إغتراب

النائب اللبناني-الأسترالي مسلماني في نداء للرئيس بري بشأن كونين


وجه عضو المجلس التشريعي في ولاية نيو ساوث ويلز، أستراليا المحامي شوكت مسلماني، نداء الى رئيس مجلس النواب نبيه بري تناول فيها النزاع العقاري القائم بين أهالي بلدة كونين – قضاء بنت جبيل وبين أحد الأشخاص من العائلات الإقطاعية التاريخية.
ووجه النائب مسلماني رسالته بواسطة سفير لبنان في استراليا  ميلاد رعد والقنصل العام في سيدني ميشال معكرون، تحت عنوان:" الوضع الاقطاعي العقاري في بلدة كونين – قضاء بنت جبيل – محافظة النبطية ـ لبنان".
تنشر "الحوارنيوز" النص الكامل للرسالة – النداء:

"دولة رئيس مجلس النوّاب الأستاذ نبيه برّي
تتعرّض بلدة كونين في جنوب لبنان لواحدة من أكبر عمليّات النصب والإحتيال في تاريخ لبنان الحديث، وهي المستمرّة منذ أكثر من 120 سنة تقريباً، من دون قدرة لأحد، للأسف، على وضع حدّ نهائي لها مرّة وإلى الأبد، وهي أنّ وريث الإقطاع البائد المدعو ابراهيم ابراهيم يدّعي زوراً وبهتاناً أنّه يملك نصف أراضي كونين باعتبارها وراثة إقطاعيّة من زمان آل الأسعد وقبل سنوات قليلة من اندحار السلطنة العثمانيّة عن بلادنا. واستمرّ بجباية "العُشر"، ومرّات "الخمس" وأكثر، من محاصيل الفلاّحين، وهو النظام الذي كان معمولاً به في حينه بأساليب كلّها إحتياليّة ما تسبّب في خمسينات القرن الفائت بوفاة المرحوم الشيخ عبد الحسن حمّود قهراً بالسكتة القلبيّة بعد صراع مرير مع الإقطاع البشع.
وأخيراً وضع المدعو ابراهيم ابراهيم "اعتراضات" على أكثر من ألف عقار في كونين، مستقوياً بأوراق ومستندات كلّها مزوّرة، ما تسبّب بإرباك أصحاب الأرض الحقيقيين في الإعمار أو البيع والشراء.
ونحن أبناء كونين في الوطن الثاني أستراليا نهيب بكم واثقين أن تضعوا حدّاً لهذا الإفتراء والظلم، بالطلب من الجهات القضائيّة أن ترفع هذه الإعتراضات الواهية والمجرمة، وأن تحقّق بكلّ المستندات المزوّرة في حوزة المزوّرين وإيداعهم السجن بعد التعويض على أبناء كونين ما تمّ نهبه منهم خلال كلّ السنوات الفائتة.
فائق التقدير والإحترام لدولتكم
بالنيابة عن أبناء كونين في سيدني – أستراليا"

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى