أدب وشعرثقافة

ست سنوات على غياب الشاعر أنور سلمان (1938-2016)

 

الحوارنيوز – خاص

تصادف اليوم ذكرى ست سنوات على رحيل الشاعر اللبناني أنور سلمان.

تميز شعر سلمان بكونه شعرا معاصراَ.

ويعد أحد أبرز شعراء العصر الحديث ويُعتبر من أعلام المدرسة الشاميَّة في غنائيَّة الشعر العربي.

ولد أنور سلمان في الرملية- عاليه، وبدأ كتابة الشعر باكراً وانضمّ إلى «حلقة الثريا» التي من أركانها شوقي أبي شقرا وجورج غانم وإدمون رزق.

➢ عمل في التعليم والصحافة ومستشارا ثقافيا في وزارة الثقافة والتعليم العالي في بيروت.

➢ عضو الاتحاد العام للكتاب والأدباء العرب واتحاد الكتاب اللبنانيين منذ العام 1971، وانتخب عضوا في الهيئة الإدارية للاتحاد عام 1997 و2001 وعام 2005.

➢ عضو الهيئة التأسيسية لمَجلس المؤلّفين والملحّنين في لبنان.

➢ عضو لجنة تقييم النصوص الشعرية الغنائية في إذاعة لبنان الرسمية.

➢ له مؤلفات شعرية صدر منها: إليها- سميته الملك الآتي-بطاقات ملونة لزمن بلا أعياد – ابحث في عينيك عن وطن – حبك ليس طريقي إلى السماء- والقصيدة امرأة مستحيلة. تميَّز شعره بجماليته وغنائيته ما حذا بالعديد من المطربات والمطربين لاختيار قصائد من كُتُبه لغنائها: كفريد الأطرش – ماجدة الرومي- باسكال صقرـ سمية بعلبكي ـ جوزف عازار ـ جوزف ناصيف ـ فايزة احمد ـ وائل كفوري ـ مايز البياع ـ نازك ـ نور الهدى ـ زكية حمدان ـ سامية كنعان ـ دلال الشمالي ـ فدوى عبيد وغيرهم.

➢ كما له العديد من القصائد المغناة في الإذاعات والتلفزيونات العربية .

➢ من الملحنين الذين لحنوا من شعره : توفيق الباشا ـ احسان المنذر ـ وليد غلمية ـ محمد سلطان ـ جمال سلامة ـ شاكر الموجي ـ وجدي شيا ـ رياض البندك ـ محمد محسن ـ سهيل عرفه – نبيه الخطيب وآخرون.

➢ نال جائزة مارون عبود للشعر عام 1956

➢ نالت قصيدته “لا أريد اعتذاراً” جائزة الميكروفون الذهبي لأجمل أغنية عربية في مهرجان قرطاج الدولي-1994 وكذلك نالت جائزة أفضل نص شعري في المهرجان عينه، وكانت من تلحين إحسان المنذر وغناء سمية بعلبكي.

➢ نالت قصيدته “أحلى الحلوات” الجائزة الأولى في مهرجان القاهرة الدولي للأغنية العربية في صيف العام 1997 . غناها محمد العتر ولحنها وجدي شيا.

➢ تقلد درع مهرجان الرواد العرب عن شعر الأغنية العربية الذي عقد في القاهرة برعاية جامعة الدول العربية في عام 1999.

➢ شارك في العديد من المهرجانات الشعرية في لبنان وفي دول عربية.

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى