سياسةمحليات لبنانية

قالت الصحف: بإنتظار اللقاء في بعبدا

 

الحوارنيوز – خاص
اللبنانيون جميعهم بإنتظار لقاء بعبدا اليوم والذي سيجمع رئيس الجمهورية بالرئيس المكلف سعد الحريري. اجتماع وسط حقل من الألغام، بعضها مرتبط بملف التأليف، وبعضها يتصل الود المفقود بين مجموع الرؤساء اللبنانيين وهم كثر، وثمة ألغام صناعة إقليمية – دولية تنظر إلى لبنان كساحة ليس إلا!
• صحيفة "النهار" عنونت:" شرخ جديد في التأليف يتسع إلى عين التينة" وكتبت تقول:"  اذا كانت الشكليات تملأ فراغ الساحة السياسية في انتظار الفرج الموعود في تشكيل حكومة طال ‏انتظارها وباتت البيانات الدولية على تنوعها واختلاف مصادرها تردد لازمة استعجالها اسوة بأدبيات ‏الازمات التي اعتاد اللبنانيون سماعها حتى الملل، فان حكومة تصريف الاعمال برئاسة الرئيس ‏حسان دياب كانت امس نجما غير منازع على نجوميته. ملأت اجتماعات السرايا الماراتونية طوال ‏النهار وحتى المساء المتقدم، شكلا على الأقل وفي انتظار استكشاف المضمون من القرارات، ما ‏كان ينبغي لحكومة كاملة الصلاحيات ان تتولاه لجهة بت وتقرير مسألة حيوية معيشيا وحياتيا ‏واجتماعيا واقتصاديا، وهي مسالة دعم المواد الحياتية، رفعا او ترشيدا، بما لا يفجر الواقع ‏الاجتماعي ويشعل الشارع ولا يسرع الاجهاز السريع على المتبقي من الاحتياط الإلزامي بالعملات ‏الأجنبية في مصرف لبنان. شغل يوم الدعم باجتماعاته الماراتونية في السرايا بلوغا الى توصياته ‏بترشيد الدعم المشهد الداخلي بامتياز، فيما ازدادت خلف الكواليس الشكوك في امكان ان يخرج ‏رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري مساء اليوم من قصر بعبدا ببشرى انجاز التفاهم الصعب، وربما ‏المستحيل، مع شريكه في التأليف رئيس الجمهورية ميشال عون‎.‎


ذلك ان أي معطيات جديدة وجدية لم تبرز حيال الجزم في ان المسار المتعثر لتأليف الحكومة ‏سيتبدل بعد الاجتماع الذي سيعقد في الرابعة والنصف بعد ظهر اليوم في قصر بعبدا بين الرئيسين ‏عون والحريري، والذي كان الرئيس المكلف لمح الاثنين الى امله في ان يتم خلاله بت "أمور ‏أساسية" من دون ان يفصح عن طبيعة هذه الأمور. ولكن المعلومات المسربة عن اللقاء الأخير وعن ‏الأجواء التي سبقت لقاء اليوم، اشارت الى ان مناخا مشدودا لا يزال يحكم المشاورات بين عون ‏والحريري لجهة التباين الواسع بينهما في شان حجم الحكومة بين 18 وزيرا كما يصر على ذلك ‏الحريري وعشرين وزيرا او اكثر كما يصر على ذلك عون. كما ان الاجتماع الأخير وان كان لم يشهد ‏نقاشا مستفيضا بدليل اقتصار مدة اللقاء على نحو 25 دقيقة فقط، فانه شهد تجدد التباين الحاد ‏حول عدد الوزراء المسيحيين الذين يطالب بهم الرئيس وفريقه أي "التيار الوطني الحر" بما يكفل ‏للفريق الرئاسي التحكم بثلث معطل لا يمكن الحريري التسليم به تحت أي مبرر. فسواء كانت ‏التركيبة من 18 وزيرا او اكثر يبدو واضحا وفق هذه المعطيات ان موضوع الثلث المعطل الرئاسي أي ‏الذي يشمل حصة الرئيس وتياره غدت اللغم الأخطر الذي يهدد الاختبار الجديد والمحاولة الأحدث ‏لإحداث خرق موعود في جدار الانسداد السياسي‎.‎
‎ ‎
هجوم مفاجئ‎
وفيما كان لوحظ في هذا السياق ان الثنائي الشيعي التزم "النأي بالنفس" عن أي محاولة لعب دور ‏بحجة عدم التدخل بين الرئيسين، برز مساء امس تطور مفاجئ تمثل بهجوم ناري حاد شنته محطة ‏‏"ان بي ان" الوثيقة الصلة برئيس مجلس النواب نبيه بري على الرئيس عون مباشرة على خلفية ‏كلامه امس امام مجلس القضاء الأعلى فسألت: من يا فخامة الرئيس عطل التشكيلات القضائية ‏ولمصلحة من ؟ من يريد ان يصيب الجسم القضائي بالشلل… العجب كل العجب ممن يتحدث بلغة ‏الحريص فيما هو نفسه من سطر مضبطة إعدام القضاء". وذهبت المحطة ابعد في الشأن الحكومي ‏متهمة رئيس الجمهورية "بالتمييع والمماطلة لتحقيق مكاسب ضيقة وكأن الناس ما زالت تستطيع ‏ان تتحمل المزيد من المغامرات‎".‎


وأشارت معلومات امس الى ان الحريري عرض في اللقاء الأخير مع عون تشكيلة موزعة على الطوائف ‏على ان يزوده اليوم أسماء الوزراء الموزعين على الحقائب ولو ان التوافق بينهما على هذا التوزيع لم ‏يتحقق بعد خلافا لما ذكر عن بعض الحقائب الأساسية كالداخلية والطاقة والاتصالات. وتضيف هذه ‏المعلومات ان ثمة شكوكا في ان يقبل رئيس الجمهورية أي تشكيلة لن تلحظ الثلث المعطل له ‏ولـ"التيار الوطني الحر" من خلال أكثرية الوزراء المسيحيين كما الحقائب التي سيتمسك بها. ولذا ‏ليس ثمة انطباعات إيجابية حيال أي اختراق إيجابي وشيك علما ان تحريك الحريري للمشاورات مع ‏عون فضلا عن اعلان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون اعتزامه زيارة لبنان هذا الشهر، لا يزالان ‏يشكلان عاملي رهان لدى جهات سياسية مطلعة على ان اختراقا سيكون ممكنا قبل نهاية السنة‎.‎
•  كتبت صحيفة " الأخبار " تقول : أثارت الادّعاءات على موظّفين في القطاع العام حفيظة عين التينة التي ‏وضعتها في خانة استخدام القضاء لتصفية الحسابات، فانفجر من جديد ‏الصراع المكتوم بين الرئاستين الأولى والثانية صراع يندلع، فيما تخرج ‏بعض المؤشّرات على "حلحلة ما" في ملفّ تأليف الحكومة


للمرة الأولى منذ تكليف الرئيس سعد الحريري تأليف الحكومة، تخرج مؤشرات تدلّ على "حلحلة ما" في مشاوراته ‏مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون. وهذه المؤشرات مبنية على معلومات عن ضغوط فرنسية، مورست على ‏الحريري، من أجل خفض مستوى شروطه التي سبق أن رفعها في وجه عون، كتقليص حصة رئيس الجمهورية ‏الوزارية إلى وزيرين اثنين لا أكثر، إضافة إلى عدم إشراكه في تسمية أي وزير آخر. وبحسب مصادر معنية، فإن ‏الفرنسيين وضعوا "ثقلهم" للضغط على الرئيس المكلف، وهو ما أدى إلى وعد من الحريري بأن يقصد بعبدا اليوم ‏بـ"روحية جديدة، ربما تشكّل خرقاً في جدار التأليف". ورفضت المصادر المطّلعة الإفصاح عن أي معلومات إضافية، ‏فيما اكتفت مصادر بعبدا بالقول إن عون سيكون "شريكاً كاملاً في التأليف، وهو ليس متلقّياً لما يقدّمه الحريري‎".‎


في هذا الوقت، اندلعت معركة جديدة في الحرب المفتوحة بين الرئاستين الأولى والثانية، بما يُنذِر بتداعيات، وسط ‏خشية مِن انفلاتها في معادلة يصعب فيها القيام بدور الوسيط، وهو ما كان يتطوّع له سابقاً حزب الله حليف ‏الطرفين. بينما يقف اليوم على الحياد في صراع واجهته كباشٌ على ملفات الفساد، فيما جوهره معركة للعهد، ‏ومعركة على العهد بمفعول رجعي‎.


من جهة رئيس الجمهورية ميشال عون، الذي سبق أن تحدّث عن سيبة ثلاثية قِوامها هو والرئيس سعد الحريري ‏وحزب الله، وكان أقصى طموحه شطب تأثير الرئيس نبيه برّي والنائب وليد جنبلاط من المعادلة، يعود اليوم ‏ليتصارع مع الترويكا التي أجحفته، حيث حان وقت الانتقام ممّن "ساهموا في تدمير عهده" ووقفوا في وجه ‏محاربة الفساد‎.


أما على مقلب عين التينة، التي تخوض المعركة بالأصالة عن نفسها وبالنيابة عن "إخوة النظام" جنبلاط ‏والحريري، فقد بدأت هجومها المضاد، رداً على سنوات مضت عمرها من عمر تسوية لم تصنعها، سبق أن أعلنَ ‏بري جهاده الأكبر ضدها‎.


انفجار الصراع المكتوم بين الرجلين، والتي دلّت عليه يوم أمس مقدمة قناة "أن بي أن" الناطقة باسم برّي، صاعقه ‏ملفات الفساد التي تٌفتَح على شاشات تلفزيونية أخرى والادعاءات التي تقوم بها أمام القضاء جهات مقربة من ‏رئيس الجمهورية وتياره، وهو ما تسبّب بغضب كبير في عين التينة التي شهدت اجتماعات مع مسؤولين في ‏الحزب الاشتراكي وآخرين كانوا محسوبين على تيار المستقبل، وخاصة بعد الادعاء على المدير العام لوزارة ‏المهجرين و16 موظفاً بناءً على قانون الإثراء غير المشروع، وفي ظل معلومات تتحدث عن ملفات ستُفتح في ‏وجه المدير العام للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي محمد كركي‎.‎

فقد شنّت القناة هجوماً على عون الذي "دعا الى تفعيل العمل القضائي وعدم التأثر بحملات تستهدف قضاة"، ‏منتقدةً ما وصفته بـ"الازدواجية وصيف وشتاء تحت سقف واحد"، طارحة جملة تساؤلات: "مَن أول مستهدفي ‏القضاء، من عطّل التشكيلات القضائية، ما هي الأسباب ولمصلحة من"؟ "مَن يخنق التشكيلات التي هي ‏أوكسيجين الحياة الوطنية، ثم تقولون للقضاء وهو يختنق إن دوره أساسي في محاربة الفساد. العجب ممن يتحدث ‏بلغة الحريص بعدما سطّر مضبطة إعدام للقضاء‎".


تقول مصادِر مطلعة إن "برّي اشتكى من أداء عون، مستغرباً ما يحصل"، ولفتت إلى أنه "في الوقت الذي طلب ‏إليه المساعدة في تهدئة جنبلاط للمشاركة في الحكومة يفاجأ برمي الاتهامات والتشهير التي تحصل، كما في ‏الملفات التي تُفتح بشكل انتقائي وضد أشخاص محسوبين على جهات سياسية معينة، فيما يتمّ تجاهل الفساد ‏والسرقة والهدر في مؤسسات ووزارات أخرى يُسيطر عليها فريق الرئيس والمقربون". وتنقل هذه المصادر ‏‏"اتهامات ضد عون والوزير جبران باسيل بأنهما يستخدمان القضاء لتصفية الحسابات بعد العقوبات التي طالت ‏باسيل بسبب الفساد، وأنهما يحاولان ابتزاز الآخرين في معركة تأليف الحكومة وكل من يضع فيتو على توزير ‏باسيل أو من يحمّله مسؤولية عرقلة التأليف". ورأت المصادر أن "التطورات الأخيرة في ما يتعلق بملف التدقيق ‏الجنائي وما حصل في مجلس النواب بشأن هذا الأمر، وتوسيع التدقيق ليطال كل الوزارات والمؤسسات وعدم ‏حصره في المصرف المركزي كان لها دور أساسي في انفجار الصراع المكتوم بين الطرفين‎".


في المقابل، تستغرب مصادر مقربة من التيار الوطني الحر هجوم "قناة بري" على عون، وصولاً إلى تحميله ‏مسؤولية تعطيل تأليف الحكومة. وهي تردّ على تهمة "الانتقائية في فتح الملفات" بالقول إن "القضاء مفتوح ‏للجميع. وببساطة، فليتقدّموا بما لديهم عن وزرائنا والموظفين المحسوبين علينا‎".‎

‎ ‎
• "صحيفة اللواء" عنونت:" عون يستفز بري أمام القضاة وابتزاز باسيل يهدد اللقاء .. السعودية للحد من التأثير الإيراني في لبنان نقلت عن مصادر سياسية:"ان يكون اللقاء المقرر عند الرابعة بعد ظهر اليوم بين الرئيسين عون والحريري في بعبدا ‏فاصلا لجهة تحديد اتجاه عملية تشكيل الحكومة بعدما تم إعطاء الاتصالات والمشاورات بخصوصها متسعا من الوقت ‏للتفاهم بين مختلف الاطراف، في حين أن الاستمرار في طرح الشروط والتمسك بالمطالب التعجيزية من قبل الفريق ‏الرئاسي. يعني عمليا تعطيل التشكيل وادخال البلد في ازمة حكومية مفتوحة، لان الرئيس المكلف ليس في وارد ‏الاعتذار عن تشكيلها في حال رفض الرئيس عون التشكيلة الحكومية التي سيعرضها الحريري عليه. واعتبرت ‏المصادر ان كل ما يتداول من اخبار عن إصرار الفريق العوني للحصول على الثلث المعطل وحقائب وزارية محددة ‏كالطاقة مثلا، انما يندرج في اطار محاولات الابتزاز المعهودة التي تسبق التوصل للتفاهم على صيغة التشكيلة ‏الحكومية النهائية، وقد يؤدي هذا الاصرار الى تعقيد وفرملة عملية التشكيل وتعطيلها‎.‎


وعليه رجحت مصادر مطلعة لـ"اللواء" أن لا يخرج اللقاء اليوم بين الرئيسين عون والحريري بأتفاق على توليفة ‏حكومية إذ أن هناك اخذا وردا سيحصل لأن التحريك الذي حصل لا يزال يحتاج إلى بعض الوقت وجلسات كي يكتمل ‏المشهد لاسيما أن تعديلات تتطرأ على توزيع الحقائب كما أن هناك أسماء تطرح واخرى تتبدل‎ .‎


اما الثابت وفق ما اشارت المصادر إلى أن رئيس الجمهورية مع معايير موحدة في تشكيلة يراد منها أن تلعب الدور ‏الأساسي في المرحلة المقبلة وفي الاصلاح والملفات الأخرى العالقة‎ ‎


إلى ذلك أوضحت مصادر قانونية رفيعة لـ"اللواء" أن هناك نقاطا تتصل بموضوع ترشيد الدعم تحتاج الى الحكومة ‏إنما قوة حكومة تصريف الأعمال في حال وجود حالة ملحة من العجلة الماسة تستطيع أن تتخذ قرارات والاجتهاد ‏واضح والدراسات تدل على ذلك ومن المفترض أن تتخذ الحكومة الراهنة القرارات عند الضرورة الملحة والبلد أمام ‏هذا الواقع خصوصا أن المسألة تتصل بمصالح حيوية للشعب اللبناني والدساتير تنفر من الفراغ‎.‎


الرياض للاصلاح والحدّ من التأثير الإيراني


وفي موقف، يكتسب أهمية من وزن المملكة العربية السعودية، وتوقيت هذا الموقف، تطرق مجلس الوزراء ‏السعودي، حسب وزير الإعلام السعودي ماجد القصبي، إلى تأكيد المملكة خلال مشاركتها في مؤتمر باريس لدعم ‏لبنان وشعبه، على ضرورة تحقيق الإصلاح السياسي والاقتصادي الشامل في لبنان، والحد من التأثير الخارجي ‏لأطراف إقليمية تسعى إلى نشر الدمار وعدم الاستقرار في لبنان ومنطقة الشرق الأوسط‎.‎

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى