العالم العربيسياسة

سر اقدام ترامب هلى اغتيال سليماني

 

كشفت مصادر  وثيقة الصلة بالمقاومة العراقية لنا
بان امريكا كانت تعول بصورة كبيرة على تظاهرات  حراك الجوكر العراقي  التي كانت تعد لها لتحصل أواسط عام 2019  وبالتحديد احد الأشهر الثلاثة حزيران او تموز  او آب وذلك بالتزامن مع شدة الحر وانطفاء التيار الكهربائي في محافظات العراق الوسطى والجنوبية لتفرز غضباًشعبياً عارما يركب موجته عملاء امريكا المعروفين في العراق، ثم لتتبلور الامور  بتعيين حاكم عسكري يمهد الطريق لصعود رئيس وزراء "عراقي"من صنيعة واشنطن، مهمته  القضاء على الحشد الشعبي والفصائل بشكل قانوني في الظاهر …
لكن تمكن الشرفاء الابطال من رجال الله وجنوده المجهولين في عراق المقاومة من سد الذرائع وابطال المبررات بواسطة ضخ طاقة كهربائية  مضاعفة من الجمهورية الاسلامية …
دفع بامريكا الى   تحريك موجة التظاهرات من جديد في تشرين الماضي  بواسطة عناصرها العملاء الصغار والمستفيدين من هباتها وعطاياها وسياسيي الخط الرجعي من السنة والشيعة والكرد، وكان هدفها تحقيق نفس الغايات السابقة…. وعند فشلها مرة اخرى واستنفادها كل الوسائل المتاحة وبيان عجزها باستخدام العملاء والذيول وبعد ان وصل الامر بها الى الحائط المسدود…
عمدت الى النزول بنفسها..
ولأن الأرعن ترامب ارعنا فعلا ولا يجيد استخدام القوة الناعمة التي لطالما اعتادت عليها الادارات الامريكية تقليديا
وهي التي  غيرت بها معظم دول المنطقة ، فقد عمد ترامب الاحمق الى الفعل المباشر واستخدام
القوة الصلبة وهو لا يعلم بان  اطفال الشيعة في العراق وهم في مهدهم تداعبهم امهاتهم
بالاهزوجة الشبيك :
ابني المضغته البارود
مفطوم اعله سرگيها
ان موعدنا ميادين القتال يا ترامب
والعد العكسي لخروج قواتك قد بدأ  ولا ت حين مناص
ستندمون حيث لا ينفع الندم
وموعدنا ساحات الوغى.

——
مضغته: سائل يوضع في قنينة صغيرة حتى يشربها الطفل.
سرگيها : أقسام بندقية البرنو

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى