رأي

تباشير هدوء بعد تسلم بايدن.. إذا لم يفجرها ترامب!

 

كتب أكرم بزي
لعل من المفارقات الإيجابية التي حملتها تطورات المشهد الأميركي بعد هزيمة الرئيس دونالد ترامب وفوز الرئيس المنتخب جو بايدن، هو فريق العمل الذي يسعى لتشكيله قبل تسلمه مقاليد الرئاسة في الوقت المحدد (20 يناير/ كانون الثاني الحالي).

والملاحظ في هذا الفريق أن معظم الشخصيات المختارة لقيادة العمل السياسي والدبلوماسي والأمني كان لها دور أساسي في العقود المنصرمة على مدى أكثر من 20 عاماً، وخاصة في ما يخص ملفات المفاوضات في الشرق الأوسط، وبالأخص الملف النووي الإيراني.
فقد اختار جو بايدن لغاية الآن، الجنرال لويد أوستين لوزارة الدفاع. (أول وزير للدفاع من أصول أفريقية). أنتوني بلينكون وزيرا للخارجية  (20 عاماً قضاها في العمل مع بايدن)، جيك سوليفان مستشارا للأمن القومي  (مساعدا لوزيرة الخارجية هيلاري كلينتون وكان له دور بارز في المفاوضات مع إيران).
ومن جملة من اختار لفريق عمله كان الدبلوماسي المخضرم وليام بيرنز، الذي شغل مراكز عدة حول العالم، لتولي إدارة وكالة الاستخبارات المركزية "سي آي إيه" . وقال بايدن إن "وليام بيرنز دبلوماسي نموذجي يتمتع بخبرة عقود على الساحة العالمية"، "إن بيرنز يتفق معي على أن عمل الاستخبارات لابد أن يتجرد من السياسة، وأن محترفي الاستخبارات الذين يكرسون حياتهم لخدمة أمتنا يستحقون منا التقدير والاحترام".
وليام بيرنز من أوائل الشخصيات السياسية والدبلوماسية التي تنبأت بما سيكون عليه حال دونالد ترامب فيما لو خسر الانتخابات، لذا كتب في صحيفة أتلانتيك: "إذا انهزم، فإنني أشك أنه سينخرط تلقائيا في الالتزام بعملية نقل سلس للسلطة. ففي أحسن الأحوال سيعمل جاهدا على تبرير الهزيمة ووصم الانتخابات بالتزوير. وفي الأسوأ، فإنه سيسعى إلى الاحتجاج على النتيجة أو رفضها".
شغل بيرنز منصب نائب وزير الخارجية في فترة الرئيس أوباما، وكان سفيرا لدى روسيا والأردن، ثم مساعدا لوزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى. ويعتبر بيرنز شاهداً على انهيار جدار برلين، وانتهاء الحرب الباردة، وإطلاق عملية السلام، حيث كان ضمن وفد وزير الخارجية جيمس بيكر للتمهيد لانعقاد مؤتمر مدريد للسلام في 1991. وعُيّن سفيراً لبلاده في موسكو في 2005، بعدما عمل في السفارة الأميركية بالعاصمة الروسية بداية التسعينيات. كما كان شاهداً على غزو العراق في 2003، إضافة إلى دوره الرئيسي في المفاوضات السرية حول الاتفاق النووي الإيراني.
بعض وسائل الإعلام العبرية اعتبرت بيرنز كابوساً مزعجاً، بل ذهب بعضها الى اعتباره معرقلاً لسياسات الكيان الصهيوني ومخططاته الخبيثة. في كتابه "القناة الخلفية" 2019، يكتب بيرنز ويقول، "ان المعرقل الأساسي لمؤتمر مدريد وغيره من مفاوضات القضية الفلسطينية أو في قضية التعامل المفاعل مع سوريا وإيران (وخصوصا في الاتفاق النووي) كانت إسرائيل تحت قيادة الأحزاب المتطرفة (اسحق شامير وبنيامين نتنياهو وأمثالهما) التي لا ترغب بالفعل في التخلي عن الأراضي الفلسطينية المحتلة في حرب عام 1967 حسب قرارات الأمم المتحدة، ولا بنشوء دولة فلسطينية. كما تخشى أي تقارب وتعاون بين قيادة الولايات المتحدة من جهة، وإيران من جهة أخرى".
ويروي في أحد فصول الكتاب عن دوره في المفاوضات بين أمريكا وإيران "التي بدأت سرية عام 2012 في سلطنة عُمان واستمرت حتى عام 2015 عندما وقّعت اتفاقية (P5+1) في جنيف سويسرا قبل ان يتراجع عنها ترامب بعد انتخابه رئيساً، علماً ان محادثات بين الاتحاد الأوروبي وإيران كانت قد بدأت علناً في جنيف منذ عام 2008".
عندما ألغى الرئيس دونالد ترامب الاتفاق النووي الإيراني من جانب الولايات المتحدة، نُسب الى بيرنز قوله :"لقد أهدى ترامب آية الله الخامنئي القنبلة النووية". وهذا ما ظهر إلى العلن بعدما عاد الملف النووي الإيراني للواجهة عندما قررت طهران زيادة نسبة تخصيب اليورانيوم قبيل دخول جو بايدن للبيت الأبيض.
الإعلام الألماني تابع باهتمام الملف، متسائلا عن المسافة التي باتت تفصل الجمهورية الإسلامية عن القنبلة الذرية، إذ أعلنت إيران أنها بدأت في إنتاج اليورانيوم المخصب بنسبة عشرين بالمئة، في أبرز إجراء تصعيدي لها منذ بدء تراجعها التدريجي عام 2019 عن تنفيذ غالبية التزاماتها الأساسية، بموجب الاتفاق النووي الدولي المبرم عام 2015.
وكانت القيود التي فرضها الاتفاق النووي تتركز بشكل خاص على تقييد أنشطة إيران النووية بشكل يمدد الفترة اللازمة لإنتاج قنبلة نووية، إذا ما قررت طهران ذلك إلى عام على أبعد تقدير بدلا من شهرين أو ثلاثة أشهر، وإن كانت الجمهورية الإسلامية تصر على أنها لم تسع قط للحصول على السلاح النووي.
قد يكون من السابق لأوانه الحديث عن مستقبل السياسة الأميركية المرتقبة في عهد جو بايدن ،إلا أن هذا الفريق يعتبر من الأشخاص الذين ساهموا بشكل أو بآخر في إدارة المفاوضات المعقدة في ملفات الشرق الأوسط ،وبالتالي هم أقرب إلى النهج السياسي لعقلية جو بايدن الذي صرح وأعلن مراراً عن عودته الى الاتفاق النووي الإيراني، ولا شك أن وليام بيرنز يعتبر من أهم المساهمين في صياغة هذا الاتفاق من قبل الفريق الأميركي إن لم يكن الفاعل الأساسي في هذا الفريق، وبالتالي يعتبر من أشد المتمسكين بالعودة إلى هذا الاتفاق.
هل يعود بايدن الى الاتفاق النووي؟ وهل نشهد هدوءاً بعد عاصفة التهديدات الأميركية – الترامبية – الصهيونية إلى الجمهورية الإسلامية؟
الإعلام الأميركي تحدث عن الكثير من الملفات والقرارات الساخنة التي اتخذها ترامب، فهل سيعيدها بايدن إلى ما كانت عليه او يلغي بعضها؟
هذا ما ستطلعنا عليه الأيام القليلة المقبلة، إذا ما مرت الأيام المتبقية من ولاية ترامب على سلام.
"تفاءلوا بالخير تجدوه!".

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى