دولياتسياسة

البيت الأبيض يَمنع بولتون من نشر كتابه الجديد.. وهذه هي الأسباب

 


الحوارنيوز – خاص
قرر البيت الأبيض، عدم السماح لمستشار الأمن القومي الأمريكي السابق جون بولتون، بنشر كتاب أعده، لتضمنه بشكله الحالي معلومات سرية، حسبما جاء في رسالة، أرسلت إلى محامي بولتون.

وقال مجلس الأمن القومي الأمريكي، بعد اطلاعه على مسودة الكتاب، وهو إجراء يطبق على كل الكتب التي ينشرها موظفون سابقون في البيت الأبيض: إن المسودة تحتوي على "معلومات سرية" بعضها مُصنف "سري للغاية"، و"يمكن أن يتسبب في أضرار استثنائية خطيرة على الأمن القومي"، مضيفاً أن "المسودة لا يمكن أن تنشر من دون حذف هذه المعلومات السرية".
ودحض تشاك كوبر، محامي بولتون، ادعاءات البيت الأبيض، قائلاً في رده: "نحن لا نعتقد أن أياً من هذه المعلومات يمكن منطقياً اعتبارها سرية".

وطلب المحامي كوبر في رسالته، من مجلس الأمن القومي، أن ينهي مراجعته للكتاب سريعاً، في ضوء إمكانية استدعاء بولتون للإدلاء بشهادته في إطار محاكمة ترامب.

وكتب المحامي، "إذا تم استدعاء (بولتون) للإدلاء بشهادته، فيبدو مؤكداً أنه ستطرح عليه أسئلة ستتطرق إلى معظم المعلومات" المتعلقة بمسألة أوكرانيا.

ويكشف بولتون في كتابه خصوصاً محادثة يمكن أن تضر بترامب الذي يواجه حالياً محاكمة لعزله في مجلس الشيوخ بتهمة إساءة استغلال السلطة، وعرقلة عمل الكونغرس.

وحسب بولتون، فإن ترامب قال له في آب 2019 إنه لا يريد الإفراج عن مساعدة عسكرية لأوكرانيا، طالما لم تحقق سلطات كييف حول نجل نائب الرئيس الأمريكي السابق الديمقراطي جو بايدن، الذي يعتبر الأوفر حظاً لمنافسته في الانتخابات الرئاسية في 3 تشرين الثاني 2020.

ويتهم الديمقراطيون ترامب، بأنه استخدم وسائل الدولة لمحاولة ضرب صدقية منافس محتمل، وهو ما يُشكل انتهاكاً للدستور.

لكن الرئاسة ترى، أن قرارات ترامب، تندرج في إطار مكافحة الفساد في أوكرانيا.

وانتقد ترامب بشدة بولتون الذي أقاله في أيلول ، واعتبر في تغريدة أمس الأربعاء، أنه أقال بولتون " لأني لو استمعت إلى نصائحه، لكنا نخوض الحرب العالمية السادسة". وأضاف: "لقد رحل، وعلى الفور ألف كتاباً مغالطاً، وكله شر".

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى