سياسةمحليات لبنانية

تهريب الأدوية بحقائب سفر شخصية.. فماذا عن العمليات الكبرى؟

 


محمد هاني شقير -الحوارنيوز

في ظاهرة غريبة لم يشهد لبنان مثيلاً لها ،على الأقل منذ نحو ثلاثين عامًا، شوهدت في الأيام الأخيرة طوابير لمرضى لبنانيين على أبواب الصيدليات، وكل من جرى الاستفسار منهم عن السبب كان جوابهم أنهم يريدون شراء أدويتهم بكميات كبيرة بغية تخزينها، وذلك خوفًا من انقطاعها في السوق، وأيضًا قال آخرون خوفًا من احتمال زيادة أسعارها بعد التسريبات المتكررة العلنية والصريحة من جميع المعنيين، بأن رفع الدعم سيطال الفاتورة الدوائية، كما سائر السلع الأساسية كالطحين والمشتقات النفطية.
وفي هذا السياق كان لافتًا اعلان فصيلة تفتيشات المطار في قوى الأمن الداخلي عن إفشال محاولة لتهريب كميات من الأدوية الى مصر، هي عبارة عن : /161/ علبة PANADOL، /10/ علب CENTRUM، /33/ علبة COLCHICINE، /128/ علبة EUTHYROX، /20/ علبة SOLPADEINE، علبة SABRIL عدد/2/، /184/ ظرف PANADOL، /147/ ظرف EUTHYROX، /12/ ظرف XTANDI، علبة PYLERA.
وقد جرى الاستماع الى المهربين، وهم ستة أشخاص من الجنسية المصرية: _ ع. ا. (مواليد عام 1972) _ ص. ا. (مواليد عام 1990) _ ا. ع. (مواليد عام 1995) _م. ش. (مواليد عام 1977) _ب. م. (مواليد عام 1973) _م. د. (مواليد عام 1980)، الذين أفادوا انهم اشتروا الأدوية المذكورة من عدة صيدليات في لبنان لاستعمالها في مصر.
غير أن قرار القضاء المختص كان غريبًا أو ربما استنسابيًا لجهة ترك الموقوفين لقاء سندات إقامة، وفي مثل هذه الجرائم يتخذ القضاء المختص عادةً، اجراءً يقضي بحبس المهربين على ذمة التحقيق، إلا أن ترك الموقوفين المذكورين بسندات إقامة فسّره مصدر مطلع بأنه وقائي بسبب انتشار جائحة الكورونا في السجون اللبنانية بشكل كبير والمخاطر المتأتية منها على صحة السجناء، وبإعتقاده ان القاضي يمكنه أن يقدر الحالة المعروضة أمامه وعليه يبني قراره المناسب.
تجدر الإشارة الى أن بعض الأدوية المضبوطة هي من عداد الأدوية المفقودة في السوق اللبناني في الوقت الراهن، ويبحث عنها المرضى في عدة صيدليات نظرًا لحاجتهم الملحة إليها.
من هنا يطرح صيادلة متخصصون أسئلة ضرورية تتعلق بدراسة ملف استيراد الأدوية من بعض الدول التي سعر الدواء فيها أقل ثمنًا، وهو في الوقت عينه يتمتع بمواصفات لا تقل شأنًا عن مواصفات الأدوية الأوروبية، وبالتالي أيضًا ووضع حد لحصرية احتكار الدواء لدى بعض التجار؟ وهم يعتبرون أن ذلك هو المخرج المنطقي الواقعي الوحيد لتخفيض فاتورة الدواء عن كاهل اللبنانيين.
كما ان الهاجس الأبرز لعدد من الصيادلة استطلعتهم " الحوارنيوز" ما اذا كان ثمة عمليات تهريب اكبر من ذلك وتتجاوز حقيبة سفر شخصية احتوت على بعض العلب التي لا تتجاوز عدد اصابع اليد؟


 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى