إقتصادنفط

فنزويلا والحرب الإقتصادية العالمية: ماذا وراء قرار شركة ROSNEFT الروسية؟

 


المحامية ايزابيل فرنجية – الحوارنيوز خاص


البترودولار هو محرك الاقتصاد العالمي لكونه ضرورة لكل شيء تقريبًا: لتغذية الماكينات  الصناعية والنقل البري والجوي والبحري والإنتاج  الكهربائي، والسلع والخدمات. عندما يتوقف الناس عن الاستهلاك ، والسفر ، لا توجد حركة لرأس المال وتحتاج إلى كمية أقل بكثير من النفط للاستهلاك اليومي ، وبالتالي ينهار سعر النفط الخام ، وتهبط الأسواق وأسواق الأسهم.
العشرات من أصحاب الملايين يحزنون على خسائرهم ، وهناك لاعبون كبار في  الاسواق العالمية ، على سبيل المثال: شركة أرامكو ، والتي انهارت اسهمها  مؤخرًا ، واقترحت الدول المصدرة للنفط في أوبك خفض إنتاج النفط .روسيا ، التي لا تنتمي إلى هذا الكارتل ولكنها شريك وجزء منه ، دعت للحفاظ على الشروط  الحالية ما أزعج المملكة العربية السعودية  إذ اختتم الاجتماع دون اتفاق بين الطرفين.لكن السعودية  قررت اللعب بالنار باتخاذ القرار الأكثر صرامة منذ  العشرين سنة الماضية.وعليه أُطلقت حرب أسعار شرسة ضد أكبر المنتجين المنافسين ، وهي مبادرة تهدد بإغراق سوق النفط في خضم  أزمة صحية تجتاح العالم ارادت بها معاقبة   فعل التمرد الروسي في أوبيك .
كما أن هذا القرار  سيسمح لها بطرد المنتجين بكلفةٍ عالية من   الأمريكيين المنافسين لإستخدام  الفريكنغ كطريقة لإستخراج النفط  ، وهنا تجدر الإشارة إلى أنه في بعض الأوقات يمكن للسعودية تحمل هذه اللعبة لأن نفطها أقل تكلفة للاستخراج، بينما  الدول الأخرى المنتجة للنفط تحتاج لاستثمار تكاليف أبهظ  لاستخراج النفط.
منتجو النفط في  أمريكا الشمالية متوقفون عن العمل منذ  ستة أشهر، وأمام مشهدية و سيناريو الأسعار الحالية  : هل  سيكون من السهل عليها الاستمرار في النشاط الإنتاجي للنفط؟
ونتيجة لهذا القرار العدواني من قبل السعودية  ،استفاقت الاسواق العالمية  على  هبوط مدو في سعر النفط.انخفض خام WTI بنسبة 32 ٪ إلى 27 دولارًا للبرميل ، في حين انخفضت قيمة خام برنت بأكثر من 30 ٪ إلى 31.7 دولارًا للبرميل ، وهو أكبر انخفاض في السعر بعد حرب  الخليج في عام 1991. أمام هذا المشهد  يكون قد تم الإعلان رسميا عن ضربة الركود الاقتصادي العالمي .
تجدر الإشارة إلى أن هذا الانخفاض في النفط الخام يرجع في المقام الأول إلى انخفاض الطلب العالمي بسبب الأزمة الصحية.وثانيًا ، من خلال حرب الأسعار التي روجت لها المملكة العربية السعودية من أجل ابعاد  منافسها الروسي ،ما يعتبر حربًا بين السعودية  الحليف الرئيسي للولايات المتحدة وروسيا من جهة.
أهداف اثنين من أصحاب النفوذ الذين يختبرون قوتهم وبالتالي محاربة شركاء روسيا الاستراتجيين  ،تكمن في التضييق على  إيران وفنزويلا كمنتجين للنفط مع تزايد العقوبات باستمرار،لكن ما لم تحسب له   المملكة العربية السعودية  أنها ستكون ضحية لعبتها  .فقد تراجعت أسهم أرامكو 9٪ ، وهو أمر  ستعاني من أثاره السلبية  في خطة تحديث اقتصادها ، التي يروج لها  محمد بن سلمان ، هذه الخطط  ترتكز على سياسة  التوريق لبيع أسهم أرامكو.
اللاعبون العالميون الثلاثة هم روسيا والولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية ، التي ، بالمناسبة ، تهاجم المنتجين الأمريكيين  بطريقة مباشرة من حيث التكلفة الباهظة لاستخراجهم النفط ،زائد على ذلك عبء  تكلفة الديون المترتبة على هذه الشركة ، أمام  مستقبل غامض في مواجهة انهيار أسعار النفط.
تسمح احتياطيات الذهب ومستوى فوائض الميزانية المتراكمة من قبل روسيا و قتصادها أن يكون لديها هامش أمان كبير من أجل حماية نفسها من المخاطر المحتملة الناتجة  عن الوضع الاقتصادي العالمي الصعب.
و في سياق هذا التجاذب الإقتصادي حذر المبعوث الخاص للولايات المتحدة إلى فنزويلا ، إليوت أبرامز ، روسيا مرة أخرى من الدعم الذي تقدمه إلى حكومة نيكولاس مادورو .وتأتي التصريحات في إطار زيارة وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إلى فنزويلا.
كما صرح أنه يدرس  مع مسؤولين حكوميين آخرين دور "روسنفت" الملفت في نموه مع فنزويلا.يتزامن تقرير نشرته صحيفة ABC الإسبانية مع منشور PanAm Post بتاريخ 6 فبراير ، في ما يتعلق بالإجراءات التي سيتخذها دونالد ترامب لمحاربة  مادورو. وتهدف الحكومة الأمريكية إلى معاقبة روسيا ، وخاصة شركة النفط المملوكة للدولة Rosneft . وفقًا للتقرير ، فإن روسيا هي آخر داعم متبقٍ لمادورو ، لذا من خلال قطع "العلاقات الاقتصادية" بين البلدين ، سيكون الهدف هو تسريع سقوط النظام الفنزويلي.وتوضح ABC أن Rosneft توزع  ثلثي الخام الذي تستخرجه فنزويلا   من خلال  إرساله عبر بنما  ،ليصل إلى أسواق الهند والصين. وبينما تجني روسيا الأموال لتسويق النفط الخام الفنزويلي ، فإنها تدعم مادورو أيضًا بمساعدته على التهرب من العقوبات وكسب الدخل.
في سبتمبر 2019 ، وعدت حكومة فلاديمير بوتين باستثمار خمسة مليارات دولار في إستخراج النفط الفنزويلي. بالإضافة إلى ذلك ، تشارك في استخراج وتسويق الذهب الفنزويلي  ليصل إلى دول مثل الإمارات العربية المتحدة وأوغندا وتركيا.هدف ترامب هو إخراج مادورو وتقييد تدفق الدولارات لمنعه من البقاء في السلطة.
في غضون ذلك ، دعمت حكومة بوتين النظام من نقاط مختلفة ، سواء في المساعدة التقنية العسكرية أو في الشؤون الاقتصادية. بالإضافة إلى ذلك ، تسيطر روسيا على 75٪ من إنتاج وتسويق النفط الخام في فنزويلا، الرقم الذي أشارت إليه تقديرات حكومة الولايات المتحدة.وعليه نكون أمام مشهدية تحالف متين بين روسيا وفنزويلا ما يثير تحفظ الولايات المتحدة.

هذا التحالف يدعم الوجود الصلب لروسيا إقتصادياً ما دفع الأمريكي بشريكه السعودي لمحاولة التضييق عليه  فجاء الرد الروسي في أخذ الإحتياطات اللازمة والاستباقية  ،و منها شراء أسهم روسنفت الشريكة لفنزويلا لصالح الدولة الروسية ،وإذ بنا  نشهد غضب البيت الأبيض يصب على فنزويلا مطالبا برأس الرئيس الفنزولي وقيادته بتهمة المتاجرة بالمخدرات .والملفت أن هذا القرار أتى  والولايات المتحدة غائمة في حالة وباء  تكاد أن تكون الأصعب عالمياً.
الخبر الأبرز الذي تصدر الصحف كما لو أن العلاقات الثنائيات الروسية الفنزويلية اضمحلت، نستخلصه بإيجاز:

1. تبيع Rosneft أصولها في فنزويلا إلى شركة مملوكة بنسبة 100٪ للحكومة الروسية.
2. تدفع الحكومة الروسية لشركة Rosneft (التي تمتلكها الحكومة الروسية بالأغلبية) عن طريق تحويل 9.6٪ من رأس مالها إليها.
3. تتلقى Rosneft هذا رأس المال (أسهمها الخاصة) في شركة تابعة مملوكة بالكامل. إنها في الأساس مناورة محاسبية بدون تدفقات.
وهذا يعني:
1. تعتمد شركات النفط الروسية في فنزويلا الآن بشكل مباشر على الحكومة الروسية.
2. إذا كان لدى الولايات المتحدة أي اعتراض ، فعليها أن تلاحق … الحكومة الروسية.
3. روسنفت ، على الرغم من أنها شركة روسية تقوم بأعمال تجارية حول العالم ، إلا أنها تتخلص من مشكلة العقوبات الأمريكية واعتراض بعض شركائها (شركات نفط أخرى ، وتجار ، وصناديق استثمار) على أنشطتها في فنزويلا. .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى