العالم العربيسياسة

ماذا تنتظر الامارات من التطبيع مع الكيان الصهيوني؟

ماذا 

د . جواد الهنداوي .
           
            
        
لم تكْ للإمارات حاجة سياسية او اقتصادية او اجتماعية او جغرافية للتطبيع مع الكيان الإسرائيلي . علاقة التطبيع هي، بالأحرى ، حاجة آنيّة  واستراتيجية امريكية  واسرائيلية، و ما على الامارات اليوم ، وعلى غيرها غداً وفي التوقيت المناسب ، الاّ الانصياع والتنفيذ.
سّرْ وجود دولة "الامارات" على خارطة وجغرافية المنطقة يتمثّل في هذه الحاجة الآنية  والاستراتيجية الاسرائيلية  والامريكية .
علاقة التطبيع الرسمي هي اعلان لاختتام مرحلة التعاون الإماراتي الاسرائيلي السري ،  جوهره وطبيعته تآمر على قضية وفلسطين لإيصالها الى المحطة التي وصلتها اليوم ، وهي ( محطة تصفية القضية الفلسطينية )، و كي نكون منصفين و موضوعيين ، ساهمت بعض القيادات و الشخصيات الفلسطينية و العربية في ان تصل قضية فلسطين الى محطة التصفية ؛ ايضاً ،من أهداف التعاون الإماراتي الاسرائيلي السري تآمر على مصالح العرب كقوة و كأمة و كدولة ، و تآمر على مصالح المنطقة ، ولصالح امريكا والإمبريالية و الصهيونية .
لا شئ تنتظره الامارات من علاقة التطبيع سوى رضا امريكا  واسرائيل و حمايتها ، لا مِنْ ايران و إنما من الأشقاء .أولمْ يغزو العراق الكويت ؟ أَوَلمْ تتحدث تقارير صحفية عما كان في نيّة المملكة العربية السعودية من خطة لغزو قطر ؟ امريكا واسرائيل ،كلاهما ينتظران من الامارات المزيد من الانخراط والعطاء في ارساء و ترسيخ  وتوسيع هذه العلاقة .
عبّدت الامارات طريق التطبيع الرسمي بين دول الخليج  واسرائيل ، و ستسلك البحرين ، وقبيل الانتخابات الامريكية ، الطريق ، وتليها عربة المملكة العربية السعودية ، وهذا ما ينتظره نتنياهو و ترامب .
لن تكونْ منطقة الخليج بعد التطبيع كما هي قبل التطبيع . لماذا ؟
أولاً : لن تستطعْ ولن تفكّر اسرائيل حماية  دول الخليج .القواعد العسكرية الامريكية  والغربية المنتشرة في دول الخليج تكفي لطمأنتها و حمايتها عند الضرورة ، و عدم فاعلية وتدخل القواعد العسكرية المتواجدة على ارض وبلدان الخليج عندما احتل العراق الكويت دليل آخر على ان غزو الكويت كان بتآمر وبفكرة وبتخطيط امريكي ولكن بتنفيذ صدام ونظامه السابق ولغرض توريط العراق والمنطقة وابتزازهما.
ثانياً: ستصبح دول الخليج مرتعاً خصباً لنشاطات الموساد  والتجسس الاسرائيلي على مجتمعات الدول الخليجية ذاتها و على ايران والمنطقة ، لاسيما وأنَّ عددا كبيرا من مواطني الامارات وباقي الدول الخليجية هم من أصول ايرانية ، وأنَّ الحضور الاقتصادي والاجتماعي لإيران في مجتمعات دول الخليجية مهم و مؤثر.
ايران تدرك هذا الامر جيداً ولن تقف ،ازاءهِ، مكتوفة الأيدي وتنتظر ، بل ستنشط اكثر  وسيكون لها دور امني  واستخباراتي اكثر، في مجتمعات وفي دول الخليج .
ستكون ساحة الخليج منطقة حضور وتنافس استخباراتي وامني بين ايران و حلفائها  واسرائيل وحلفائها . ستنظر ايران لجيرانها الخليجيين و المطبّعين مع اسرائيل على انهم حلفاء او أصدقاء لاسرائيل ويشكلون خطراً وتهديداً على أمنها القومي و الاستراتيجي ،طالما الخصومة او العداوة قائمة بين اسرائيل وإيران ، وطالما بينهما تهديدات  و تفجيرات و اغتيالات .
هنا نفهم جيداً حرص  امريكا  واسرائيل وأصدقائهما من العرب  واستقتالهم  لتغيير النظام في سوريا ، وسعيهم ان تكون الحكومات في العراق وفي لبنان وفي اليمن ليس فقط موالية لأمريكا وانّما حكومات تساعد امريكا واسرائيل على تنفيذ خططهما والسير في ركابهما .
العلاقات الرسمية الاسرائيلية العربية ، والتي ابتدأت في سبعينيات القرن الماضي قادت الى تصفية القضية الفلسطينية ، و قادت الى تنّمر اسرائيل في المنطقة ، وقادت الى تدمير المنطقة وضياع بوصلة العرب وتشتتهم و ضياعهم . العلاقات الخليجية الاسرائيلية ستفاقم سوء و تخلف الواقع العربي سياسياً و اقتصادياً وأمنياً . علينا ، من الآن، حذف بعض المفردات من القاموس العربي السياسي: لن يكْ لمصطلح " الإجماع العربي " و لا لمصطلح " الإجماع الخليجي " ، و لا لمصطلح الجامعة العربية او قرارات القمم العربية، او المبادرة العربية للسلام استخدام او فائدة تُذكرْ .
على الجامعة العربية ان تجتهد كي تقوم بإستبدال المبادرة العربية للسلام بمبادرة الانصياع للتطبيع والتركيع، لا سيما و كثير من الدول العربية التزمت جانب الصمت، ولم تتبنْ موقف تجاه التطبيع الخليجي الاسرائيلي.
*سفير عراقي سابق ورئيس المركز العربي الأوروبي للسياسات وتعزيز القدرات-بروكسل

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى