منوعات

إكسبو 2020 دبي يشهد عدة فعاليات بمناسبة اليوم الدولي للمرأة والفتاة في ميدان العلوم: دعوة للفتيات للإنخراط في حقول العلوم

 

الحوارنيوز – اكسبو دبي

 

وجهت مجموعة من العالمات العالميات، الدعوة للجيل المقبل من الفتيات للانخراط في حقول العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات، وجاءت هذه الدعوة خلال مجموعة من الجلسات الملهمة التي عقدت بمناسبة اليوم الدولي للمرأة والفتاة في ميدان العلوم، تم تنظيمها في إكسبو 2020 دبي، بالتعاون مع وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، ومكتب الأمم المتحدة لشؤون الفضاء الخارجي.

 

وكان من ضمن الأنشطة التي تم تنظيمها على هامش هذا اليوم، الفعالية التي أقيمت في ملتقى الإنسان وكوكب الأرض في إكسبو 2020 دبي، والتي تناولت إسهامات النساء والفتيات في مجالات العلوم والتقنية، وإنجازاتهن في هذه المجالات على مستوى العالم، وذلك بهدف إلهام الشابات والفتيات على التوجه للدراسة والعمل في هذه المجالات الواعدة.

 

وخلال الجلسة قالت معالي سارة بنت يوسف الأميري، وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة ورئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء: “نحن الفتيات الإماراتيات ممتنات كوننا في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث قدم لنا الدعم اللامحدود للتعلم والمشاركة في جميع القطاعات التي نرغب بها خلال كافة مراحل تقدم دولتنا، وقد حظيت بشرف العمل مع نساء رائعات، لا سيما في الفريق العلمي لبعثة الإمارات لاستكشاف المريخ، حيث كانت نسبة 80 في المائة من الفريق من النساء، وهؤلاء النساء موجودات هناك، ليس لأننا نفرض عددا معينا، لكن لأننا قمنا بتوفير فرصا متكافئة للجنسين ومن ثم قمنا بتوظيف أفضل الأشخاص الذين تقدموا للوظيفة”.

 

وكانت جائزة لوريال -اليونسكو للمرأة في مجال العلوم، قد كرمت 14 امرأة من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لاكتشافاتهن الرائعة في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وذلك خلال حفل توزيع جوائز برنامج المواهب الشابة من أجل النساء في العلوم في المنطقة، الذي أقيم في إكسبو 2020 في وقت سابق من هذا الأسبوع.

 

وأشادت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، الوزيرة السابقة في الحكومة الإماراتية، بالاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة للبلاد، وحرصها على تمكين المرأة من المشاركة في كافة القطاعات الوظيفية بما يسهم في رفعة وتقدم دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقالت معاليها: “تفتخر دولة الإمارات دائماً بأنها مثال حيوي وواقعي لتواجد المرأة في القطاعات العلمية المختلفة، واليوم لدينا رائدة فضاء وقائدة طائرة حربية مقاتلة، وعدد كبير من المهندسات والطبيبات والمعلمات اللاتي يعملن في العديد من المجالات المختلفة في دولة الإمارات العربية المتحدة”.

جاء ذلك خلال تصريحات خاصة لمعاليها لفريق خدمات إكسبو الإخبارية، على هامش الحلقة النقاشية التي عقدت، مساء اليوم، في قاعة المؤتمرات بجناح الاستدامة (تيرّا) في إكسبو 2020 دبي، والتي نظمها برنامج الإنسان وكوكب الأرض بالتعاون مع المجلس العالمي، وجناحي أستراليا، ونيوزيلاندا، بحضور نخبة من الكوادر النسائية الناجحة في مجالات العلوم، والأمور التقنية والتكنولوجية.

وتحدثت المهندسة الإماراتية مريم سعيد الجنيبي، مدير شركة (نبتة)، عن تجربتها في دراسة العلوم، وكيف استطاعت تحويل حلمها إلى حقيقة واقعية من خلال الدراسة المتخصصة، وقالت: “إن دولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة لم تدخر جهداً في سبيل توفير كل سبل الدعم اللازمة لتمكين المرأة من دراسة العلوم والإبداع فيها، واليوم أقف هنا كمثال للفتاة الإماراتية التي استطاعت تحقيق نجاحات علمية في دراسة العلوم والتخصص في الهندسة الزراعية، وتنفيذ مشروع “نبتة”، الذي يُعد منصة تسويقية مهمة لأصحاب المزارع والشركات الزراعية”.

أما البروفيسورة جوليت جيرارد، رئيس المستشارين العلميين لرئيس الوزراء في حكومة نيوزيلندا، فقالت: “يجب على المجتمعات ترغيب الأطفال عموماً  في دراسة العلوم نظراً لأهميتها الفاعلة في الحياة العملية، وعدم حرمان الفتيات من حقهن المشروع في مواصلة تعليمهن في هذا المجال”.

 

وتحت عنوان “سد الفجوة بين الجنسين في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات والابتكار”، وفي إشارة إلى ضرورة الإصرار على تحقيق الأحلام ودور الوالدين في نجاح أطفالهم، قالت الدكتورة حياة سندي، سفيرة اليونسكو للنوايا الحسنة للعلوم: “منذ طفولتي وأنا أنظر للعماء أمثال جابر بن حيان، وابن سينا وآينشتان وغيرهم، وأتساءل هل هؤلاء العلماء بشر مثلنا؟ ومن ثم بدأت اسأل والدي الكثير من الأسئلة عن العلماء وعن العلوم، وكان والدي يعلمني كل ما احتاجه، ومنذ الطفولة أردت أن أكون عالمة”.

 

وقالت كارين هالبرغ، مديرة الأبحاث في مركز باريلوش الذري والحائزة على جائزة لوريال – اليونسكو للنساء في العلوم لعام 2019: ” لطالما كانت دراسة الفيزياء اختيارا مهنيا غريبا بالنسبة إلى امرأة شابة، وهو الأمر الذي يجب أن يتغير ثقافيا”.

 

وسلطت الدكتورة شاميلا بيدويل، مساعدة المدير العام للعلوم الطبيعية في برنامج الأمم المتحدة للبيئة، الضوء على الضرورة الملحة لسد الفجوة بين الجنسين، وقالت: “حققنا التكافؤ على مستوى البكالوريوس والماجستير في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، لكن العديد من هؤلاء الخريجون يختارون عدم اختيار الشروع في مهنة البحث، أو يتركون مهنة البحث قبل الأوان”.

 

واتفق المشاركون على أهمية هذه الفعاليات المميزة التي استضافها إكسبو 2020 دبي الذي يجمع 192 دولة معا تحت سقف واحد، لمساهمتها بشكل كبير في نشر المعرفة في العالم، وتحفيز الأجيال المقبلة على التعاون والعمل والمشاركة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، والعمل على تخطي التحديات التي تواجهها البشرية وسد الفجوة بين الجنسين.  

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى