سياسةمحليات لبنانية

قالت الصحف:بين الأصرار على تأليف الحكومة وورقة الإعتذار

الحوار نيوز – خاص

تراوحت أجواء الصحف الصادرة اليوم بين الإصرار على تشكيل الحكومة ،وحجم الهوة بين رئيس الجمهورية والرئيس المكلف ،ورأت أن الاعتذار لم يحن أوانه بعد.

  • كتبت صحيفة النهار تقول: لم تَحمل بداية عطلة نهاية الأسبوع أيّ جديد على الساحة الداخلية يُعوَّل عليه، بعدما أثبتت العُقد الشكلية المطروحة على طريق تشكيل الحكومة أنّ القرار بالتأليف لم يصدر بعد، ما يشي بأنّ المخاض لا يزال طويلاً ومتعثّراً، طالما لم تُذلَّل عقدة العقد والسبب الجوهري الذي أطاح الرئيس سعد الحريري قبل أن يُهدِّد بإطاحة الرئيس المكلّف نجيب ميقاتي والكامن في مسألة الثلث المعطل لرئيس الجمهورية.

    لكن الجديد في المسار الحكومي المعطَّل، ما كشفه ميقاتي لقناة “العربية- الحدث” السعودية، أول من أمس، بأنّ الاعتذار ليس على أجندته حالياً. وهذا الموقف يُغاير الأجواء التي رافقت الرجل منذ إعلان تكليفه وهو الذي قيّد نفسه بمهل زمنية للاعتذار، تبيّن أنّها سقطت بعد 13 جولة من المفاوضات مع رئيس الجمهورية، ويُفترض أن تنتهي بانتهاء شهر آب الجاري. ويأتي موقف ميقاتي المتريّث في الخروج من مربع الانتظار، على خلفية الاستهداف الممنهج الذي تستشعره الطائفة السنية لصلاحيات الرئاسة الثالثة، والذي قد يجعل من اعتذار ميقاتي آخر رئيس يكلف بغطاء طائفته، أيّ بمعنى آخر، آخر أمل لتأليف حكومة في الفترة الزمنية الباقية من ولاية عون.

    وعلى أهمية المواقف التي أطلقها ميقاتي من التأليف ومن استقدام النفط الايراني، وموقع لبنان في الحاضنة العربية، فإنّ هذه المواقف أخذت صداها خارجياً وليس داخلياً رغم التحذير الخطير الذي اطلقه الرئيس المكلف حول خطر زوال لبنان.

    فبالتزامن مع انعقاد المؤتمر الإقليمي لدعم العراق في بغداد، وجّه ميقاتي نداءاً إلى المجتمعين بغياب لبنان، قال فيه إنّ “اللبنانيين يتطلّعون بثقة بأنّ لبنان سيحظى باهتمام القادة والاصدقاء الذين سيجتمعون في العراق الذي تحمل شعبه التحديات واستطاع بحكمة حكومته أن يعيد دوره المميز عربياً ودولياً”. وقد تلقّف الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيظ دعوة ميقاتي الجامعة إلى مساعدة لبنان، فأكد استمرار تضامن الجامعة مع لبنان ووقوفها إلى جانب الشعب اللبناني في محنته. وقال قبيل توجهه إلى بغداد لحضور المؤتمر الاقليمي لدعم العراق: “استمعت إلى مناشدة الرئيس ميقاتي، وأنا أقدّر هذه المناشدة، مؤكداً ضرورة الإسراع في تشكيل حكومة تأخذ على عاتقها تنفيذ الاصلاحات اللازمة في شكل فوري سيمكن المجتمع العربي والدولي من الانخراط بفاعلية في انقاذ لبنان ودعم شعبه”.

    لكن المناشدة العربية للإسراع بتشكيل الحكومة ورغم الربط الواضح للدعم بهذا الأمر، فإنّ الشروط التعجيزية لا تزال تتحكم بمسار التأليف، وسط اتجاه إلى مزيد من التأزم، المعطوف على تفاقم للأزمات الاقتصادية والمالية والمعيشية، كما تؤكد مصادر سياسية مواكبة، كاشفة أنّ الأسبوع المقبل سيكون حاسماً لجهة كشف كل الأوراق المتصلة بالعقد الحكومية، بعدما انتقلت الأزمة من البُعد الحكومي إلى البُعد الطائفي الذي يدفع نحو شحن طائفي غير مسبوق يُهدّد بانفجار الاحتقان الكامن منذ نحو عام، وتحديداً منذ تكليف الحريري واستهدافه بصلاحياته كرئيس مكلف. وإذ استبعدت أن يكون هناك لقاء رابع عشر يجمع ميقاتي إلى عون، أشارت إلى أنّ الاعتذار غير وارد أقلّه في الوقت الراهن، سيما وأنّ ميقاتي لا يزال مؤمناً بضرورة تأليف الحكومة وأنّه مستمر في جهوده، انطلاقاً من الهواجس لديه حيال المخاطر الكبيرة والوجودية التي تتهدد البلاد. وعُلِم في هذا السياق، أنّ ميقاتي سَمِع نصائح وتمنّيات من جهات دولية عموماً، وفرنسية تحديداً، بالتريّث وعدم التسرع، سيما وأنّ الإنشغال الغربي الأن بمؤتمر بغداد.

    في الموازاة، برزت أمس زيارة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط إلى عين التينة، حيث التقى برئيس المجلس نبيه برّي. وفي حين امتنع جنبلاط عن التصريح عقب اللقاء، عُلِم أنّ الزيارة كانت مقررة في موعد سابق وتم تأجيلها بسبب سفر جنبلاط إلى الاْردن. وكانت مناسبة للزعيم الدرزي لوضع بري في أجواء زيارته، وعزمه على زيارة موسكو قريباً. وبعدما قدّم جنبلاط كتابين إلى رئيس المجلس، تناول اللقاء الملف الحكومي، حيث فُهِم أنّ جنبلاط لا يبدي أيّ مشكلة حيال الطروحات المتّصلة بالتشكيلة والحصة الوزارية.

  • وكتبت صحيفة الأنباء الإلكترونية تقول: من دون أدنى شك أنّ الرد الشديد اللهجة لرؤساء الحكومات السابقين على مذكرة المحقق العدلي طارق البيطار، للتحقيق مع رئيس الحكومة المستقيلة حسان دياب باعتبارها سابقة لم يحصل ما يشبهها في تاريخ لبنان، مطالبين برفع الحصانات من رأس الهرم إلى أصغر موظف في الجمهورية، بمن فيهم رئيس الجمهورية ميشال عون، ورد المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية عليه، قد أسهم بطبيعة الحال بتوتير الأجواء بين عون والرئيس المكلّف نجيب ميقاتي، على الرغم من الأجواء الإيجابية التي أشاعها ميقاتي بعد لقائه الثالث عشر مع عون والذي كان منتظراً فيه تصاعد الدخان.

    مصادر سياسية اعتبرت عبر جريدة “الأنباء” الإلكترونية أنّ هذه الأمور إن دلّت على شيء فإنّها تدل على عمق الفجوة بين عون وميقاتي لدرجةٍ جعلت مكتبه الإعلامي غير قادرٍ على الفصل بين الرئيس المكلّف ونادي رؤساء الحكومات السابقين الذي استند في مذكرته الاحتجاجية إلى الدستور.

    وأشارت المصادر إلى أنّ الوقت لم يحن بعد لاعتذار ميقاتي رغم إقراره بوجود مطبات كثيرة، مضيفة: “طالما الرئيس المكلّف لم يعتذر فمعنى ذلك أنّ الإيجابيات تتقدم على السلبيات في الملف الحكومي”، لافتةً إلى أنّ النقاش ما زال يتمحور على 4 وزارات.

    المصادر لم ترَ سبباً وجيهاً للعرقلة إلّا إذا كانت هناك نية مبيّتة لعدم التشكيل، مضيفة: “صحيحٌ أنّ هناك حقائب لها خصوصية معيّنة، ومرتبطة بتوازنات معيّنة، لكن ذلك لا يُفسد في الود قضية، ولا يمكن النظر إليه بطريقة سلبية. فهناك أمور حُسمت وأخرى لم تُحسم بعد، متوقعةً أن يزور ميقاتي بعبدا يومَي الإثنين أو الثلاثاء من الأسبوع المقبل إلّا إذا كانت هناك أمور تتطلب المزيد من البحث والتشاور، فذلك يتم عبر الموفدين لأنّ الزيارات المتكرّرة من دون أية نتيجة تصب في خانة مضيعة الوقت.

    المصادر حذّرت من الوصول إلى أيلول من دون حكومة، فالمهل تصبح ضيّقة جداً، آملةً أن تفضي الاتصالات الخارجية القائمة إلى نتائج إيجابية على حسم هذا الموضوع.

    عضو تكتل الجمهورية القوية، النائب أنيس نصّار، اعتبر في حديث مع “الأنباء” الإلكترونية أنّ الخلافات تتجاوز الحقائب الوزارية لتصل إلى مستوى أيّ لبنان نريد: لبنان الدولة المستقلة، أو لبنان التابع، أو الملحق لدولة معيّنة، أو لمحورٍ معيّن، مستغرباً تعاطي الرئيسين عون وميقاتي في الملف الحكومي وكأنّ الأول زعيم للموارنة والثاني للسنّة، بينما المفترض بهما أن يكونا زعيمين لبنانيّين.

    وقال: “إنّ الحكومات لم تُشكّل بهذه الطريقة منذ استقلال لبنان، فدستور الطائف واضح، والسلطة التنفيذية منوطةٌ بمجلس الوزراء مجتمعاً، وليس برئيس الجمهورية ورئيس الحكومة وحدهما.

    وفي مجال آخر، كشف نصّار عن عريضةٍ نيابية يعدّها تكتل الجمهورية القوية تتضمن توقيع خُمس أعضاء المجلس النيابي، أي 25 نائباً زائد واحد من أجل إخضاع رئيس الحكومة والوزراء والنواب للتحقيق.

  • وكتبت صحيفة الديار تقول: كل الايجابية التي طبعت المشهد الحكومي نهاية الاسبوع الماضي تلاشت في الساعات القليلة الماضية فبات رئيس الحكومة المكلّف نجيب ميقاتي، بحسب المعلومات، أقرب للاعتذار منه للتأليف، رغم محاولات فريقه كما فريق رئيس الجمهورية التخفيف من وطأة ما وصلت اليه الامور حرصا على الاستفادة من فرصة قد تلوح في الافق نتيجة الضغوط الفرنسية الكبيرة التي تمارس وبخاصة على ميقاتي لثنيه عن الاعتذار. اذ تكشف المعلومات ان الرئيس المكلف كان يعتزم تقديم اعتذاره بعد زيارته الاخيرة الى بعبدا لكن الفرنسيين اقنعوه بالتريث اقتناعا منهم بأن الاعتذار سيعني البقاء في الجحيم لاجل غير مسمى بغياب اي بديل عن ميقاتي وقرار رؤساء الحكومات السابقين عدم تسمية بديل عنه.

    وتقر مصادر في “التيار الوطني الحر” بعودة الامور الى المربع الاول متحدثة لـ”الديار” عن تكرار تجربة رئيس “المستقبل” سعد الحريري لجهة تقديم ميقاتي تشكيلة كاملة ليست نتيجة شراكة حقيقية في التأليف، مضيفة:” مرة جديدة يدفع رؤساء الحكومات السابقين باتجاه الانقضاض على الصلاحيات الدستورية للرئيس من خلال التعاطي معه كباش كاتب… فان كان الحريري قام بذلك علنا ومن دون لف ودوران ما ادى لاعتذاره، ها هو ميقاتي يقوم بذلك بدبلوماسية اي يأخذ ويعطي ويناقش لكن في نهاية المطاف نصل لنفس النتيجة… وطالما التعاطي على هذا المنوال لن يكون هناك حكومة”.

    بالمقابل، قال احد رؤساء الحكومات السابقين لـ”الديار” ان بعد نحو شهر على تكليف ميقاتي وصلنا الى قناعة بأن ما لم يعطه “الثنائي” عون- باسيل للحريري لن يعطه لميقاتي، لافتا الى ان “الاشكالية الاساسية هي بالعقلية الاستئثارية العونية وبرغبة معلنة بالانقضاض على اتفاق “الطائف” واعادة عقارب الساعة الى الوراء”.

    ويراقب حزب الله من بعيد ما آلت اليه الاوضاع حكوميا وان كان لا يزال من ابرز الدافعين لتشكيل حكومة بأسرع وقت ممكن. وبحسب معلومات “الديار” فهو حتى لم يقترح اسماء من قبله للتوزير وترك مهمة اختيار شخصيتين تدوران في فلكه لميقاتي نفسه. وتضيف المعلومات:” لكن بالمقابل هو والرئيس عون المهم التوصل مع الرئيس ميقاتي لتشكيلة ترضيه ولا تكون سكينا يطعنه في ظهره، لذلك هو لن يكون ابدا في وارد الضغط على رئيس الجمهورية لتقديم اي تنازل كان”.

    ميقاتي- أبو الغيط

    وفيما لبنان واللبنانيون يتخبطون في جحيمهم، بدأ العراق خطوات عملية للخروج من ازماته من خلال المؤتمر الإقليمي لدعم العراق. وأكد أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، استمرار تضامن الجامعة العربية مع لبنان ووقوفها إلى جانب الشعب اللبناني في محنته. وقال في تصريح صحفي قبيل توجهه إلى بغداد لحضور المؤتمر الخاص بالعراق، “استمعت إلى مناشدة الرئيس ميقاتي للجامعة العربية ولي شخصيا للاستمرار في دعم لبنان، وأنا بدوري أقول أنني أقدر هذه المناشدة، وسبق أن اتصلت بالرئيس ميقاتي متمنيا له التوفيق في تشكيل الحكومة”.

    وأكد أبو الغيط “ضرورة الإسراع في تشكيل حكومة تأخذ على عاتقها تنفيذ الاصلاحات اللازمة بشكل فوري سيمكّن المجتمع العربي والدولي من الإنخراط بفعالية في إنقاذ لبنان ودعم الشعب اللبناني للخروج من هذا النفق المظلم الذي يمر به.” وأضاف “أتمنى التوفيق للرئيس ميقاتي في معالجة العقبات الموضوعة في طريق تشكيل الحكومة والتي لم يتم تذليلها منذ ما يزيد عن عام كامل للأسف”.

    وكان ميقاتي توجه الى المجتمعين في العراق قائلا: “يتطلع اللبنانيون بثقة بأن لبنان سيحظى باهتمام القادة والاصدقاء الذين سيجتمعون في العراق الذي تحمّل شعبه التحديات واستطاع بحكمة حكومته ان يعيد دوره المميز عربيا ودوليا. كما نهنئ القيادة العراقية بالنجاح في التحضير للقمة – الحدث التي اعادت الروح الى التضامن العربي”.

    الغذاء مهدد

    في هذا الوقت، باتت يوميات اللبنانيين تشبه بعضها، بعدما فشلت كل القرارات والاجراءات بالحد من جحيم الطوابير امام محطات المحروقات. وحتى تطمينات القيمين على القطاع لم تعد تقنع المواطنين الذين يختبرون الذل بكل اشكاله والوانه على الطرقات.

    ويوم امس، أعلن عضو نقابة أصحاب محطات المحروقات جورج البراكس، أن عددا كبيرا من المحطات التي كانت مقفلة الاسبوع الفائت، فتحت أبوابها وعادت لتسليم البنزين للزبائن بعد إعادة تموينها من قبل شركتها الموردة، لافتا الى أن “هذا المشهد سيتواصل تباعا وسنلاحظ انفراجات تدريجية وانخفاضا بكثافة الطوابير على المحطات”. وقال “هذه الطوابير لن تختفي بسبب العدد الهائل من السيارات التي يمتهن اصحابها السوق السوداء والذين باتوا يشكلون العمود الفقري للطوابير لتعبئة مادة البنزين في سياراتهم او الدراجات النارية ليعودوا لسحبها وبيعها بأسعار خيالية” وأشار الى انه “تم تشكيل غرفة أمنية مشتركة مركزها السراي الحكومية لمكافحة تجارة المحروقات غير القانونية. وهنا يجب تذكير الجميع أن الاحتكار والتهريب والسوق السوداء وبيع الغالونات على أرصفة الطرق والتلاعب بالعدادات هي الاعمال غير القانونية ومكافحتها تتطلب توقيف منفذيها”. وانتقد “الفرض على المحطات التي تفتح يوميا، بيع مخزونها بالكامل فور تسلمها له، مما يضطرها الى الاقفال عدة ايام لحين تسلمها البنزين مجددا وترك زبائنها يتدبرون امرهم”، معتبرا ان “هذا الامر يشجع السوق السوداء ويغذيها من غير قصد”.

    وقد تتحول أزمة البنزين ازمة ثانوية قريبا بعد اطلاق رئيس نقابة مستوردي المواد الغذائية هاني بحصلي “صرخة استغاثة لأن حتى القطاع الغذائي الاساسي اصبح مهددا بسبب انقطاع المازوت”.

    احتدمت على خط معراب – ميرنا الشالوحي

    وبما يبدو “تحمية” للكباش الانتخابي الذي يقترب اكثر فأكثر، احتدمت يوم امس على خط معراب – ميرنا الشالوحي بعد ايام من السجالات المتفرقة. وتوجه رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع في بيان يوم امس لعون ودياب محملا اياهما مسؤولية كل ما يجري على محطات بيع المحروقات هذه الأيام، مضيفا: “كما تتحملون مسؤولية اي حادثة تقع على هذه المحطات، واي تقصير في اي مستشفى او قطاع، وأي انهيار يحصل في معمل او مقهى او متجر نتيجة الفوضى العارمة السائدة في سوق المحروقات في لبنان. تتحملون مسؤولية كل ذلك، لأن الحل واضح ومعروف وانتم تحجمون عن اتخاذ القرار، الحل الفعلي هو بتحرير أسعار المحروقات والدواء وإصدار البطاقة التمويلية فورا. وكل ما عدا ذلك تأزيم أكبر فأكبر وفوضى تنتشر أبعد وأبعد ومواطن لبناني متروك لقدره”.

    وردت الهيئة السياسية في التيار قائلة “الجهات السياسية التي حرمت مؤسسة كهرباء لبنان، الحصول على السلفة المالية لشراء الفيول هي عينها المتورطة بفضيحة التخزين اللاشرعي للمحروقات”، مشددة على ان “المطلوب من القوات اللبنانية أن تسلم المحتكرين الذين صدرت بحقهم مذكرات توقيف وهي تتحمل كما أي جهة سياسية أخرى مسؤولية أخلاقية وقانونية عن حماية هاربين من وجه العدالة”. واضافت: “يبقى أن سؤال رئيس القوات للرئيس عون ولرئيس الحكومة عن مصير التدقيق الجنائي هو منتهى الوقاحة للتعمية على جرائمه المالية وتمويله السياسي، لأن المطلوب أن يتوسع التدقيق الجنائي ليشمل، الى جانب مؤسسات الدولة، الأحزاب اللبنانية وطرق تمويلها”. وتابعت “بقدر ما تتحمل الحكومة والأجهزة الأمنية مسؤولية مكافحة التخزين اللاشرعي والتهريب للمحروقات والأدوية وأي سلعة أخرى مدعومة، يتحمل مجلس النواب مسؤولية إقرار قانون يسمح لمؤسسة كهرباء لبنان بالحصول على الأموال التي تحتاجها لإنتاج الكهرباء التي من دونها تتوقف عجلة الحياة وتتفاقم أزمة المازوت كلفة وكمية. وليعلم المودعون أن التذرع برفع الدعم وعدم دفع فيول الكهرباء لحماية الاحتياط الإلزامي هو كذبة مفضوحة، لأن شراء المازوت للمولدات الخاصة تتجاوز كلفته بكثير شراء الفيول لكهرباء لبنان وتزيد كلفته أضعافا على المواطنين”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى