دولياتسياسة

الحقيبة النووية الأميركية تشغل البال في الوقت القاتل!

 


الحوار نيوز – خاص
الحقيبة النووية التي يتسلمها الرئيس الأميركي عادة خلال ولايته الرئاسية،شغلت الرأي العام الأميركي والعالمي خلال الأسابيع الماضية ،وكان موضوعها مصدر قلق الساسة الأميركيين خشية أن يقدم الرئيس دونالد ترامب على استخدامها خلال الفترة المتبقية من ولايته.
وكانت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي أكثر المهتمين بهذه المسألة ،حيث اتصلت الأسبوع الماضي برئيس أركان الجيوش الأميركية وبحثت معه في هذا الموضوع .

فما هي الحقيبة النووية وماذا تحتوي ومتى وكيف يستعملها الرئيس الأميركي ؟

رافقت الحقيبة النووية التي تعرف باسم "كرة القدم النووية" كل رؤساء الولايات المتحدة حتى في حال مغادرتهم للبيت الأبيض منذ أزمة الصواريخ الكوبية في عام 1962، بعد أن شعر جون كينيدي بتهديد الدولة الكاريبية الصغيرة.
وجاء اسم الحقيبة من خطة الحرب النووية في عهد أيزنهاور، والتي قامت بالتهديد باستخدام الأسلحة النووية لإنهاء الحرب الكورية، وإعطاء "الردع النووي" الأولوية مع خفض تمويل القوات العسكرية التقليدية.
وهناك ثلاثة حقائب نووية موزعة بين الرئيس ونائبه، بينما يتم حفظ النسخة الأخيرة في البيت الأبيض، لإصدار أوامر بإطلاق أسلحة نووية في أي وقت.
ويتسلح حاملو الحقيبة  بمسدسات من نوع "بيريتا"، ولديهم أوامر بإطلاق النار على أي شخص يحاول أخذها.


 
ورغم قلة المعلومات المتعلقة بالحقيبة، إلا أن وجود هوائي صغير مدمج فيها يدل على احتوائها لهاتف يعمل بالأقمار الاصطناعية.
كذلك تحتوي الحقيبة على كتيب من 75 صفحة تتضمن معلومات تطلع الرئيس على الخيارات التي بين يديه بشأن توجيه ضربات نووية، هذا إلى جانب خرائط لمواقع فيها مخابئ محصّنة في حال اندلاع حرب مدمرة.
ويشمل الكتيب أيضا 10 صفحات فيها تفاصيل عن كيفية الاتصال بالقادة العسكرين وشخصيات هامة، وتأتي مرفقة برمز سري ذهبي على الرئيس حفظه.
وفي حال الرغبة بشنّ هجوم نووي، يذكر الرئيس الرمز لمركز القيادة العسكرية في العاصمة واشنطن، والذي يكمل المهمة بناء على التعليمات التي لديه.
ويرجح خبراء أن تحمل الحقيبة المحفوظة في البيت الأبيض عندما يكون الرئيس في مقر إقامته، رمز الإطلاق النووي.
ورغم خطورة الحقيبة النووية، إلا أن التاريخ سجل حوادث غريبة مرتبطة بها، حيث نسيت في الطائرة الرئاسية في عهد جيرالد فورد في عام 1975، خلال مشاركته في قمة في فرنسا.
وفي عهد الرئيس جيمي كارتر صدر إنذار خاطئ من مركز مراقبة الدفاع الجوي يفيد برصد صواريخ روسية موجهة للولايات المتحدة، إلا أن تأخّر مستشار الأمن القومي في إيقاظ الرئيس حال دون وقوع كارثة، لورود نفي لعملية الرصد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى