طبعلوم

فوضى طبية وهجرة أطباء..وخارطة طريق لإنقاذ ما تبقّى(فادي عباس)

د. فادي عباس – الحوارنيوز خاص

مع الإنهيار،  وهروب الأطباء ، والنقص في المستلزمات الطبية ، في نظام صحي حر ، مستشفيات خاصة، وصناديق متعددة معظمها تابع للدولة ، لم يعد من الممكن الاستمرار وأصبح طارئا تنظيم الرعاية الصحية لما يراوح لستة ملايين نسمة .

أصبح معظم المواطنين دون تغطية صحية وبات من المستحيل معرفة من يفعل ماذا وأين وكيف ولماذا. المواجهة والتحدي تنقسم  إلى عدة أقسام:

-١ صناديق تغطية صحية أصبحت خارج الموضوع ولم تعد صالحة لتغطية المرضى وحالات الطوارئ

-٢ مستشفيات أصبحت خارج الخدمة والمساهمة في الدور التي كانت تقوم به

-٣ التصحر الطبي وتغيير ديموغرافي طبي حاد

٤- مستوردون للأدوية ومستودعات أصابها الشلل التام

٥- مستوردو المستلزمات والمعدات الطبية في خبر كان ، تائهون في لعبة المصرف، بين دولار ولولار .

بات ملحاً مما تبقى من الدولة اللبنانية ، ممثلة بوزارة الصحة ، أطباء الأقضية ، نقابة الأطباء ، نقابة المستشفيات، الانتقال  من السرد والتهويل إلى بناء إستراتيجية مواجهة ،ويجب التحرك بسرعة البرق لوقف التصدع وحماية المجتمع.

أولاً: إجراء جردة سريعة لتقييم ما تبقى ،وإعتماده ودعمه ( داخلياً وخارجياً) وإنشاء خارطة طريق طارئة على كامل الأراضي ، لكي يعتمدها المرضى لمعرفة أين وكيف ومع من سيتلقى علاجه الطبي أو الجراحي، بأفضل جودة، مع أفضل الأطباء  من الموجودين .

ثانياً : إعتماد الدولة والتنسيق مع مؤسسات خاصة وحكومية ودراسة سبل دعمها لكي تستمر ، بدل أن تتشتت في نظام طبي حر. الوضع المؤلم، يتطلب التحول من نظام طبي حر ليبرالي ،إلى شبه   “تأميم” عادل ومنصف لتلك المؤسسات وتأمين مستلزماتها بالكامل.

ثالثاً: التحول من معدات باهظة الثمن، إلى مصادر ومعامل أقل سعرا . على الدولة إلغاء الوكالات الحصرية التي لا تخدم المصلحة العامة، وإعتماد البدائل الفورية والسريعة. الخيار سيتجه سريعاً بين مستلزمات عالية الجودة وباهظة الثمن ، ومفقودة  ومستلزمات صحية  أقل جودة ورخيصة ولكن متوفرة لإنقاذ المرضى.

إنه لمن المستحيل المتابعة بمحاصصات تافهة وتجارية، فالوضع استثنائي . الورشة باتت طارئة  لتنظيم الأمور بالحد الأدنى ،من فوضى وإنهيار وتشاؤم وهجرة ونزوح ، ولكن..

هناك حد أدنى لتنظيم الأمور : إعتماد مؤسسات وإعطاؤها المحروقات بدل تشغيل عشرات المولدات وهدر الطاقة في عشرات المؤسسات التي لا تقوم بدورها إلا جزئياً.

الاقتراحات مؤلمة ولكن الصرح الطبي، له خصوصيته وليست بتجارة يجب إرضاء جميع دكاكينها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى