العالم العربيسياسة

أردوغان الذي يضيع الفرص..

 

كان أردوغان يدعي بأنه يعطي القيادة السورية فرصاً كثيرة.
حقيقة الأمر هي : إن القيادة السورية كانت تعطيه الفرص

1- قبلت القيادة السورية اشتراكه في تفاهمات سوتشي و استانة.. لكي يفتح (كوريدور) لنفسه.

2- أسقطت له طائرة من قبل ابطال الدفاع الجوي لكي يفهم ان اللعبة كبيرة و بأن القدرات السورية اكبر.

3- منذ فترة.. وصف بيان للخارجية السورية قوات قسد بأنها جناح لحزب العمال التركي (الإرهابي).. هكذا اورده البيان بالحرف…. هذا يعني إنه كان يجب على أردوغان ان يتلقف ذلك و يفهم بأن من يؤثر على الأمن الوطني لسورية، يمكن أن يتأثر بسهولة و بأن أمن الحدود قضية مشتركة..

4- ارسلت سورية موفداً أمنياً برعاية روسية و اجتمع مع ضباط مخابرات تركية للتباحث.

5- رفع مستوى الموفد  الأمني السوري ليصل إلى أعلى شخصية أمنية سورية.. و لم يفهم (أردوغان)

6- تلقى بالأمس ضربة قوية و موجعة جعلته يرتدي البذلة العسكرية التركية (هي ذاتها التي حاولت الانقلاب عليه)

7- يبدو أن ابا بلال.. حالف يمين.. أن يكون سقوطه مدوياً و كبيراً

8- بداية سقوط أردوغان مروعة… و ليس بانقلاب عسكري.. بل بانقلاب مدني سياسي… قريب

* من لا يعرف كيف يركب حصانا ويقوده ثم يقع… لن يعرف كي يقود دولة..

#شادي_أحمد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى