة وحيدة هي مصلحة البلد.

 

التحدي الثالث، كيفية ترويض التناقضات المجلسية، وبناء مساحات مشتركة وصياغة تفاهمات في ما بينها حول القضايا والملفات التي يمكن ان يقاربها المجلس، خصوصاً ان الولاية المجلسية الجديدة حبلى بملفات كبرى ضاغطة، لا سيما منها الموازنة العامة، وقانون الكابيتال كونترول، وبرنامج التعاون مع صندوق النقد الدولي، الى جانب ملف الكهرباء وتشعباته، وغيره من الملفات والمواضيع الاصلاحية التي تضع قطار الازمة على سكة العلاج والانفراج.

 

التحدي الرابع، هو التحدّي الحكومي، حيث تعكس اجواء مختلف القوى السياسية، صعوبة للمرّة الأولى في تاريخ تشكيل الحكومات، في الاختيار المسبق او التزكية المسبقة للشخصيّة التي ستكلف تشكيل الحكومة، على الرغم من وجود بعض الاسماء في نادي المرشحين كالرئيس نجيب ميقاتي، وكذلك اسم السفير نواف سلام والمرشح السابق لرئاسة الحكومة سمير الخطيب، وآخرين قدّموا أنفسهم لرئاسة الحكومة مثل النائب عبد الرحمن البزري.

 

معضلة… وميني انتخابات

 

وبحسب مصادر موثوقة لـ«الجمهورية» فإنه بعد اكتمال عقد هيئة مكتب مجلس النواب، تنتقل الكرة الى ملعب رئيس الجمهورية لتحديد موعد الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية رئيس الحكومة، وسواء تحدّدَ هذا الموعد قبل نهاية الاسبوع الجاري او الاسبوع المقبل، فإنّ صورة الاستشارات يَشوبها الغموض مع التوجهات النيابية الجديدة، والتي قد تشهد يوم الاستشارات طرح اكثر من اسم خلالها لترؤس الحكومة، اي انها قد تكون ميني انتخابات، قد تُفضي الى تسمية رئيس الحكومة بنسبة أصوات نيابية اقل بكثير مما كان عليه الحال في الاستشارات السابقة.

 

اما المعضلة الاساس، كما يكشف مرجع مسؤول لـ«الجمهورية»، فليست في اختيار رئيس الحكومة بل في تأليفها، ويقول: ان شاء الله نستطيع ان نؤلف حكومة في هذا الجو الانقسامي، وإن استطعنا فسنكون امام معضلة جديدة تتبدّى في أنّ هذه الحكومة إن شكّلناها في وقت قريب، لن يزيد عمرها عن خمسة أشهر، مع اقتراب موعد الإستحقاق الرئاسي الذي يوجِب تشكيل حكومة جديدة بعد انتخاب الرئيس الجديد للجمهورية.

 

ويُوَصّف المرجع هذا الواقع بقوله: زحمة الاستحقاقات التي تواجهنا أشبه بحائط من حجر ينهار على رؤوسنا حجراً تلو حجر، بدءًا من الازمة وتفاعلاتها على كل المستويات، ثم الاستحقاق الحكومي الآن، الذي يوجِب علينا تشكيل حكومة، ولا نكاد ننتهي من ذلك حتى نصطدم بالاستحقاق الرئاسي. وعلى الرغم من هذا الضغط، الا انه يفرض على الجميع، ان كانت النوايا سليمة، أن ينطلقوا في العمل الانقاذي من دون النظر الى عمر الحكومة، بل حتى ولو كان عمر الحكومة يوماً واحداً، المطلوب بدء العمل والنظر الى البلد وأزمته ومعاناة شعبه بموضوعية وواقعية وعقلانية.

 

امّا التحدّي الخامس فهو التحدّي الرئاسي، حيث يشكل استحقاق انتخاب رئيس الجمهورية بعد أشهر قليلة، المحطة الاساس، لا بل الامتحان الصعب للمجلس الحالي، في ظل الانقسامات التي تحكمه حول هذا الاستحقاق، وعدم قدرة اي طرف ان يميل بميزان الانتخابات في اتجاهه. ومن هنا فإنّ القراءات المسبقة لهذا الاستحقاق تحيطه بتوقعات سلبية، تضع هذا الإستحقاق على حافة احتمالات شتى ومداخلات يتداخل فيها البُعد الداخلي مع الخارجي.

 

بري: تعالوا نتوحّد

 

واذا كان الرئيس بري مُتيقناً من فوزه بولاية جديدة في رئاسة مجلس النواب، الا انه يحرص عشيّة الجلسة، ومع انطلاق الولاية المجلسية رسمياً، على ان يمدّ يده في اتجاه كل المكونات النيابية، على قاعدة ان ليس في لبنان عداوات بل هناك خصومات، ويؤكد على «النظر بعين واحدة الى واقع البلد والمأساة التي يعيشها اللبنانيون». فيوضح أنّ «واقع البلد مرير، وأمامنا واجبات كبرى في مجلس النواب، فلنَدع خصوماتنا جانباً، كنّا أخصاماً في الانتخابات، ولا يجوز ان نسحب خصومتنا الى ما بعد الانتخابات، كما لا يجوز أبداً أن نضيّع البلد ومصالح الناس في خصوماتنا، المطلوب ان نعمل معاً في اتجاه رَفع هذه المعاناه، وإنقاذ البلد».

 

ويشدّد بري على انّ سبيل الخلاص هو الوحدة والتضامن فيما بيننا كلبنانيين، والمجلس الحالي بتركيبته يُنايدنا لكي نتضامن ونتوحّد وننسّق مع بعضنا البعض ونُسارع الى إنقاذ بلدنا واهلنا بعمل مشترك اليوم قبل الغد، والّا فإنه من دون هذه الوحدة والتضامن سينزلق البلد الى الدرك الأسفل من النار.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى