سياسةمحليات لبنانية

غريب يعقد مؤتمرا صحافيا غدا ويقول للحوارنيوز: فليستقيلوا

 

الحركة الإحتجاجية ضد مظاهر الفساد مستمرة في ساحات لبنان ومدنه الرئيسية.
وتتراوح مطالب الحركات الإحتجاجية بين إصلاح النظام السياسي كمقدمة لأي إصلاح وبين إسقاط النموذج الإقتصادي الذي يغطي فساد بعض رموز  السلطة.
تبنت التحركات مواقف وشعارات الحزب الشيوعي اللبناني الذي يعتبر أحد أهم الأحزاب المبادرة والتي تقود هذه التحركات.
ماذا يقول أمين عام الحزب الشيوعي حنا غريب عن التحركات والخطوات المقبلة؟
اعتبر غريب أن المسؤولين اعترفوا بالأزمة بعد مكابرة و"الحل يبدأ بالإستقالة الفورية للحكومة وتكليف حكومة محايدة وظيفتها التحضير لقانون انتخابات نيابية مبكرة على اساس قانون وطني " خارج القيد الطائفي" كمقدمة لإعادة تكوين السلطة السياسية.
وأكد غريب فشل النموذج الإقتصادي اللبناني.
وقال غريب: " ان الحزب وعلى مدى سنوات حذر من النموذج الاقتصادي الريعي التي تعتمده االسلطة السياسية في لبنان منذ 30 عاما، ولكنها استمرت بإعتماد هذا النموذج الى ان اوصلت البلد إلى حافة الانهيار".
وراى: "الجديد في المرحلة التي وصلنا إليها أنهم اعترفوا بذلك بعد " خراب البصرة " وعلى الرغم من اعترافهم بالوصول إلى هذا المستوى لا يزالوا يصرون على هذه السياسة ووضعوا " إصلاحات مشبوهة بحجة سيدر"

وتابع غريب "الناس انفجرت وللحزب الشيوعي اليد الطولى في ولادة هذه الإنتفاضة من خلال سلسلة التحركات التي كان الحزب يقوم بها، بدءا من المطالبة بسلسلة الرتب و الرواتب و مساندة القضايا الاجتماعية و حتى مع الحكومة الحالية عبرنا عن عدم ثقتنا بها وواجهنا موازنة 2019 التي اقرتها الحكومة. وكنا نقوم بتحركات لاطلاع الرأي العام على السياسات الاقتصادية التي تقوم بها السلطة بحيث تطور الدين العام للدولة اللبنانية من 2 مليار وأصبحنا 100 مليار ولم يتوقفوا عند هذا الحد بل امعنوا في زيادة الضرائب ، واتباع السياسة ذاتها".
وأضاف، ردا على سؤال: "اما الجديد فاعترافهم بما يقومون به وهم قالوا ان الدولار قد اختفى من السوق ، كما حصل في موضوع النفايات و انفجرت عندما قرروا المحاصصة فيما بينهم ورموا النفايات بوجه الناس، فهم يعترفون بوجود المشاكل ولكنهم يستمرون، الى ان اصبحت الامور واضحة امام الناس ووصلنا الى هذه الإنتفاضة نتيجة لتراكم نضالي عمره سنوات.
واعتبر غريب "ان هذه الانتفاضة غير مسبوقة بكل المقاييس التاريخية في لبنان . فالشعب اللبناني يعبر عن ارادته و سيساهم في اعادة تكوين السلطة، مشيرا الى أن الحزب الشيوعي لديه مبادرة مبنية على تكوين النظام السياسي من خلال عدة إجراءات وبنود أهمها: استقالة الحكومة الحالية تشكيل حكومة وطنية انتقالية من خارج منظومة الحكم الحالي تتولى تنفيذ : إنتخابات نيابية مبكرة خارج القيد الطائفي. استعادة المال المنهوب من خلال نظام ضريبي عادل وفرض ضريبة تصاعدية ، اضافة الى جملة مقترحات كنظام الحماية الاجتماعية .
وعن الورقة الإصلاحية التي قدمها رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ، اعتبرها غريب "انها مجرد وعود ولا يوجد فيها قرار و لا ثقة فيها وكل ذلك لكسب الوقت في محاولة لإعادة التموضع ، لافتا الى انه في الوقت الراهن عليهم ان يستقيلوا لأن الثقة بهم فقدت، وهم لا يزالون يتمسكون ببيع القطاع العام و بيع مؤسسات الدولة الرابحة كشركة طيران الشرق الاوسط وكازينو لبنان، لذلك لا امل للبنانين الا باستمرار الحراك ."
من جهة ثانية يعقد الامين العام للحزب الشيوعي  مؤتمراً صحافياً يوم غد الخميس الساعة ١٢:٠٠ ظهراً في مقر الحزب في الوتوات، لعرض موقف الحزب من انتفاضة السابع عشر من تشرين الاول.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى