دولياتسياسة

العلاقات الأميركية – الصينية بين التشدد والتشدد: هل ما زال هناك متسع لدبلوماسية كيسنجرية؟

الحوارنيوز – تقرير

لم تحاول نائبة وزير الخارجية الأميركي ويندي شيرمان أن تفتح الباب مرة أخرى خلال زيارتها التي قامت بها للصين مؤخرا للمساعدة في إدارة التوترات المتصاعدة. وبدوره قال لها نائب وزير الخارجية الصيني زي فينغ إن علاقة بلاده مع الولايات المتحدة في حالة “جمود” وتواجه “صعوبات خطيرة”.

كما تركزت مباحثات شيرمان مع وزير الخارجية الصينية وانغ يي، بدرجة كبيرة على حقوق الإنسان. وأعلنت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين مؤخرا أنه ليس لديها أي خطط لإحياء الحوار الاستراتيجي الاقتصادي، الذي يعد المنصة الرئيسية لتنسيق السياسية الثنائية، والتي تخلى الرئيس السابق دونالد ترمب عن اجتماعاتها المنتظمة.

ولهذا يعتقد أندرو براون، مدير تحرير منتدى “بلومبرغ للاقتصاد الجديد” في تقريره أن زيارة شيرمان لم تحدث اختراقا على غرار اختراق حققته رياضة تنس الطاولة في سبعينات القرن الماضي، ولكن في هذه الحرب الباردة، يعتبر هذا البروتوكول الدبلوماسي العادي تقدما مهما، مع تزايد التوترات الدبلوماسية بين أكبر اقتصادين في العالم.

وقال براون، إنه قبل خمسين عاما، كسرت رياضة تنس الطاولة الجمود بين الدولتين إبان الإدارة الأولى للرئيس الأميركي الأسبق ريتشارد نيكسون.

ويشير أورفيل شيل، الباحث المتخصص في الشؤون الصينية، إلى أن فريقا أميركيا جذب انتباه رئيس الوزراء الصيني آنذاك شو إن لاي خلال دورة احتضنتها اليابان. وبعد مرور بضعة أيام، تم استقبال أعضاء الفريق في قاعة الشعب الكبرى في بكين بعد دعوة مفاجئة.

وأضاف براون في تقرير نشرته وكالة بلومبرغ أنه بعد ثلاثة أشهر، تم اتباع نهج الدبلوماسية الأكثر تقليدية عندما اجتمع وزير الخارجية آنذاك هنري كيسنجر مع رئيس وزراء الصين شو إن لاي خلال زيارة سرية للإعداد لـ”الاختراق” التاريخي تجاه الصين. ولكن للأسف، فإن استمرارا مماثلا للأحداث سوف يكون غير محتمل إلى حد كبير اليوم حتى في الوقت الذي تكرر فيه الدولتان مواجهة حربهما الباردة.

في الأسبوع الماضي، اتهمت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن قراصنة إنترنت يعملون تحت رعاية أكبر وكالة تجسس صينية بسرقة أنظمة البرمجة الخاصة بالبريد الإلكتروني لشركة مايكروسوفت، وهو زعم رفضته الصين بغضب شديد بوصفه “تشويه للسمعة”. وفي الأسبوع قبل الماضي، حذر البيت الأبيض شركات أميركية من المخاطر التي ينطوي عليها العمل في هونغ كونغ. وفي الوقت نفسه يتم إضافة المزيد من الشركات إلى قائمة الشركات الصينية التي تتعرض لعقوبات من جانب واشنطن.

ويعد التخريب الرقمي استفزازا خطيرا – وهو سبب وذريعة لاندلاع حرب في ظل بعض الظروف – وأثر الهجوم السيبراني على شركة مايكروسوفت وعلى عشرات الآلاف من الشركات أيضا. وتعيد هذه الواقعة إلى الأذهان الهجمات السيبرانية الضخمة التي تم شنها على شركة غوغل قبل أكثر من عقد، عندما اقترب قراصنة من سرقة كود المصدر الخاص بالشركة مما دفعها إلى سحب محركها الخاص بالبحث من الصين.

وأدان وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، في معرض شجبه للهجمات، ما وصفه بـ«الاستبدادية الرقمية»، وهذا وصف يعد صدى لوجهة نظر الرئيس الأميركي بايدن بشأن المنافسة بين الولايات المتحدة والصين على أنها صراع “الدول الديمقراطية ضد الدول المستبدة” من أجل الهيمنة على العالم وقيادته في القرن الحادي والعشرين.

وتابع براون أن دبلوماسية رياضة تنس الطاولة لن تنجح لكسر الجمود في هذه الأيام، ليس لأن الظروف الغريبة لحقبة سبعينات القرن الماضي لا يمكن أن تتكرر، ولكن بسبب الحقيقة التي مفادها أن القواعد التي تقوم عليها العلاقات الثنائية الأكثر أهمية في العالم قد تغيرت. وإذا رجعنا إلى ذلك الوقت، فسوف نجد أن الدولتين كانت كل منهما في حاجة للأخرى. فالصين كانت قد انفصلت عن الاتحاد السوفياتي آنذاك وكانت في حاجة ماسة إلى صديق قوى آخر.

من جهتها، كانت أميركا تريد قوة آسيوية موازنة للسياسة التوسعية السوفياتية، ولكن انهيار الاتحاد السوفياتي قوض السبب الرئيسي لهذه العلاقة. والأكثر من هذا، ظهرت على السطح الخلافات الآيديولوجية والسياسية التي أخمدها العداء المتبادل تجاه عدو مشترك.

ويجدر تذكر أنه في مطلع حقبة سبعينات القرن الماضي، كانت الصين في خضم الثورة الثقافية، التي كانت بمثابة إهدار واستخفاف بحقوق الإنسان.

ولكي يحقق الزعيم الصيني ماوتسي تونغ التقارب مع الولايات المتحدة، وافق على تنازلات مذلة بشأن تايوان، التي أصبحت بعد ذلك، مثلما هي الآن، القضية الدبلوماسية الأشد حساسية في العلاقات بين بكين وواشنطن. وأصبحت حتى الألعاب الرياضية في الوقت الحالي مصدرا للسخط والغضب في العلاقات الصينية الأميركية.

ودخلت الرابطة الوطنية لكرة السلة الأميركية في نزاع مع بكين بشأن منشور عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن هونغ كونغ. وتهدد الولايات المتحدة بمقاطعة دبلوماسية لدورة الأولمبياد الشتوية في بكين في العام المقبل. ورغم ذلك، هناك فروق مهمة بين الحروب الباردة الماضية والحالية، يتمثل أبرزها في درجة عالية من الاعتماد الاقتصادي المتبادل. ورغم لغة خطاب بايدن المتشددة وحقيقة أنه لم يلتق بعد بالرئيس الصيني شي جينبينجغ، هناك حقيقة مربكة بالنسبة للرئيس الأميركي تتمثل في أن الشركات الأميركية لا تزال تتنافس على القيام بأنشطة تجارية مع العملاق الصيني.

وعلى سبيل المثال تهرول الشركات الأميركية لكي تدير الثروة الصينية، وفي العام الماضي، تجاوزت الصين الولايات المتحدة بوصفها المقصد الرئيسي للاستثمار المباشر في العالم.

والجدير بالذكر أنه بينما انضمت الدول الحليفة للولايات المتحدة في إدانة الهجوم السيبراني الصيني المزعم، لم تهدد بياناتها بفرض عقوبات. ولا تريد أي دولة منها الانسحاب من اقتصاد سوف يصبح قريبا الأكبر في العالم. ومنذ أول اجتماع دبلوماسي رفيع عالي المستوى بين مسؤولي إدارة بايدن ونظرائهم الصينيين في ألاسكا، (والذي أسفر عن إعلان علني للعداء)، لم تجر الدولتان في واقع الأمر أي محادثات.

– الصين تعين أحد «الذئاب المحاربة» سفيراً في أميركا

أرسلت بكين تشين غانغ المعروف بتصلبه سفيرا إلى واشنطن، بينما وصلت العلاقات بين القوتين الكبريين إلى “طريق مسدود” باعتراف الخارجية الصينية. وأعلنت سفارة الصين في واشنطن وصول تشين الذي لم يتم تأكيد تعيينه رسميا حتى الآن رغم الشائعات، إلى نيويورك الأربعاء. وقد نشرت صورا للسفير الجديد وهو يضع كمامة تحمل صورة علم الصين لتأكيد ذلك. وتشين معروف بأنه من مجموعة جديدة من الدبلوماسيين الصينيين المعروفين بنبرتهم العدوانية تجاه الدول الغربية، ويسمون «الذئاب المحاربة». لكنه بدا تصالحيا عند وصوله إلى العاصمة الأميركية. فقد نقلت عنه السفارة قوله: «سأعمل جاهدا لبناء قنوات اتصال وتعاون مع جميع القطاعات في الولايات المتحدة، وسأعمل على إعادة العلاقات الصينية الأميركية إلى مسارها”.

وحتى الآن لم يغير الرئيس الأميركي جو بايدن سياسة المواجهة التي اتبعها سلفه دونالد ترمب حيال بكين. ولم تعين الإدارة الأميركية الجديدة سفيراً في بكين حتى الآن.لكن وسائل إعلام أميركية تحدثت عن تعيين الدبلوماسي المحترف نيكولاس بيرنز.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى