إقتصادمصارف

الرتوش الأخيرة لبدء المفاوضات اللبنانية مع صندوق النقد الدولي :الأولية لملف الكهرباء(دانييلا سعد)

دانييلا سعد – الحوارنيوز

من المفترض أن تنتهي الإسبوع الحالي النقاشات التمهيدية لبدء مفاوضات عاجلة بين لبنان وصندوق النقد الدولي ،وبالتالي يتوقع أن يتم وضع الرتوش الأخيرة على الملفات المطروحة ،لا سيما خطة التعافي المالي، هذا الإسبوع تمهيدا لجولة نقاش يشارك فيها  المدير التنفيذي لصندوق النقد الدولي  وممثل لمجموعة الدول العربية بما فيها لبنان لدى المجلس التنفيذي للصندوق الدكتور محمود محيي الدين، الذي سيصل اليوم الى لبنان ” ضمن جهود التعاون بين لبنان والصندوق بشأن خطة الدولة للتعافي الاقتصادي“.

 

واللافت أن محي الدين سيلتقي الرؤساء الثلاثة بالإضافة الى عدد من المعنيين بملف التفاوض، ومنهم وزير الطاقة وليد فياض، ما اعتبرته جهات متابعة أن الصندوق والحكومة يوليان ملف الكهرباء أولوية خاصة نظرا للإستنزاف الهائل في مالية الدولة.

وأكد محيي الدين لوكالة “أنباء الشرق الأوسط” المصرية، أن “وجود حكومة كاملة الصلاحيات هو شرط أساسي لبدء المفاوضات بين لبنان وصندوق النقد”، مؤكدا أن “التوصل لاتفاق بين الدولة اللبنانية والصندوق يعني حصول لبنان على تمويل، كما يفتح أمامها الباب للحصول على تمويل آخر من جهات ومؤسسات دولية، ويعيد الثقة في الاقتصاد اللبناني وقدرته على التحرك، ويفتح المجال للاستثمار والتجارة بشكل منتظم والتشغيل للمتعثرين“.

وبحسب خبر عممته الوكالة، فإن الزيارة “تهدف إلى بحث أولويات كبار المسؤولين اللبنانيين في المجالات الاجتماعية والانسانية والاقتصادية والمالية ضمن خطة التعافي“.

ومن المقرر أن يلتقي محيي الدين خلال الزيارة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، رئيس مجلس النواب نبيه بري، رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ونائب رئيس الحكومة رئيس لجنة التفاوض مع صندوق النقد الدولي سعادة الشامي.

كما، يلتقي وزير المالية الدكتور يوسف الخليل، وزير الاقتصاد والتجارة أمين سلام، وزير الطاقة وليد فياض، وسيلتقي في مستهل اجتماعاته حاكم مصرف لبنان رياض سلامه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى