كتب

السيّاب وأدونيس وحاوي في كتاب جديد لمصطفى الفوعاني

 

كتاب جديد للدكتور مصطفى الفوعاني اخذ مكانه سريعا بين الكتب الأدبية الفكرية التحليلية التي تتناول الشائك من الموضوعات ،فتشرح معانيها وتوضح مقاصدها وتقربها من جمهور المهتمين والمتخصصين بسهولة ويسر.

الكتاب الجديد للدكتور الفوعاني حمل عنوان: "البنى اللغوية والجمالية الحديثة"، مختارا ثلاثة من المفكرين الأدباء هم بدر شاكر السياب، خليل حاوي وادونيس. وكل واحد منهم شكل حالة متميزة ممن يطلق عليهم ( الشعراء التموزيين) تستحق الدراسة والتحليل لإظهار البنى اللغوية والجمالية في شعرهم دون إهمال باقي الشعراء التموزيين الين اسهموا في تطوير تجربة الشعر العربي الحديث مبنى ومعنى.
الفوعاني عزز كتابه بالمصادر والمراجع وأضاف إليه من الوثائق والاستشهادات ما يجعله مرجعا اساسا في دراسة شعر الحداثة.
الدكتور مصطفى الفوعاني أهدى كتابه الجديد إلى الإمام السيد موسى الصدر والى الرئيس نبيه بري معبرا عن عمق انتمائه للخط والنهج، فيقول عن الإمام الصدر:
وحضوره الذي سكن صوتنا وصمتنا، وكلماته التي تؤلف فصاحتنا.. لنفك الحرف بحبر الحقيقة المرة.
واقتطف الفوعاني من حديقة بلاغة الرئيس بري باقة زاهية نضرة عطرة فواحة معبرة في دلالاتها ومعانيها:
" دخلنا في ابجدية الألوان
وكانت اللغة غريمة اللون.
بين صور وبيبلوس
فلاح مقيم في سباق الزمن
فولدت الأحرف من يديه.
وارتحلنا منذ ذلك الزمن
ونحن نحمل ألف بائنا.
انها اللغة تأخذ بيدنا الى حرية التعبير… وحرية الانتماء.
الكتاب في ٣٨٤ صفحة صدر عن دار بلال.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى