أدب وشعرثقافة

فوز مها العتوم وحسن المطروشي بجائزة أنور سلمان للإبداع

 

الحوارنيوز – خاص

أعلنت مؤسسة أنور سلمان الثقافية عن قرار اللجنة التحكيمية لجائزة انور سلمان للإبداع في دورتها الثانية للعام 2021 ،واختيارالشاعرة الأردنية مها العتوم والشاعرالعُماني حسن المطروشي لمنحهما مناصفةً جائزة  أنور سلمان للإبداع في مجال الشعرالعربي.

 

 ونوَّهت اللجنة التحكيمية “بالمستوى المتميز لمعظم الشعراء المرشحين, وبخاصة أولئك الذين وصلوا الى القائمة القصيرة وتمّ إبلاغهم بذلك، وما يتمتع به نتاجهم الشعري من عناصر عديدة  بينها الفرادة والجِدة، والجمع الحاذق بين الينابيع الأصيلة للشعرية العربية، وبين روح العصر وتحدياته وأسئلته المعقدة، قررت وبعد مداولات طويلة ومعمَّقة بين أعضائها، أن تمنح الجائزة  مناصفةً وبإجماع أعضائها، لكلٍّ من الشاعرين المذكورين , وذلك عن مجمل نتاجهما الشعري .

 

الشاعرة الأردنية مها العتوم

 

 استحقت الشاعرة الأردنية مها العتوم جائزتها لما يتسم به شعرها من حساسية عالية إزاء اللغة والحياة والأشياء، ومن وعي جارح بكيانها الأنثوي، وباحثٍ عن فضاءات أرحب وأكثر بهاء لمكابدات الذات الأنثوية المجروحة التي تصبو إلى التكامل الانساني.

كما أن شعرها يوائم بين الشفافية والعمق، معتمداً على ليونة الأوزان وسلاسة التقفيات، وعلى الضربات المباغتة للصور والاستعارات. وهو يبدو من بعض نواحيه أقرب الى الهدهدة الأمومية لأحزان العالم وعذاباته من جهة، وللانتشاء بمسراته وتشكّلاته الجمالية من جهة أخرى.

 

الشاعر العُماني حسن المطروشي

 

أما الشاعر العُماني حسن المطروشي فقد استحق جائزته لما تمتاز به تجربته من غنائية مكثفة تنهل من معين الحياة بكل ما يكتنفها من مباهج  وعثرات ومفارقات. ورغم أن الكثير من قصائده مستلَّة من أرض الخسارات، ومن الترجيعات الشجية للموت والفقدان، إلا أن حزن المعنى ما يلبث أن يخلي مكانه لفرح الشكل ونشوة الكشف التعبيري .

وحيث تنبثق تجربة المطروشي من التاريخ المحلي، ومن الروح السلالية للعُمانيين ، غائصةً في الذاكرة الجمعية للمكان وأهله ، فهي تبدو في مواقع كثيرة نوعاً من السيرة الذاتية، والبورتريهات الاستعادية لوجوه الشاعر في مراحله الزمنية المختلفة . إضافة الى ما تتمتع به هذه التجربة من رشاقة تعبيرية وتنوع إيقاعي، ومزاوجة ناجحة بين ما تُظهره الحواس وما تبطنه الحدوس  .

 

 

وقد ضمّت اللجنة التحكيمية لهذا العام الشاعر شوقي بزيع، الرئيسة السابقة للجنة الوطنيّة للأونيسكو البروفيسور زهيدة درويش جبّور، البروفيسور محمود شريح ، والناقد والكاتب سليمان بختي.

 

ويعكس الإعلان عن الجائزة في دورتها الثانية الحرص على دور بيروت الثقافي و استمرار المبادرات الثقافية رغم الظروف العصيبة والصعوبات الهائلة التي يمرُّ بها لبنان، إيماناً بأن العمل الثقافي الإبداعي هو من مقومات الصمود الاساسية معنوياً، علماً أن جائزة أنور سلمان تضم منحة مالية تكريمية بالإضافة إلى مُجسم الجائزة واحتفاءً بالمُكرّم.

 

                      

 

                                              

           

 

 

                                                                                                           

                     

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى