ثقافةفي مثل هذا اليوم

في مثل هذا اليوم:سقوط الهيكل!(واصف عواضة)

 

كتب واصف عواضة – خاص الحوار نيوز

في مثل هذا اليوم ،السابع عشر من شباط 2016 ،توفي الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل،عن 93 عاما. هو أحد أشهر الصحفيين العرب والمصريين في القرن العشرين،بل لعله أكثرهم شهرة. ساهم في صياغة السياسة في مصر منذ فترة الملك فاروق حتى وفاته سنة 2016، وتولى مناصب سياسية وصحفية هامة مثل رئيس تحرير جريدة الأهرام.

تحت عنوان “سقوط الهيكل” كتبت عنه مقالة في جريدة “السفير” في 18 شباط 2016 ،تلخص جانبا من حياته ،وهذا نصها:

                                  

   سقوط الهيكل

ما من صحافي عربي إلا وتمنى يوما ان يكون محمد حسنين هيكل،مهما كابر المكابرون، ومع كامل الاحترام لكبار الصحافيين العرب الذين عاصروا هذا الرجل،أحبوا أم كرهوا أو أساء بعضهم اليه يوما ما ،عن خلاف أو غرض أو حسد.

  محمد حسنين هيكل الذي غيبه الموت أمس،  كان تمثال الصحافة العربية .هذا العجوزالتسعيني ظل شابا  بلياقته وأناقته وكياسته، بقلمه وفكره وذاكرته، بمواقعه ومناصبه وقاعدته، بغيضه وفيضه ومكتبته، هذا الهيكل الذي لم تقوّض التسعون  شيئا من عقله وحضوره ووعيه،ظل حتى أيامه الأخيرة يتحف المشاهد العربي بفيض أفكاره وتجربته المديدة.

عام 1991 زرته في مكتبه بالقاهرة برفقة رئيس مجلس النواب اللبناني في ذلك الحين  الرئيس حسين الحسيني.كان لبنان قد خرج لتوه من الحرب الأهلية.طلبت منه مقابلة لخمس دقائق لصالح تلفزيون لبنان .وافق الرجل وامتدت المقابلة نصف ساعة.يومها كنا منتشين بانتهاء الحرب الأهلية ،لكن هيكل قال لي يومها:”إياكم أن تأخذكم العزة بتوقف الحرب.انتبهوا لأنفسكم ايها اللبنانيون،فأنتم متكئون الى حائط عربي مائل”.

بعد ربع قرن على هذا اللقاء لم يعد الحائط العربي مائلا فقط ،بل هوى على الأرض ولم يعد هناك من حائط يتكىء اليه لبنان.لقد تنبأ هيكل بكل هذا،ولطالما حذر من الوصول اليه.كان هيكل مقاوما حيث يجب أن يكون ،ومهادنا حيث يجب أن يكون.

 لقد أتيح للرجل من موقعه الإعلامي والسياسي ان يلتقي كبار القرن الماضي، قادة وزعماء ورؤساء ومفكرين وصحافيين يعجز العد عن حصرهم . وقد عايش هيكل أكبر ثورتين في تاريخ مصر، فرافق جمال عبد الناصر منذ فجر ثورة يونيو عام ١٩٥٢ حتى لفظ الزعيم الخالد أنفاسه الأخيرة في أيلول عام ١٩٧٠، وكان صوته وصداه ومستشاره ومعانده أحيانا في بعض مواقفه. وعايش هيكل مؤسس “الإخوان المسلمين” الإمام حسن  البنّا نحو عقدين من الزمن،مثلما عاش “عصر الإخوان” في السلطة بعد ثمانين عاما من الحلم الذي ناضلوا من اجل تحويله الى حقيقة،وشهد ايضا انهيار هذا الحلم سريعا على الرغم من نصائحه لهم.

عندما يتكلم هيكل ينصت الجميع الى هذه الخبرة. وقد أجاد في توصيف حال “المحروسة” التي التهبت شوارعها بالحراك منذ ثورة يناير عام 2011. وهو إذ يفضل إخلاء الساحة للأجيال الصاعدة التي صنعت الثورة لتصحح مسارها، وينصح العجائز ” من جيلنا” بأن يحيدوا أنفسهم ، فإنه في الوقت نفسه لا يبخل بالنصيحة انطلاقا من الخبرة والحكمة التي يتمتع بهما، وقد كان منصفا وصريحا في مواقفه مع كل الرؤساء والزعماء الذين حكموا مصر ،ولم يبخل بالنصح للثائرين في الشارع الذين أيد حماسهم ،لكنه راهن على تعقلهم “كي لا تعود مصر الى القرون الوسطى أو تذهب الى المجهول”.

بحكمة الكبار كان هيكل يقول “إن الحيوان عندما يواجه مأزقا لا يجد أمامه الا طريقين للخروج من هذا المأزق ،أما الإنسان فثمة طرق عدة قد تصل الى خمس، وللأمم  عشر طرق. ومصر أمة وفيها أناس قادرون على رسم الكثير من المخارج”.

وبخبرة السنين كان هيكل يقول”إن رؤية الولايات المتحدة منذ الخمسينات تدور حول فكرة ان لا حل لدولنا الا بالدين” .ويضيف “أن نهج الولايات المتحدة هو الا تصنع بمصر شيئا ،وانما تكتفي بأن توحي اليك بتحريض كل الأطراف ضد بعضها البعض، لتفعل بنفسك انت اكثر مما يتطلعون اليه”.  

بهذه العبارات لا يلخص هيكل واقع مصر، بل واقع الأمة العربية ومسار “الربيع العربي” ،حيث “الفوضى الخلاقة” في منطقتنا ،بديلا لحروب اميركا المباشرة.

سقط الهيكل أخيرا حيث لا أحد معصوم عن السقوط.إنه الموت الذي لا يستثني أحدا،فسبحان من قهر عباده بالموت ،وسبحان من لا يفوته فوت.حسبنا أنه ترك إرثا من الخبرة والحكمة لا يجاريه فيه أحد.ولسوف تنهل الأجيال طويلا من كتبه وأفكاره،مثلما تنهل من أعمدة مصر الكبار الذين غابوا،سياسة وفكرا وفنا.

                                                          واصف عواضة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى