إستثمار و أسواقإقتصاد

التظاهرة العمالية ضد معلوم ..لا مجهول!

حضرة رئيس الاتحاد العمالي العام،
لقد دعوت إلى الإضراب العام يوم غدٍ 4 كانون الثاني 2019، ودعوتك جاءت إثر الاجتماع الموسّع للاتحاد وبمشاركة روابط المعلمين والإدارة العامة والمتعاقدين الثانويين وبعض من المجتمع المدني.
أن تجتمع كل هذه الهيئات لتّتخذ قرارا جامعا تعلن فيه الاعتراض هو أمر جيّد، ولكن أن يهدف إلى إيجاد سلطة تنفيذية يتوجه بها البعض بمطالبه لهو أمر محزن، فمتى كانت تلك السلطة تهتم لشؤون الناس وهي من أوصل البلد إلى ما هو عليه، كما أنّ تأليف الحكومة لا يقدّم ولا يؤخّر، فوجودها وعدمه سيّان، وهي لطالما كانت موجودة ومعطّلة في أنٍ معا.
إنّ قولك بأنّ الإضراب ليس موجها ضد أحد، وهو ليس مع أحد، وإنّه يحمّل المسؤولية للجميع ومن ساهم في تأخير تشكيل الحكومة، هو لزوم ما لا يلزم، وعلى قولة المثل الشعبي: "الشمس طالعة والناس قاشعة".
حضرة الرئيس، أنت تنطق باسم مئات الآلاف من العمال والمستخدمين والموظفين، وإذا جمعناهم وعائلاتهم لتعدوا ثلثي الشعب اللبناني، وعندها لا يجوز أن تكون دعوتك ضدّ مجهول، أنت تمثّل مصالح العمال وعائلاتهم، وتعلم علم اليقين من ساهم ومازال يساهم في إيصالهم إلى الحضيض وتبعاته، سواء اقتصاديا أو اجتماعيا أو سياسيا أو تنابذا واختلافا.
تصحيح الدعوة ليس عيبا، وحقوق العمال والمواطنين حقّ عليكم طالما ارتضيتم لنفسكم هذا الموقع، والقادم قريب والسلام.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى