سياسةمحليات لبنانية

خطاب الحريري.. والحريريّة السياسية قبل وبعد ٢٠٠٥

 

حسن حدرج -الحوارنيوز
لم يكن بدء الرّئيس المكلّف تشكيل الحكومة في لبنان سعد الحريري كلمته في  ذكرى اغتيال والده الشهيد رفيق الحريري بذكر الحريريّة السّياسيّة،لم يكن أمرا عاديا، بل يبدو أن الحريري الإبن "اشتد عوده" سياسيا ولم يعد يليق به وصف ب"قليل الخبرة".
أن يختار الحريري مصطلح "الحريرية السياسية" في مطلع خطابه يعني أنه يفاخر وبالأرقام بينها وبين السياسات التي اتبعها رجالات السياسة في لبنان وخصوصا بعد اغتيال والده.
يمكن تقسيم خطاب سعد الحريري إلى ثلاثة أقسا:
الاول مرتبط بإنجازات الحريرية السياسية.
والثاني مرتبط بالأوضاع الداخلية المعيشية والأمنية وحكم المحكمة الخاصة بلبنان.
والثالث يتصل بموضوع تأليف الحكومة.
في القسم الأول، حاول الرئيس الحريري إغراق المشاهدين والمستمعين بلائحة إنجازات فعلية، لكنه لم يذكر شيئاً عن كلفتها وعن السياسة الإقتصادية والنقدية التي اتبعها والنهاية المأساوية لتلك السياسة.
لا أحد ينكر ما تم إنجازه لكن الحريري الأب ربط هذه الانجازات بشخصه وعلاقاته دون الإلتفات إلى بنية الدولة وقدراتها، فكانت الإستدانه مغامرة خطيرة محكومة بنهاية سوداء لأنها خصصت جلّ الاموال لمشاريع غير منتجة.
ويقول خبير اقتصادي ل " الحوارنيوز" إنه لو صُرف جزء من المديونية العامة على إعادة بناء إقتصاد وطني منتج ومتكامل، وتمّ التوفيق بين قدرات لبنان الذاتية وحجم المديونية لكان لبنان بمعزل عن الأزمة الخانقة التي يعيشها اليوم.
ويضيف الخبير الاقتصادي أن الحريري الأب اعتمد في انجازاته على إدارة موازية ولم ينزع نحو بناء إدارة حديثة ورشيقة، وكان يميل عند كل مواجهة مع شركائه في السلطة إلى تسوية على حساب مشروع بناء الدولة.   
ويقول وزير سابق للحوارنيوز  تعليقا على الخطاب انه كان يفضل بعض التواضع في كلامه عن "أن الحريرية هي التي أوقفت الحرب وبنت لبنان"، وتجاهل بذلك أدوارا أساسية لقوى وشخصيات لبنانية وعربية وحتى دولية.
وفي القسم الثاني، اظهر الرئيس الحريري عدم معرفة بآليات عمل المحكمة الخاصة.فالمحكمة برأت المتهمين بإستثناء سليم عياش، حيث تقدم فريق الدفاع عنه بطلب استئناف لحكم البداية بعد أن تبين أن هناك ثغرات في الملف وهي ثغرات كفيلة بتبرئته. فعن أي حكم يتحدث ويقول أنه يجب أن ينفذ؟
ولم تفهم أوساط معنية كيف ربط الحريري بين وقف الاغتيالات والانفجار القادم وهل هو يغمز من قناة تصعيد ما!.

أما القسم الثالث المتعلق بالحكومة فيقول مرجع نيابي صديق للحريري وللتيار الوطني المستقل، إنه كان يفضل كلاما يخدم المساعي المبذولة لإيجاد مخارج لأزمة تأليف الحكومة لا أن نطلق مواقف عبر المنصات والمهرجانات  لا تعكس الرغبة بإيجاد حلول.
وفي معلومات خاصة للحوارنيوز فإن الحريري اعتمد نبرة عالية في خطابه لمحاكاة جمهوره الحزبي، وأن اتصالات يشارك فيها أكثر من شخصية لوقف السجالات عند هذه الحدود.
وأبدت أوساط نيابية خشيتها من إنعكاس هذا الوضع مزيدا من الانهيارات في الموضوع الاقتصادي والنقدي وما قد يستتبع ذلك من وضع أمني لا يمكن ضبطه.
١٦ عاما ولم يتكمن اللبنانيون من توحيد موقفهم حيال العديد من الملفات البديهية، فكيف هو حالهم الآن بعد أن التحقوا جميعهم  بمحاور خارجية منقسمة حول قضايا المنطقة وفي المقدمة منها فلسطين والقرارات الدولية ذات الصلة؟.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى