إستثمار و أسواقإقتصاد

هذه حقيقة حصة الكهرباء من الدين العام خلال الحقبة العونية

 

           غسان بيضون *
يبلغ حجم الدعم لكهرباء لبنان  بموجب سلفات خزينة خلال الفترة من ١٩٩٧ ولغاية ٢٠٢٠، حوالي ٣٤،٥ مليار دولار، يضاف إليها تكلفة بناء المعامل وتطوير الشبكات والاستملاكات …. لتبلغ حوالي ٤٠ مليار دولار، ومع  الفوائد المحتسبة على أساس معدل فائدة وسطي ٥ ٪؜ وعلى مبلغ ٢٠ مليار دولار على مدة عشر سنوات  ترتفع حوالي عشر مليارات دولار إصافية.
أما بالنسبة لحصة حقبة التيار عن الفترة بين ٢٠١٠ ولغاية ٢٠٢٠ من سلفات الخزينة لدعم محروقات مؤسسة كهرباء لبنان فإنها تبلغ حوالي  ٣٠،٠٥٠ ألف مليار ليرة. وفق حسابات الخزينة، وبتحويلها الى الدولار تساوي أكتر من ٢٠ مليار دولار . واذا استبعدنا سلفة ٢٠٢٠ يبقى منها ١٩ مليار دولار وبالتالي يكون هناك فرق قيمته ٣ مليارات دولار  بين حسابات الوزيرين سيزار أبي خليل وجبران باسيل لسلف الخزينة المعطاة خلال عهد التيار في وزارة الطاقة، البالغة حسب كل منهما ١٦ مليار دولار، وبين القيمة الصحيحة لهذه السلف البالغة أكثر من ١٩ مليار دولار، عبؤها النسبي أثقل من ذلك بكثير لأنها جاءت في أسوأ الظروف المالية للدولة وكانت القشة التي قصمت ظهر الخزينة وتسببت بالانهيار الذي تعيشه البلاد اليوم!
* المديرالعام السابق للإستثمار في وزارة الطاقة والمياه

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى