طبعلوم

ندوة إفتراضية لملتقى حوار وعطاء بلا حدود تشجيعا لحملة التلقيح

   نظّم ملتقى حوار وعطاء بلا حدود ندوة إفتراضية عبر تطبيق زووم تحت عنوان:”دور الدولة ومؤسسات المجتمع المدني والأهلي في مواكبة ودعم الخطة الوطنية لمكافحة جائحة كورونا والتشجيع على اللقاحات”

وقد ادر الندوة منسق الملتقى الدكتور طلال حمود وشاركته   أمينة سرّ الملتقى اميرة سكر. وشارك فيها  كل من مستشار رئاسة الجمهورية للشؤون الصحية والاجتماعية دكتور وليد خوري، رئيس لجنة الصحة النيابية النائب الدكتور عاصم عراجي، امين عام الصليب الاحمر  جورج كتانة ومنسق عام  منسق عام تجمع الهيئات الاهلية التطوعية في لبنان الدكتور كامل مهنا.

حمود:

في البداية رحب دكتور حمود بكل المشاركين وخاصة بالمُحاضرين الذين لبّوا الدعوة سريعاً للمشاركة في هذه الندوة التي تاتي ضمن سياق الحملة الوطنية التي أطلقها  الملتقى منذ أسبوعين للتشجيع على تناول اللقاحات ودعم الحملة الوطنية في هذا المجال. وأكمل انه ليس غريبًا أن يتصدّى الملتقى الذي تأسّس منذ أربع سنوات لهكذا نوع من الازمات، خاصة وأنه دأب منذ تأسيسه على السعي لمعالجة كل الأزمات السياسية والإقتصادية والماليه والنقدية والاجتماعية والمعيشية والصحية التي يعاني منها المُجتمع اللبناني وسعى لوضع مُقترحات عملية في سبيل الخلاص من كل ما يحصل في لبنان. وأضاف بأن هذا اللقاء يأتي في  ظل إستمرار إنتشار جائحة كورونا على المستوى العالمي ووصول الأرقام المُؤكّدة للحالات المُشخّصة عالمياً الى حوالي 116 مليون نسمة ووصول عدد الوفيات الى 2.56 مليون نسمة. وان معظم الدول تتخبّط حالياً إقتصادياً وصحيًا نتيجة إستمرار إنتشار هذه الجائحة التي تسببت بخسائر فادحة خاصةً في دول كبرى مثل الولايات المتحدة الأميركية والهند والبرازيل والمكسيك وروسيا وغيرها من الدول.

وأضاف ان معظم الدول تشهد أيضا مشاكل في خططها الوطنية للقاحات. ومع توزيع حوالي 250 مليون جرعة ااو اكثر من اللقاحات حتى تاريخ اليوم، فإننا نشهد “صراع دولي خفي” بين الدول الغنية التي تحاول الاستئثار باللقاحات المُنتجة على أراضيها وبين الدول الفقيرة التي لجأت لإستخدام اللقاحات الصينيه او اللقاح الروسي، والتي وجدت نفسها في مأزق كبير نتيجةً لذلك، مُضيفاً  ان آخر الإحصائيات تشير الى ان هناك فرقاً شاسعاً بين الدول بحيث تعتبر دول مثل “منطقة جبل طارق” وجزر السايشل ومالطا وبريطانيا ودولة الكيان الاسرائيلي والامارات العربية المتحدة وغيرها من الدول “مُتقدمة جدًا في مجال اللقاحات” وفي “نسبة عدد المُلقّحين على نسبة عدد السكان العام”، الا ان بعض الدول ذات الإقتصادات الكبيرة ومنها كل دول الاتحاد الاوروبية المُهمة  والكثير من الدول  الأخرى تشهد تخبّط كبير في خططها.  ولم يصل اللقاح حتى اليوم الى حوالي مئة وعشرين دولة فقيرة او نامية معظمها في افريقيا. وتتراوح نسب المُلقحين في أوروبا بين 2  إلى 5 في  المئة في دول لديها امكانات اقتصادية هائلة مثل ألمانيًا وفرنسا واسبانيا وإيطاليًا.  اما في  لبنان وبعد ان بلغ عدد المُصابين بكورونا عتبة 400 الف نسمة وعددٍ المتوفين الى حوالي خمسة الاف شخص، فقد كان لا بد لملتقى حوار وعطاء بلا حدود ان يُطلق مبادرته للتشجيع على تناول اللقاحات وخاصة في ظل تراكم عدد من المعلومات المغلوطة والمُضللة التي روّج لها البعض عبر وسائل التواصل الإجتماعي وعبر بعض وسائل الاعلام التقليدية، والتي حاولت الإساءة الى الخطة الوطنية للقاحات ودفعت بعض اللبنانيين الى إتخاذ القرار بعدم تناول اللقاحات بسبب ما وصلهم من معلومات خاطئة كان يجب علينا تصويبها.  ولذلك فإن هذه الحملة الوطنية كانت  للإضاءة على اهمية تناول هذه اللقاحات، خاصةً وان ليس لها اية اثار جانبية خطيرة وذلك بعد ان تم توزيع حوالي 250 مليون جرعة منها في مختلف دول العالم، وانها آمنة ولم تشهد اي حوادث خطيرة بعد توزيعها. وانهى حمود كلامه بالإشارة الى ان الخطط الوطنية في مختلف دول العالم الفقيرة مثل لبنان سوف تشهد بعض الإرباكات نتيجة المحاولات المُستمرّة للإستئثار باللقاحات من قِبل الدول الغنية وتعاملها بأنانية وبعض التوحّش في هذا المجال ومحاولاتها لحصر كميات  اللقاحات المتوفّرة حتى اليوم بشعوب الدول الغنية ومنع وصول اللقاحات بطريقة مباشرة وغير مباشرة الى معظم الدول الفقيرة. ومن هنا نُظّمت هذه الندوة للاضاءة على كل هذه الجوانب وعلى دور المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني والأهلي في تدعيم الخطة الوطنية الهادفة الى توزيع اللقاحات على مُختلف شرائح الشعب اللبناني في اسرع وقت مُمكن ولتشجيع الشعب اللبناني على تناول اللقاحات ولإعادة وضع الأمور في سياقها الطبيعي بعد بعض عمليات التشويش التي حصلت مُؤخّراً عبر تلقيح بعض السياسيين مما اساء بشكل مُباشر للخطة الوطنية التي نأمل ان تستكمل شقّ طريقها بنجاح من اجل خلاص اكبر عدد ممكن من اللبنانيين مما عانوه من خسائر وآلام نتيجة إستمرار تمدّد هذه الجائحة.

خوري :

مستشار رئاسة الجمهورية للشؤون الصحية والإجتماعية الدكتور وليد خوري ،  شكر  في بداية كلمته  الملتقى على إستضافته واشاد بالنشاط الذي يبذله المجتمع المدني، لاسيما ملتقى حوار وعطاء بلا حدود، في كل المجالات التي تقاعست بعض مؤسسات الدولة الدولة عن القيام بدورها فيها.

وتحدّث عن سياسات اللقاحات التي وضعتها الدولة وتحديداً وزارة الصحة العامّة.  واستعرض خمسة محاور في هذا الخصوص

اولاً _ أعداد الإصابات والوفيات: اعتبر ان عدد الاصابات وصل لاكثر من ١٢٥٠٠٠٠ حالة تقريبا (اذا اعتبرنا رصد ٤٠٠ الف حالة مؤكدة مضروبة بثلاثة اضعاف او اربعة حسب الاحصاءات العالمية).

أما بالنسبة للوفيات فهي قد لامست ٥٠٠٠ حالة تقريبا مؤكدا أن معدل الوفيات في تزايد مستمر وهو مؤشر كبير نسبة للجهود الكبيرة المبذولة في فترة الاقفال العام الذي امتد لاسابيع طويلة! وبين ان المعدل العام للوفيات ارتفع الى ١.٢٧% .

صرح الدكتور خوري ان امام هكذا واقع فلا خيار لدينا سوى اللقاحات والتي اختارت منها اللجنة الوطنية للكورونا، المؤلفة من الخبراء والمختصين وممثلي نقابات الاطباء والصيادلة وغيرهم، النوعية الافضل.

ثانيا- اللقاحات المتوفرة وآلية طلبها:

بين ان لبنان قد حجز فعلامليونان وماية الف لقاح بت فيها نهائيا بقرار منذ ديسمبر الماضي (٦٠٠ الف منها للمقيمين ومليون ونصف لقاح للمقيمين)، تأتي تباعا وسيتم تكثيف العدد من نهاية شهر اذار/مارس ولمدة ثلاثة اشهر، كما تم حجزمليون ونصف لقاح من شركة استرازينيكا رغم عدم البت بالعقد، هذا وتتابع اللجنة التسجيل على منصة كوفاكس.

ثالثا- مراكز التلقيح :

اعتبر ان المركز جاهزة لتقديم اللقاح وقدرتها التشغيلية تتراوح بين ١٠٠٠ و ١٥٠٠ جرعة يوميا، الا ان العدد الذي نزود به من القاحات مازال قليل نسبيا وسيتم لاحقا رفدنا بالكميات اللازمة لتلك المراكز. مؤكدا على المشكلة من خارج لبنان والنقص هو السبب وان اللجنة تدرس كل جوانب الموضوع.

رابعا- مستوى نجاح خطة التمنيع:

اكد دكتور خوري على نجاح الخطة مؤكدا أن لبنان صنف بالمرتبة ٦٦ بالنسبة للدول التي تقوم بعملية التلقيح ونسبة لبنان وصلت الى ١% تقريبا (تعادل نسبة العاصمة هونغ كونغ) ووصف الوضع بأنه جيد نسبة لوضعنا ؛ حيث أن ١٢٠ دولة لم يصلها اي لقاحات حتى اليوم.ونوه بلبنان( بالإضافة للامارات والاردن) والذي كان من الدول الوحيدة التي حصلت على  لقاح فايزر .

خامسا- القطاع الخاص والطلب على اللقاح:

ختم دكتور خوري بأن اجتناعا قد حصل مؤخرا بخصوص القطاعات التي ترغب في طلب لقاحات على حسابها وتم الموافقة على السماح للقطاعت الراغبة في ذلك لا سيما قطاع الصناعة والمصارف والجامعات موضحا رغبة تلك القطاعات في لقاح استرازينيكا عبر الوكيل نظرا لسعره المقبول(٥.٢٥$)،وهي بقدر ٥٠٠ الف لقاح زيادة عن طلبيات وزارة الصحة، و ابدى مخاوفه حول تاريخ وصول اللقاحات وعملية التسليم، وأضاف ان هناك افكار حول استيراد وربما تصنيع اللقاح سبوتنيكv الروسي في لبنان، وبأن الجيش سيتلقى ١٥٠ الف لقاح سينوفارم من الصين.

مداخلة سعادة النائب الدكتور عاصم عراجي رئيس لجنة الصحة النيابية

عرض الدكتور عراجي دور مجلس النواب في موضوع جائحة كورونا وبدأ بشرح الاشكالية الحاصلة بعد ان تم حجز اعداد من اللقاحات عبر منصة كوفاكس من قبل وزارة الصحة وتوقيع تعهد من رئاسة الجمهورية ورئيس الحكومة ووزير الصحة ومن ثم تم عادت الشركات بطلب سن قانون في مجلس النواب يرفع أي مسؤولية عن الشركات الموردة للقاح ، وشرح الآلية التي تم على أساسها سن قانون رقم ٢١١ والذي استمر المجلس منعقدا لاربعة ايام متتالية لسنه وتحويله، من ثم، لوزارة الصحة لاستكمال اجراءاته حتى الوصول لقانون يسمح بإدخال اللقاحات الى لبنان، وأضاف بأن اللجنة التفتت مليا الى وجوب اعطاء دور للقطاع الخاص وذلك بالسماح للشركات الخاصة اللبنانية باستيراد اللقاحات المتوفرة وذلك بهدف تسريع تأمين اللقاح، وأكد (استنادا لتصريح المجلس الاعلى للأمم المتحدة الذي اصدر بيانا بعدم توافر العدالة بتوزيع اللقاحات) على أن الاولوية في التلقيح ستكون للدول المصنعة للقاح لاسيما امريكا التي بدأت بتقديم مواطنيها كأولوية. وأكد على عدم توفر اللقاح لأكثر من ١٢٠ دولة وأن احتكار اللقاح  يفرض علينا تسريع الاستيراد عبر القطاع الخاص حيث ان كل الكمية المتوافرة لدينا لنهاية العام لا تتجاوز ٢٨٠٠٠٠٠ لقاح من فايزر، كما أبدى تخوفه من عدم التزام المنصة بتسليم اللقاحات في الموعد، وشدد على ضرورة اجراء التمنيع عبر اللقاح وليس عبر مناعة القطيع التي اعتبرها غير اخلاقية، وأضاف بأننا بحاجة لعشرة ملايين تقريبا في مدة زمنية محددة لتحقيق المناعة، وختم بأن اللجنة النيابية طلبت من الدكتور بزري تزويدها بتقارير اسبوعية عن عملية التلقيح إن من حيث عدد الملقحين بحسب المنصة أو بالنسبة للاولويات المعتمدة بالخطة وذلك لتحقيق الشفافية وليأخذ كل طرف دوره.

جورج الكتاني

 وقال أمين عام الصليب الأحمر جورج كتاني:

منذ 17 تشرین الثاني 2019 بدأ الصلیب الأحمر اللبناني بالإستجابة الى الإعتصامات التي عمت البلاد، وقد أسعف حتى تاریخ 5 آذار 2021 في الموقع 3771 حالة، ونقل 1183 الى المستشفیات ، كما وقام بتأمین النقل الى مركزمعالجة سرطان الأطفال الى 253 حالة لتلقي العلاج وإخلاء 19 حالة جراء حریق.

واضاف انه ومنذ ظھور أول حالة كوفید 19 في لبنان في 5 شباط2020 كان الصلیب الأحمر اللبناني على استعداد للاستجابة وفقاً لخطة استباقیة وضعت منذ وباء الEbola في العام 2014 وقل نقل أول حالة التي دخلت من الحدودالسوریة حیث تم تكلیفھا بالمسؤولیة الكاملة بھذا الخصوص منقبل رئاسة مجلس الوزراء.

إضافة إلى ذلك كان الصلیب الأحمر اللبناني یقوم بمھمة نقلالعینات لتخضع لفحوصات في المستشفیات والمختبرات المعتمدة ، وعددھا حتى تاریخ 5 آذار2021 ھو 79,727 عینة PCR.

وقامت وحدة الحد من مخاطر الكوارث بالتواصل مع البلدیاتوالمحافظات ومن خلال برامجھا التوعویة لمواجھة ھذا الوباء وصلت الى 163,000 مستفید ،مساھمة بذلك بتنمیة المشاركة المجتمعیة .

اما عن خطة الصلیب الأحمر اللبناني في خطة الثلاثة اشھر لدعممرضى الوباء في منازلھم ، فتقتصرعلى دعم اطباء وممرضین من خلال توفیر الأجور لھم في 100 مركز موزعین في المحافظات /البلدیات على أساس طبیب معممرضین اثنین في كل مركز ،

وتقوم الجمعیة بتطویر برنامج لإدارة حالات الكوفید-19 مع آداةمتابعة للأطباء والممرضات،بالتنسیق مع وزارتي الصحة العامة ، والداخلیة والبلدیات ، بناءعلى بیانات فعلیة مبنیة على برنامج .IMPACT

اما فی ما یعود الى قیام الجمعیة بدعم مرضى الكوفید-19 فيالمنازل بآلات الأوكسیجین ، فقد تم وضع خط ساخن لھذه الغایة وھو 1760 وقد ورد على ھذا الخط اكثر من29 ألف مكالمة لطلبات الإغاثة واجھزة الأوكسیجین منذ 19 كانونالثاني 2021 وحتى تاریخھ. ویمكن للمریض ان یسجل اسمه عبرالإنترنیت العنوان الإلكتروني التالي : help.redcross.org.lb ویحصل على آلة بناء على موافقة المدیر الطبي في الجمعیة بعدالإستحصال على كافة المعلومات اللازمة .وتوزع الآلة بناء على نظامتتبع للتوزیع ویقوم المریض بإعادتھا عند الإنتھاء من ٍاستعمالھا ، وتخضع لصیانة متخصصةقبل إعادة منحھا الى مریض آخر.

وتعمل الجمعیة على إیجاد نظام لربط احتیاجات المرضى داخلالبلدیات مع الصلیب الأحمر اللبناني عبر الموقع الإلكتروني ومنھذه الإحتیاجات : اجھزة مقیاس الأوكسیجین في الدم oximeters والأدویة وطبعا آجھزة الأوكسیجین.

وختم مؤكدا بقاء الصلیب الأحمر اللبناني على جھوزیة مستمرة للإستجابة والتحدیث في خطته الإستباقیة بناء على الدروس والعبر التي یأخذھا من خلال عملیة تقییم مستمرةعلى الأرض ، لتوفیر الخدمة الفضلى لكل محتاج .

  الدكتور كامل مهنا

اعتبر مهنا ان منظمات المجتمع المدني تشكل صمام أمان في مواجهة الواقع الصعب الذي يتعرض له بلدنا.قبل جائحة كورونا، وضعنا خطة طوارئ لمواجهة الواقع المعيشي الصعب الذي يكوي بناره الفئات الشعبية، فنظمنا زيارات لممثل الأمين العام للأمم المتحدة بالإضافة إلى ممثلي منظمات الأمم المتحدة وطلبنا منهم توجيه نداء للتضامن مع لبنان وتأمين الدعم المادي وهذا قد حصل. ثم جاءت جائحة كورونا وأننا كمنظمات لديها تجربة كبيرة في حالات الطوارئ قمنا بداية في مؤسسة عامل بوضع خطة لتجهيز مراكزنا والعيادات النقالة بالاحتياجات الضرورية لمواجهة الجائحة، ثم قمنا بتنظيم اجتماعات لتجمع الهيئات الأهلية التطوعية ولجنة المتابعة لمنظمات المجتمع المدني ووضعنا خطة مشتركة، قدمناها لوزارة الصحة وللمنظمات الدولية وبدأ منذ حوالي العام العمل المشترك بين وزارة الصحة والمنظمات الدولية والمنظمات الإنسانية اللبنانية، وإنني سأقدم تجربة عامل الجمعية المدنية غير الطائفية التي لديها 26 مركزاً و6 عيادات نقالة ووحدتين نقالتين للتعليم ووحدة خاصة بحماية أطفال الشوارع، ويعمل فيها 1000 متفرغا.

ولقد أضافت إلى مراكزها بعد الجائحة وانفجار المرفأ 4 مراكز صحية جديدة في كل من عين الرمانة، الأشرفية، برج حمود، وكفرحمام في منطقة العرقوب، بالإضافة إلى عيادتين في منطقة المرفأ ومار مخايل.وهي تعنى بعدة شؤون اهمها المساهمة في تكوين المواطن المشارك بفعالية في المجتمع، لا المحتمي بمتاريس الطوائف.

في عامل، يتم إعطاء الأولوية لحل المشكلات الاجتماعية الكبيرة، لا سيما التفاوتات الأساسية بين الفقراء والأغنياء، بين المدينة والريف، بين الرجل والمرأة، ومعالجة مشكلات الشباب، ضمن خطة متكاملة يشارك فيها ممثلو المجتمع المدني مع الحكومة والقطاع الخاص، وهكذا أضحت عامل جمعية دولية بهدف تعميم الأنموذج الإنساني والاستفادة من التجربة.

واضاف ان “عامل” ستظل تلعب دور المحرّك على الصعيد اللبناني والعربي والعالمي،اما في مواجهة كورونا، أعلنت “عامل” حالة التأهب ووضعت كامل امكانياتها لمكافحة هذا الوباء الجديد ووضعت خطة وبدأت العمل لمواجهة كوفيد19 على مستوى المؤسسة سواء لجهة تأمين التجهيزات في المناطق الأكثر حاجة.

كما حصل تنسيق مع الجامعة اليسوعية وجمعية “فونداسيون ميرويو” من أجل اطلاق حملات اجراء فحوصات كورونا PCR  في العديد من المناطق الشعبية والمخيمات،  فكانت عامل وشركائها اول من دخل المخيمات من خلال الحملة التي بدأت في بلدة عرسال ومن ثم طالت عدة مناطق لبنانية.

ومع بداية العام 2021 قامت عامل بتعزيز مستوى الاجراءات.

بتنسيق وتعاون مع البلديات في كل المناطق التي تتواجد فيها مراكز “عامل” وعياداتها النقالة، ضمن لجان مشتركة وتكامل في الإمكانيات والأدوار،.

وقد قدمت “عامل” مليون خدمة خلال العام المنصرم في مجال الطوارئ ضمن مختلف برامجها ومراكزها وعياداتها النقالة.

كما ندعو إلى العمل والتنسيق مع الجهات المعنية من أجل توفير أكبر عدد جرعات ممكنة من الأدوية لتأمين الحصانة للمجتمع وصون أرواح الناس وخصوصاً في ظل هذه الظروف الصعبة التي يمر بها البلد.

ونحن في عامل نتواصل مع شركائنا في مختبرات رودولف ميريو لتأمين عدد من الجرعات للفئات الاكثر تهميشاً وللمساهمة في حملة التلقيح الوطنية للوصول لأكبر عدد ممكن من الأشخاص.

إن تحقيق نتائج ملموسة واستجابة فعّالة لحاجات الناس لابد أن يتم من خلال العمل معاً، من خلال الأطر الجامعة والموجودة، مثل تفعيل العمل في المجلس الأعلى للصحة الكفيل بتوحيد وتعزيز الجهود من أجل مصلحة الناس، بالتوازي مع ضرورة تعزيز المبادرات التضامنية التطوعية محليا والعمل مع المغتربين من أجل توفير الدعم للناس وتعزيز صمودهم في مواجهة هذه الظروف التي تهدد المجتمع اللبناني.

وختم مهنا بانه يجب ألا نستهين بقوة العمل التطوعي وقدرته على تعزيز الحصانة الاجتماعية، كما اختبرنا في العقود الماضية، وأن نراهن بأن الأفضل ينتصر في الإنسان دوماً، وأن نكون هذا المحرك الذي يعزز طاقات الناس وتضامنهم مع بعضهم البعض.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى