دولياتسياسة

هل ستؤثر إصابة ترامب بالكورونا على المشهد الانتخابي الأميركي؟

 

الحوار نيوز – خاص
بعد اعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب اصابته وزوجته بوباء كورونا ،بدأت تطرح أسئلة عن مدى تأثير ذلك على المشهد الانتخابي ،خاصة وأن المرحلة المتبقية على موعد الانتخابات الرئاسية لا تتجاوز الشهر الواحد.

وقد ألغى الرئيس ترامب مهرجانا انتخابيا في فلوريدا من برنامجه كان مقررا اليوم ،باعتبار انه وزوجته ميلانيا سيدخلان الحجر الصحي في البيت الأبيض  .لكن البيت الأبيض قال إن الرئيس الأميركي سيواصل أداء مهامه خلال الحجر الصحي من مكتبه.
وعن تداعيات إصابة ترامب بكورونا على الانتخابات الأميركية، قال الكاتب والباحث السياسي إيهاب عباس لموقع"سكاي نيوز عربية"، إن الرئيس سيتعرض لسيل من الانتقادات اللاذعة التي ستصدر عن الديمقراطيين.
وأضاف عباس أن تعامل ترامب مع ملف كورونا وحضوره لمناسبات وتجمعات بدون قناع بعض الأحيان سيكون محورا لهجوم يرجح أن يشنّه الديمقراطيون عليه.

ولفت الكاتب والباحث السياسي إلى أنه في المقابل قد يكون هناك تعاطف مع ترامب، وذلك قبل المناظرة الثانية مع المرشح الديمقراطي جو بايدن.
وأوضح عباس أن الديمقراطيين قد يستغلون إصابة ترامب بكورونا كمادة دسمة لشنّ هجوم على الرئيس وتعاطيه مع وباء كورونا، على اعتبار أنه غير مؤهل لقيادة البلاد لولاية ثانية.وأوضح أن رد الجمهوريين سيتمثل بإطلاق حملات تعاطف مع ترامب، لافتا إلى أن المعسكر الديمقراطي سيكون قلقا على صحة بايدن الذي كان على مقربة من الرئيس خلال المناظرة.
وتابع عباس قائلا: "سيكثّف ترامب من تغريداته في الساعات المقبلة، مذكرا الناخبين الأميركيين بإنجازاته وخصوصا في ميدان الاقتصاد والأعمال أملا بكسب الناخبين الذين لم يحسموا أمرهم بعد فيما يتعلق بالتصويت للمرشح الرئاسي".
وفي المقابل، ستزيد حملة بايدن بحسب عباس من تسليط الضوء على المواقف التي يرى الديمقراطيون أن ترامب فشل فيها وخصوصا وباء كوفيد-19، مع التشديد على رسالة مفادها أن أداء الرئيس أثّر على صحة الأميركيين.

من جهته قال المحلل السياسي المصري الأمريكي ماك شرقاوي، في حديث خاص لـ RT موقع روسيا اليوم إن إصابة الرئيس دونالد ترامب وزوجته ميلانيا بفيروس كورونا ربما يكون الضربة القاصمة له.

وأضاف: "إنها قد تقضي على فرص نجاحه في الانتخابات الرئاسية الأمريكية لو أحسن منافسه جو بايدن استغلالها فى حملته الانتخابية.
وأشار إلى أن دخول دونالد ترامب الحجر الصحي ليس اختياريا بل إجباربا" وهو ما قد يترتب عليه تداعيات قانونية حسب نص المادة 25 من الدستور الأمريكي، التي تضع الخيارات في حال عجز الرئيس عن مزاولة مهام منصبه حيث يكون نائب الرئيس هو الشخص الذي تمنح له صلاحيات الرئيس، وفي حال عجز نائب الرئيس تكون نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب هي من تمنح لها صلاحيات الرئيس".
وأشار شرقاوي إلى أن هبوط العقود الأجلة للنفط مؤكد وسوف يتبعه هبوط في مؤشرات البورصة الأمريكية ناسداك وداو جونز، التي من المتوقع أن تشهد انهيارات حادة بعد افتتاحها في الساعات المقبلة.
ولفت المحلل شرقاوي، إلى أن "هناك مجالا لحملة جو بايدن للقضاء على فرص ترامب في الفوز برئاسة ثانية، في حال استغلال إصابة الرئيس دونالد ترامب بكورونا لإظهار قصور الإدارة الأمريكية الحالية في مواجهة فيروس كورونا، خاصة أن إصابة ترامب كانت رقم 47 ألفا فى عدد الإصابات اليوم، وأن حجم الوفيات بسبب كورونا في أمريكا وصل إلى 206 آلاف، ومن المتوقع أن يصل إلى 400 ألف بنهاية الموسم. لكن وفي المقابل فإن إصابة ترامب بكورونا قد تكون الدافع للتعجيل بإعلان الوصول للقاح للفيروس قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية مطلع نوفمبر المقبل، وفي هذه الحالة قد يكسب ترامب الجولة، خاصة أن الشعب الأمريكي في تلك الحالة سوف يتعاطف معه ويعزز من فرص نجاحه".

يذكر أنه فور الإعلان عن إصابة ترامب بكورونا تراجعت أسعار الأسهم في السوق الآجلة الأميركية، حيث هبط مؤشر داو جونز 1.7 في المئة، وتراجع ستاندرد أند بورز 500 بمعدل 1.6 في المئة، فيما ارتفع الين مقابل الدولار.


 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى