ثقافة

أسئلة حيال التسامح الديني وقضايا أخرى؟

 

هل نحن متسامحون مع الآخر؟
وهل نعرف ماذا يعني التسامح الديني؟
فلنجب على بعض الأسئلة لنعرف :
هل نقبل بأن يعيش المسيحيون واليهود والبوذيون بيننا دون أن نسميهم أهل ذمة أو معاهدين؟، ودون أن نبتزهم ماليا تحت مسمى جزية؟
هل نقبل ببناء الكنس والكنائس والمعابد على قدم المساواة مع المساجد، دون رفض أو تضييق أو استنكار؟
هل نقبل بوجود مسيحي (مثلا) يدعو المسلمين إلى اعتناق المسيحية، كما يفعل المسلم حين يدعو المسيحيين للإسلام في بلادهم وعقر دارهم؟
هل نقبل بأن يساوي القانون بين المسلم وغير المسلم في القصاص والدية، أم أن المسلم لا يقتل بكافر، ودية الكافر نصف دية المسلم؟
هل يتجرأ مسلم على إشهار تركه للإسلام واعتناقه دينا آخر، كما يفعل المسيحي الذي يشهر إسلامه دون أن يهدده أحد بحد الردة؟
هل نسمح للملحد بأن يصرح للناس بأنه ما عاد مقتنعا بالإسلام ولا بالأديان عامة، ويعيش بيننا بأمان، دون أن يكون سيف الردة جاهزا لجز عنقه؟
هل نستطيع تصنيف الناس وتحديد أخلاقهم دون التطرق لأديانهم ومعتقداتهم؟
هل كافيا ليكون المرء خلوقا بنظرنا ألا يسرق أو يكذب أو يقتل أو يحرض، حتى لو كان ملحدا أو على دين آخر، أم أن كل من ليس بمسلم فهو حتما ليس له أخلاق؟
هل يستطيع المسلم الشيعي أن يعيش بين المسلمين السنة دون أن يكفروه أو ينعتوه بالرافضي والمجوسي؟ وهل بإمكان المسلم السني أن يعيش بين المسلمين الشيعة دون أن يضطهدوه؟
هل نحن قادرين على الخوض في نقاش فكري حول الدين والفلسفة والتاريخ دون أن نرفع سلاح التكفير في وجوه بعضنا؟
هل عاش بيننا فرج فودة وناهض حتر ونوال السعداوي وعبدالله القصيمي دون أن يكفرهم المشايخ وتهدر دماؤهم تبعا لذلك؟
ثم ماذا عن علمائنا القدامى أمثال ابن سينا وابو بكر الرازي وابن رشد؟
ألم نكفرهم بسبب رؤاهم الدينية التي اختلفت مع رؤية عباد النص أعداء العقل من رجال الدين؟
أليس التكفير سلاحا ماضيا بحق كل مختلف عنا، سلاح يغتال عقلنا في مهده، ويسحق إنسانيتنا قبل أن نتعرف عليها حتى؟
حاول بينك وبين نفسك الإجابة على تلك الأسئلة، فالإجابة عليها هي المحك والمقياس الذي سنقيس به ومن خلاله ما إن كنا فعلا متسامحون دينيا أم لا .
إن من ينظر لحالنا وواقعنا يدرك أننا قوم غير متسامحين، لا مع من هم من نفس ديننا، ولا مع من كانوا خارج حدود الدين والمذهب. ماضين تكفيرا بكل مختلف، كارهين للآخر، نابذين له.
(لكي تكون صالحا بنظري فيجب أن تكون على ديني ومذهبي وإلا فأنت أفسق الفاسقين وأضل الضالين والمضلين) !
بربكم .. هل هذا منطق يقبله عقل إنسان؟

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى