فنون

وقت

تعبت وأنا أنطُر
ساعة طل من الشباك
وساعة عَ باب البيت
مرق كتير من الحبَق
وإنتْ
لا سألت مرّة واحدي
ولا جيت
مرَق العمر غَفلي
وأنا ذْبـلت
متل زنبقا
مزروعة عَ طراف البيت
سرقني الحنين للغَمر
لنظرة
وهيي كانت مرّة
وقفيت
لا خبر عنّك سمعت
ولا ضحكي
يرددها الوقت
عَ بساط البيت
من غير وداع
كفكفت دمعاتي
أخدت حالي
ومشيت
بس تْركت
باب البيت مفتوح
يمكن شي ساعة مسا
ترجع
وتلاقي بساط
ع كتر ما نام عالأرض
مبسوط
ويغل فيك
عالسّكيت

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى