سياسةمحليات لبنانية

… وأنت في حضرة البابا عرّج على كفربرعم

 

 

حكمت عبيد – الحوارنيوز خاص

يدرك البطريرك ماربشارة بطرس الراعي أن ما يعاني منه لبنان اليوم، من إستفحال للأزمة الإقتصادية والإنهيار المالي والمصرفي، هو نتيجة طبيعية لسياسات إقتصادية – مالية عمرها يتجاوز عمر الأزمة السورية وتداخلها مع الواقع اللبناني.
ليس من العقل والحكمة الربط بين تدخل حزب الله في سوريا لمنع تقسيم الدولة السورية واستبدال نظامها بنظام حكم الملل والمذاهب وحكم الشريعة التكفيري، وبين انهيار لبنان وتفليسة النظام اللبناني المالية بعد تفليسته السياسية وموت الأسس الفكرية والنظرية التي قام عليها منذ 1943.
كما أنه ليس من منطق الربط بين مواقف حزب الله من قضايا قومية أو إقليمية وبين الحديث عن خطف لبنان ومحاولة تغيير هويته العربية، وتحميل حزب الله تبعات النهب المنظم والمقونن لكل من تعاقب على سدة السلطة والحكم في لبنان منذ إقرار اتفاق الطائف الى يومنا هذا.
من سرق البلد معروف، ومن عاث فسادا بدستوره وقوانينه وادارته معروف.
من باع واشترى وسمسر وسلب الناس ممتلكاتها معروف.
من شارك الناس أرزاقها بقوة السلاح والتهديد بالقتل، أيضا معروف.
من يحاول أن يعيد لبنان الى خطابات ما قبل العام 1975 وما قبل ذلك على ما تنطوي عليه من مخاطر وتفح منهه روائح الإحتراب الأهلي النتن، أيضا معروف.
من يرغب برفع "العشرة" والتسليم للعدو الإسرائيلي بشروطه في مفاوضات لبنان حيال حدوده البحرية والبرية وسيادته  وأمنه ،وبالتالي دوره ووظيفته في المنطقة والعالم،ه أيضا معروف.
مواقف البطريرك الراعي وبعض النخب والقوى السياسية كمواقف رجل يقف على رأسه لا قدميه!
يقرأون "المقلوب" ويبدأون من النتائج لا الأسباب.
ويشبكون الأسباب الداخلية للأزمة اللبنانية بالأسباب الإقليمية في الوقت الذي يطالبون فيه بالحياد؟
لماذا التعامي عن الأسباب الفعلية للأزمة الإقتصادية والمالية؟
آن الآوان لموقف بطريركي يعيد تصويب المسار التاريخي للخطاب الماروني السياسي التقليدي، ويفك ارتباطه بدول خارجية وبمشاريعها.
سيادة البطريرك: وأنت في حضرة البابا تذكر قرية كفر برعم المارونية في الجليل الفلسطيني.
تذكر أهلها الذين شردوا ودمرت منازلهم وهجروا ضمن مخطط تهجيرهم الى لبنان كما كتبت صحيفة «هآرتس»، (8 تشرين الثاني 1972) و«تطهير» المناطق الحدودية من القرى الفلسطينية الباقية بعمق يمتد من خمسة الى عشرة كيلومترات".
تذكر جبل التجلي (جبل الشيخ ) الذي تحتله اسرائيل وتذكر القرارات الدولية التي لم تنفذ.
تذكر أنك بطريرك لبنان وسائر المشرق وأن الحياد حتى يكون كلام حق، ويراد منه حق، يجب أن يكون داخليا، لا سببا لإستدراج تدخلات أجنبية وتدويل الواقع اللبناني بحجة المطالبة بالحياد!!

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى